شعر وجداني

  • شعر

    دينٌ بلا دينِ

    يـا لـعنةَ الأرض ثـوري فـي مـواعيني ضـمـيـرُ هــذا الـمـدى ديــنٌ…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    ذاكَ الَّذِي

    كُـــفِّــي   سُـــــؤالاً   عـــــن   جَــــوابٍ  أَقْــلَـقَـهْ وابْــقَــيْ   عــلــى   شَــفَــةِ  الــكــلامِ  مُـعَـلَّـقَةْ إن   كــــــان   لَــيْــلُـكِ  أَحْــرَقَــتْـه  شُــمــوعُـه فشُعاعُ شَمسِكِ في الضُّحى مَنْ أَحْرَقَهْ؟ وخــيــوطُ  دَمــعِـك  مَـــن  أذابَ  حَـريـرَهـا مُــــذْ   كــنــتِ  سِــــرًّا  غَـلَّـفَـتْـه  الـشَّـرنَـقَةْ؟ فَــدَعِـي  الـسَّـمـاءَ  تَـسـيـلُ  مِــن  طَـبَـقاتِها ويَــصُــبُّ   فَــجْــرٌ  فـــي  الـمَـدائِـنِ  أزْرَقَـــهْ وَخُـــــذي   إلـــيــكِ   الـهـاربـيـنَ   وخــوفَـهـم والـنـاصـبـينَ   عــلــى   الـمـشـاعـرِ  مَـشْـنَـقَةْ…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    حارس الكلمات

    أســمـاؤكَ  الـحُـسـنى  ظـــلامٌ  مـؤنــسُ فــدعِ  الـكـلامَ،  فــلا  أخـالـكَ تـهـجـسُ دعْ  لـــي  ولـــو  ســطـرًا، لأنَّ قـصـيـدةً فـي  الـقلبِ، أحـبسها وليستْ تُحبسُ دعْ  لـــي  ولـــو  حــرفًـا،  أنـــا  صـنّـاجـةٌ تــركــوهُ   يــغـرقُ  بـالـدمـوعِ  ويــأنـسُ … يــا  حــارسَ  الـكـلماتِ  كـانـتْ لـي يـدٌ تحنو على عطشِ الحروف وتحرسُ…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    أُفَسِّرُ قَلَقَ الرِّيحِ

    كَـــــمــــا    يُـــغـــامِـــرُ   دَرويــــــــشٌ   إِذا   دارا غـامَـرتُ  بِــي،  وَاخـتَـرَعتُ  الـدُّفَّ وَالـزَّارا كَــــمــــا    يُـــقـــامِــرُ    صُــــوفِـــيٌّ    بِــجُــبَّــتِـهِ قـــامَـــرتُ   بِــالـشِّـعـرِ   إِذ   أَوقَـــدتُــهُ  نـــــارا وَكــــــــانَ    أَلــــيَـــقَ   بِـــــــي   أَلَّا   أُعَــــرِّضَـــهُ لِــلــعــابِـرِيـنَ    وَأَن    أَســـتَـــأمِــنَ   الــــغــــارا الـعـابِـرُونَ   كَــمـا  الإِسـفِـنـجِ؛  مِـــن  لُـغَـتِـي مَــصُّــوا   دَمِــــي   وَأَراقُــــوا  مِــنــهُ  أَنــهــارا كَــأَنَّــهُـم؛   وَالــشَّـظـايـا   فِــــي   أَصـابِـعِـهِـم؛ عُــفــاشَــةٌ   داهَـــمُـــوا   فِـــــي   غَــفــلَـةٍ  دارا…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    أمسِكُ النَّارَ كي أضيءَ

    لا  تَـلُـومِينِي  مــا أَرَى الأحْـمَـرَ الـقَا نِـــي   عَــلَـى  بَـابِـهَـا  يــشُـدُّ  الـرِّكـابَـا لا  تَـلُـومِي  وفِـي دَمِـي نَـدْبَةُ الـقَلْ بِ   وَحُـــلْــمٌ  فـــلــم  أجــــدْ  أبــوابــا مـــــا   تــفـجَّـرْتُ   غُــرْبَــةً   وحـنـيـنـا لــــبـــلاد     تــغــمـدتـنـي    اغـــتــرابــا لا   تــلـومـيـنـي   فَــتــحُـنـا  دَمَـــــويٌ كــانْــتِــحَـارٍ    يُـــؤجِّـــلُ    الأســبــابَــا لا  تـلـومينِي سـائِرًا صَـوْبَ مَـوتِي فــــي   الـقِـيـامَاتِ  نُـنْـكِـرُ  الأنْـسَـابَـا…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    أوصيك بي شراً اذا خنت الهوى

    هَـــيَّــأْتُ   غُــسْـلـي   والــنُـعـاةَ  فَــهَـيّـا تَـعِـبَ  الـهـوى  والـصَّـبْرُ بـاتَ عَـصِيّا مــا  دُمْــتِ  عـازمـةً عـلى وأْدِ الـمنى فَـلْـتُـجْـهزي   قــبــلَ   الــفــراقِ  عَــلَـيّـا أَشْـهَـدْتُ  رَبّــي  لــن  أقــولَ قَـتَـلْتِني يــومَ  الـحـسابِ  غــداةَ  أبْـعَـثُ حَـيّـا مَــرْضِــيَّـةٌ   لــــن   تـشـتـكـيكٍ  لِــرَبِّـهـا نـفـسـي  إذا  أَغْـمَـضـتِ  لـــي  عَـيْـنَـيّا وَنَــثَـرْتِ   كــافـوراً  عــلـيَّ  وَشَـيَّـعَـتْ عــيـنـاكِ   صَــبّــاً   فــــي  هـــواهُ  تَـقِـيّـا…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    هواتف القبول

    مِــنْ  غـيـرِ  زيــتٍ  قــد  أضــأتُ سِـرَاجـي وتــوحَّــدتْ   فــــي   عـشـقـها  أمـشـاجـي الآنَ   مــــعـــراجُ   الـــجــمــالِ   يــضــمـنـي وأصــيـرُ  مــثـل  الـشـمسِ  فــي  الأبــراجِ نــــورُ   الــجـمـالِ  لـطـائـفٌ  فـــي  عـشـقـهِ وانــــا   شــربــتُ  مـــن  الــهـوى  الـثـجـاجِ فـــإذا  اقـتـربتُ  قــد  احـتـرقتُ بـسـدرةٍ أزلـــــيــــةِ    الأنـــــــــوارِ    دونَ    سِـــــــــرَاجِ هــــي   ســــدرةُ  الـجـبـروتِ  فـــي  آلائـــهِ هـــي  شـمـعـةُ  الـمـلكوتِ  فــي  الـمـعراجِ…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    زمنٌ ضائع

    أنـــــاخَ   بــبــابـهِ   فــــرحٌ   وحُــــزنٌ وداعـــبَ   وهــمـهُ  أمـــلٌ  بــيـأسِ وأقــلـقـهُ   مــــن  الـنـفـثاتِ  شـــكٌ ألــحَّ  عـلـيه  قـسـراً  ويـحَ نـفسي لـيـصـرعهُ  الـيـقـين  عـلـى  اتـئـادٍ كـما يمحو الظلامَ ضياءُ شمسِ تــطـوفُ  بــرأسـهِ  صــورٌ  عــذابٌ وأخـــرى  لا  تــطـوفُ  بــأيِّ رأسِ يـــرومُ  قــطـاف  أزكـاهـا  طـعـامًا ويـنـسـى  أنــهُ  مــن  غـيـر  فــأس…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    وابلُ اليقين

    نَـثَرَ  الـقَريضُ عـلى الدُّروبِ غَلائلَهْ حُـسْـنًا  ،  وَوَجْـدًا ، ثُـمّ بَـثَّ رَسَـائِلَهْ تَحْكي عنِ العِشْقِ الصُّراحِ لمَوْطِنٍ غَــنَّـى  وأغـنـى  ،  لــم أمُــلَّ شَـمـائِلَهْ فَـتَـمـايلَ   الــدَّمْـعُ  الـهَـتـونُ  مُــغَـرِّدًا أصْــبـو  لـــهُ  عَــلّـي  أكَـفْـكِـفُ  وَابِـلَـهْ حَــتَّـى  إذا  مَـــسَّ  الـصَّـمـيمَ  أثـيـرُهُ أكْـبَـرْتُ  مِــن  بَـيْـنِ  الـشَّـواعِر قـائِلَهْ فَــكــأنَّــهُ    لَـــمًّـــا   تَــكــامَـلَ   عَـــهْــدُهُ وافَـتْ  عـيونُ حِـمى المُحِبِّ دلائِلَهْ…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    صلاة الشجن

    مُــنـذُ  اسـتـقـلَ  غَـيَـابـةَ  الــفَـزَعِ مــا  عــادَ  يَـقـرَأ  وَمْـضَةً و يَـعِي لَـــــمْ   يــنـتَـصِـرْ   لـبـكـائِـهِ   قــلَــمٌ مُـتـمَـرِّسٌ  فـــي  مِـهْـنَـةِ  الـوَجَـعِ فـالـحُزنُ  أوْغَــلَ  فـي جَـوَانِحِهِ حــتّــى   تَــغَــوَّل  مِـثـلـمَـا  سَــبُـعِ و  الأغـنـياتُ  تَـفِـرُّ  لــو سَـمِـعَتْ لــحـن  الـحـشا  يـنـساب  بـالـهلع مــا  كــان  أبــدع  مـن يـهيم بـها لـــولاهُ  ،  لـــولا  مِـحْـنـة  الـجَـزَع…

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى