هشام شوقي

هشام شوقي

شاعر مصري تخرج في كلية دار العلوم جامعة القاهرة قسم اللغة العربية والعلوم الإسلامية. صدر له ديوان (العوالم تتعرى) وتم مناقشته في الإذاعة المصرية من عميد كلية اللغة العربية جامعة الأزهر ا.د صابر عبد الدايم وكتبت عنه دراسات نقدية متعددة. ينشر الشعر في العديد من الصحف والمجلات الأدبية في الوطن العربي وفاز في مسابقات عديدة.
  • شعر

    استفزاز

    أنــــا    عــاقــلٌ   جــــداً   لأنَّــــكِ   عــاقـلـةْ خــالـفـتِ    قــلـبـي   والـنـهـايـةُ   قــاتـلَـةْ فـــــي   كـــــلِّ   قـــــولٍ   تــدعــيـنَ   بــأنـنـي وجــهُ  الـخـرابِ  وتـفـتحينَ  مـشـاكِلَهْ حــتَّــامَ   أصــبــرُ   والـمـصـائبُ   جــمَّـةٌ مــن  كــلِّ  قــولٍ  أنــتِ  فـيـهِ  الـفـاعلَةْ تــبَّــاً   لأمِّـــكِ   ثُـــمَّ   ويــحـكِ  فـاعـلـمي أنــــــي    ألـــومـــكِ    والــمـحـبـة    زائـــلــةْ أنــا  لـستُ  قـديساً  ولـستُ مُـدبلجاً أعـطـي الـفضائلَ فـي ركـاب الـقافلةْ الشعرُ يغضبُ إنْ غضبت وأحرفي مــثـل   الــرواجـم   لـوفـتـحتُ  قـنـابِلَهْ لا    تــسـتـفـزيـنـي    وأنـــــــتِ   جــمــيـلـةٌ لُــعِــنَ   الــجـمـالُ   إذا  أمـــاتَ  بَـلابـلَـهْ أنــــــا    لا   أحـــبُّــكِ   أفــعــوانـاً   نــاعِــمـاً عــنـد   الـخـصـامِ  تـصـيـرُ  بـنـتاً  قـاتِـلَةْ حــتَّــامَ   مـيْـلُـكِ   لـلـحـروبِ   لـشـاعـرٍ شـعري  اسـتقامَ  وأنـتِ دومـاً مـائلةْ

    أكمل القراءة »
  • شعر

    هواتف القبول

    مِــنْ  غـيـرِ  زيــتٍ  قــد  أضــأتُ سِـرَاجـي وتــوحَّــدتْ   فــــي   عـشـقـها  أمـشـاجـي الآنَ   مــــعـــراجُ   الـــجــمــالِ   يــضــمـنـي وأصــيـرُ  مــثـل  الـشـمسِ  فــي  الأبــراجِ نــــورُ   الــجـمـالِ  لـطـائـفٌ  فـــي  عـشـقـهِ وانــــا   شــربــتُ  مـــن  الــهـوى  الـثـجـاجِ فـــإذا  اقـتـربتُ  قــد  احـتـرقتُ بـسـدرةٍ أزلـــــيــــةِ    الأنـــــــــوارِ    دونَ    سِـــــــــرَاجِ هــــي   ســــدرةُ  الـجـبـروتِ  فـــي  آلائـــهِ هـــي  شـمـعـةُ  الـمـلكوتِ  فــي  الـمـعراجِ لـــيــسَ   الــجـمـالُ   كـمـثـلـهِ   نــــورٌ  بــــدا إلا    مــكــاشــفـتـي    إلــــــــى   الأفــــــــواجِ حــبــي   إلــيــكَ   يــشـدُّنـي  نــحـو  الــعُـلا حـتـى  فـتـحتُ  عـلـى  الـهـوى مِـزلاجـي فـــإذا  اقـتـربـتُ  قـــد  احـتـرقتُ  مـحـبةً وإذا  ابـتـعـدتُ  هـلـكـتُ  فـــي  أدراجـــي مــن  قــابِ  قـوسـينِ  اسـتبدَّ بـيَ الـهوى فــأطـوفُ   فـــي  الــسـردابِ  كـالـحـجاجِ نــــــورُ    الــجــمــالِ   يــهــزنـي   بـــضــراوةٍ إنـــي   عــبـرتُ  عــلـى  حـــدودِ  سـيـاجي…

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى