رياض شلال المحمدي

رياض شلال المحمدي

شاعر عراقي مغدق. عضو الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق. له عشرون مجموعة شعرية منها أربع مطبوعة.
  • شعرصورة لُغَةُ الضَّاد

    لُغَةُ الضَّاد

    نـديـمـةُ قـلـبـي ، يـــا لَـقـلْـبي أمَـــا درى بــأنّــي مَــــدى ذوقــــي أنـــادمُ بــالـذُّرى عـظـيـمـةُ جــــاهٍ ، والـجَـمـالُ رداؤهـــا تــحِــبُّ نـسـيـبًـا لــيـس…

    أكمل القراءة »
  • شعرصورة عِطرُ القلوب

    عِطرُ القلوب

    أعـظِمْ  بـمَنزلةِ  الـصلاةِ عـلى الهدى نــورٌ   مــن  الـقيّوم  صـافحه  الـندى اللهُ   صـلـىّ  حـيـث  حـضـرةِ  قُـدْسِهِ فهو الحبيبُ المجتبى ، عِطرُ المدى فـــإذا   الـمـلائكة   الـكـرام   تـنـافسوا كــي  يـبـلغوا  رتــبَ  الـودادِ  تـعبُّدا كــي   يـفـقهوا   مِـعـشار  قــدْر  نـبيّنا لــمّـا   اصـطـفاه   اللهُ   عـبـداً  سـيّـدا عَــبَـقٌ   تـعـانقه   الـقـلوبُ   تـضـوّعًا طـوبى  لـمن  صـلىّ  ونـال  الـسؤددا هـــيَ   خـيـرُ   وِرْدٍ  لـلـهداية  واجــبٍ وبــه   تُـنـال  الأعـطـياتُ  لـمن  شـدا تُـقضى  بـها  الـحاجاتُ ، خيرُ وسيلةٍ لـلـعابدين  ،  ومـن  أحـبّوا  الأمـجدا إنّ   الـصـلاةَ  عـلـى  الأمـيـن  شـعيرةٌ بـالـحبِّ  عـظّـمْها  ،  ووقّـرْ  أحـمدا حـتـى  تـنـال  شـفـاعةً  فـي  يـوم  أنْ تـردَ  الـحياض  ، حياض مَن مدّ اليدا وتــنـال    كــوثـرَه    ورحــمـة    قـلـبـه فـهو  الـرؤوفُ  بـمن  يـصونُ الموردا…

    أكمل القراءة »
  • شعرصورة عساكر ودساكر

    عساكر ودساكر

    سَـلَوْتُ  الـطِّلا، وانْبَتَّ عَنّي مُسامِرُهْ وغـافَـصَني  مـا  كـنتُ  دومًـا  أُحـاذِرُهْ بيومِ الطُّلا – فَرطَ التَّغافُلِ – حَزَّها رُوَيْـبِـضَةٌ،   والـلَّـيلُ   شـاهَـتْ  زواهِـرُهْ عـزائِـمُـنا   خـــارتْ   وجَــلَّ   مُـصـابُنا وجَـــارَ    جِـــوارٌ،   أرْهَـبَـتْنا   دسَـاكِـرُهْ! هـي  الـفتِنُ  الـعَمْياءُ،  صَـمَّاءُ مَوْرُها لـظى  كَـفِّها  تـوهي الـخُدودَ أظافرُهْ لـتـخـبِطَ    أقــطـارًا،   وتَــعْـرِكَ   أُمَّــةً فـــلا    عـــارض   إلا   دَهَــتْـكَ   قَـنـابِـرُهْ مـتى  أدبـرَتْ  قـد  أسـفرَتْ  في رُغائها إذا   بـزعـيمِ   الـبَـأْسِ  شـتّـى  مَـعـاذرُهْ وإن  شَـبَّهَتْ  قـد أقـبلتْ فـي نَـعيبِها وَهَـيْهاتَ  مـنها  يَـرفعَ  الـرأسَ حاسِرُهْ غــلائِـلُ   بِـشْـرٍ   لا  تُـمَـلُّ  فـأصْـبَحَتْ غــوائِـلَ   دَهْـــرٍ   لا   تَـقَـرُّ  مَـخـاطِرُهْ أجَــلْ،   آخِــرُ   الأزمــانِ  لاحَ  شُـواظُـهُ وطـافت  عـلى  الأُفقِ العَقيمِ مَصائِرُهْ أرى   وازعَ   الــدنـيـا   الـقَـتـام  كـطـائـرٍ فـشـامٌ   جـنـاحٌ،   والـعـراقُ   يُـشـاطرُهْ…

    أكمل القراءة »
  • شعرصورة ألَقُ الضُّحى

    ألَقُ الضُّحى

    لـم  يـبق  شـيءٌ  حـبيبي  مـا كـتبناهُ ولا   خَـبـا  خـاطـرٌ  صـدقًـا  سـكبناهُ ولا  الـتـمستُ  مـن  الـجوزاءِ قـافيةً إلا   أتـتـنـي،   ولـلإفـضـال  مــرقـــاهُ ولا   تـنـفَّس   بَــوْحٌ  مــن  سـريـرتنا إلا  ومــن  مـشرقِ  الـفادين مَـسراهُ تُـجَانِسُ  الرُّوحُ أهلَ الرُّوحِ حاملةً مــن   الـعـفاف  بـيانًا  لـسْتُ  أنـساهُ يـنوبُ  عنّي لمن صَحَّتْ مَقاصدُهُ وفـادةً  مـن  مُـحبٍّ  جَـدَّ مـعناهُ ترقُّ ، تمضي ، تنيل الوصْفَ بغيتَهُ تـهيمُ  ،  تـرقبُ  مـن  فـجْري مـراياهُ ولا   يَـحـيدُ  عــن  الـنُّـظار  واردُهـا وَفـيَّةَ  الـذكر  أنَّـى  سُـرَّ  فُـصْحاهُ فـكيف  ينضب وحي الفكر يا لغتي ومـن  قـصدتُ  كـريمٌ  فـي سجاياهُ أحـبَّـنا  مـخـلصًا  فـي  الله تـحملهُ رفـارفُ الحُسنِ، فهو…

    أكمل القراءة »
  • شعرصورة غَيْثُ الحَنين

    غَيْثُ الحَنين

    مُــنــذُ  سِــتّـيـنَ  ،  والــهـوى  مَــغـدورُ مُـنـذُ  سـتّـينَ  لــم  يـعـدْ  لــي مـصـيرُ كـــلُّ  شــيءٍ  يُـديـمُ  زخــمَ الـمـآسي والــخـطـايـا   ،  ويـسـتـمـرُّ  الـشـخـيـرُ كــلُّ  شــيءٍ  يـصـيحُ  ، يـنـدبُ لـيلي يــتـأسّـى  ،  حــتـى  الـــدمُ  الـمـهـدورُ يـــا   فـلـسـطينَ  لـوعـتـي  وحـنـيـني وجــراحـي  ،  ومـــا  تـلـتْـهُ  الـعـصـورُ يــا  مـعـاني  الـصُّـدور  ، بـؤبـؤَ قـلبي هــل  إلــى  نـخوةِ الـضَّمير صـدورُ ؟ تـتـمـاهى  مـــع  الـــدروبِ  شـجـوني حــبّـذا   صـــاحِ  يـسـتـفيقُ  الـضَّـمـيرُ حــبّـذا  يـلـتـقي  الـعـطـاشى  حـبـورًا في حِمى الأقصى ، والشتاءُ مَطيرُ وتـــزفّ   الـعـيـونُ  أحــلـى  الــدراري يـتـغـنّـى   عــلــى   الــرُّبــا  الــشُّـحْـرورُ يــا  فـلـسطينُ  : والـصِّبا ، والـمعاني كـــركـــراتٌ    بـــهــا   هـــــواكِ   يـــمــورُ عـلّـمَـتْنا  أنْ  يـــوم  تــدنـو  الـمـغـاني لــكِ  نـحـدو  ،  كــي يـهـتفَ الـتحريرُ…

    أكمل القراءة »
  • شعرصورة نَوَياتُ النَّوى

    نَوَياتُ النَّوى

    إلـى وَجـهِ السَّرابِ مَضَى الجَريءُ يُـخـاتـلُ  سِــربَـهُ  الـوَجَـعُ  الـبَـطيءُ وَأغــــرى   سُــقْــمَ   بــادرتــي  زَفــيـرٌ لـيـنـحَـرَ   لـحـظـتي  وَأنـــا  الــبَـريءُ فَـمـا  ذنــبُ  الـحَـقائقِ  يــا ضَـميري بــزيـفِ  خَـطـيـئةِ  الـمـاضـي  تَـبـوءُ وَمـــــا   لــلــشـكِّ   يــعـبـثُ  بـالـنَّـوايـا لِـيـبـعثَ  فـــي  بـضَـاعـتِهِ  الـنَّـسيءُ وَهـــلْ   عَـلـمـتْ  جِـراحـاتـي  يـقـينًا بـــمــا   فَــعـلـتْ   أيــاديــهِ  الــدَّنــيءُ سـألـتُـكَ،  وَالـمَـسـائِلُ  دونَ  قــصْـدٍ يُـشـاطـرُهـا   مـــن  الـبَـلـوى  لُــجـوءُ وَأحـــلامـــي    تــمـلَّـكـهـا   وُضـــــوحٌ وَوجــدانــي   بـقـلـبـكَ   يَـسـتـضيءُ أمــــا   انـتـبَـهتْ  حِــسـانٌ  لـلـمَـرايا؟ وَحـــالُ  الــصَّـبِّ  وافٍ  أم مُـسـيءُ إذا  انـعدَمتْ ظِـلالُكَ فـي الـمعاني فـلـن  يَـدنـو  حَـديـثَ  الـفَتحِ فَـيْءُ وَلا   عَـــرَفــتْ  بـصـائـرُنـا  الـعَـطـايـا وَلا  صَــــدقَ  الــبَـقـاءُ  وَلا الـنُّـشـوءُ…

    أكمل القراءة »
  • شعرصورة وابلُ اليقين

    وابلُ اليقين

    نَـثَرَ  الـقَريضُ عـلى الدُّروبِ غَلائلَهْ حُـسْـنًا  ،  وَوَجْـدًا ، ثُـمّ بَـثَّ رَسَـائِلَهْ تَحْكي عنِ العِشْقِ الصُّراحِ لمَوْطِنٍ غَــنَّـى  وأغـنـى  ،  لــم أمُــلَّ شَـمـائِلَهْ فَـتَـمـايلَ   الــدَّمْـعُ  الـهَـتـونُ  مُــغَـرِّدًا أصْــبـو  لـــهُ  عَــلّـي  أكَـفْـكِـفُ  وَابِـلَـهْ حَــتَّـى  إذا  مَـــسَّ  الـصَّـمـيمَ  أثـيـرُهُ أكْـبَـرْتُ  مِــن  بَـيْـنِ  الـشَّـواعِر قـائِلَهْ فَــكــأنَّــهُ    لَـــمًّـــا   تَــكــامَـلَ   عَـــهْــدُهُ وافَـتْ  عـيونُ حِـمى المُحِبِّ دلائِلَهْ واسْـتَـغْرَقتْ  بـالأُمـنياتِ  حَـوَاضِـنٌ كـالزُّهْرِ  تَـسْتَقْصي الدُّجى وَمَنازلَهْ يـا  شِـعْرُ  مَـهْلًا مُـذْ أتَـيْتَ وَخـافِقي يَــهَـبُ  الـبُـدورَ  الـحَـالياتِ  هَـلاهِـلَهْ فامْنَحْ أرِحْ واصْفَحْ وَبُحْ فالمُلتقى بـــكَ  زاهِــرٌ  أهــدى  لِـقـلبيَ سـاحِـلَهْ أسَـفـي  عـلـى  مــا ضَـيَّعَتْهُ مَـراكِبي مِـن  وَحْـي فِـكْرٍ ، مـا فَـقِهْتُ بَـلابِلَهْ أو  بِـــتُّ  أجْــتَـرحُ  الـغـياهِبَ غَـفْـلةً أبـكي خَميسَ مَحَازني ، وجَحافِلَهْ…

    أكمل القراءة »
  • شعرصورة حروفُ الرُّوح

    حروفُ الرُّوح

    صَفَتْ رُوحُ مَن تَهوى ، وَآبَ فُراتُها وَحَـيَّـتْكَ مــن حــيِّ الـوَفـا عَـبَراتُها وَجَــاءَتْـكَ تــحْـدو لـلـبَيانِ ظِـلالُـها تُـنـادي حَــلاواتِ الـقَـريضِ دَواتُـها…

    أكمل القراءة »
  • شعرصورة ما وراء السماء

    ما وراء السماء

    وَتَـشـيخُ الـهُـمومُ ، والـصَّـبْرُ يَـكبُرْ وَتَـمـيدُ الـشُّـجُونُ ، والـدَّهرُ يـنظُرْ قـيلَ يـومًا : رحـابُ فـجركَ حُـبلى بـالـمـآسي ، حِــذارَ أنَّــكَ…

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى