ياسين عبد العزيز سيف

  • شعر

    الرائي عبدالله البردوني

    كَـانَ يَـومَاً كَـالغُصنِ غَـضَّاً وأطرَى فــي زَمَــانٍ كَـالوَحشِ فَـتكَاً وأضـرَى فُـتِـحَـتْ عَـيـنُـهُ عــلـى كُـــلِّ شَــيءٍ حَــولَــهُ تَــرسُــمُ الــمَـلامِـحَ تَــتــرَى دَاهَـمَتْهُ…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    رسائل الماء

    لــــكِ   يــــا   حـبـيـبـةُ   أعـــزفُ  الأوتـــارا وإلــيـكِ   أطـــوي   بـالـهـوى  الأسـفـارا كمْ عاشَ هذا القلبُ يسكبُ لحنَهُ شــوقــاً،    وفــيــكِ   يــعـانـقُ   الأقـــدارا بــهـواكِ   يــشـدو  كـالـبلابلِ  مـخـلِصاً ويُـــراقِـــصُ     الأغـــصــانَ    والأزهـــــارا لَــكِ  يـعـصرُ  الـكَـرْمَ  الـشـهيَّ  بـبوحِهِ ثَــمِـلاً؛   فــمـا  أبــقَـى  الــجَـوَى  أســرارا لــكِ  يـنظمُ  الـشعرَ الـبديعَ قـصائداً فـــتـــزفُّـــهُــنَّ        حـــــروفُـــــهُ       أبـــــكـــــارا وعــلــيــكِ   يــنــثـرُ   كــالـنـجـومِ   ورودَهَ ويـــــرشُّ    عِـــطــرَ    سَــحـابِـهِ   مــــدرارا لـــكِ   صـــاغَ   عِــقـداً  لـؤلـؤياً  خـالـصاً فـــتـــألَّـــقــتْ        حــــبَّـــاتُـــهُ       أقـــــمـــــارا وكـمـا  يـشـاءُ  الـحُـبُّ  جـئـتُ مـتوِّجاً لأرى  عـلـى  عــرشِ  الـهـوى عِـشـتارا وبـجـوهـرِ   الـمـعـنى  أرصِّـــعُ  أحــرُفـي فــتـشـعُّ   فــــي  جُــنـحِ  الــدجـى  أنـــوارا مَــلِـكٌ   أنـــا..  بـالـحُبِّ  يـنـبضُ  قـلـبُهُ عــشــقـاً    يُــضـيـفُ   لِــعُـمـرِهِ   أعــمــارا…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    أنشودة الضوء

    مَـوسَـقتُ  بـالـشوقِ  فــي  أنـشـودتي خَـبَرَكْ فـاهـتزَّ  كــالأرضِ  شـعـبٌ  يـشـتهي  مَـطَـرَكْ غــنَّــيـتُ    فـاسـتـمـطـرَ   الــعـشـاقُ   أغـنـيـتـي لَـحـنـاً  شـهـيَّـاً  يـحـاكـي  فـــي  الــهـوى  وَتَــرَكْ فـصـغـتُـهُ   مــــن   مــعـانـي   الــضــوءِ  فـاتـحـةً تـهـدي  بـجـنحِ  الـدُّجَـى  مَــن  يـقـتفي أثَــرَكْ عــصـرتُ   كَـــرمَ  الــهـوى  لـلـسـامرينَ  مــعـي فَـجَـسَّـدَ  الــشـوقُ  فـــي  كـاسـاتِـهمْ  صُــوَرَكْ بــالـحُـبِّ   نــشــدو   فـــإنْ  زارَ  الـسـمـا  قــمـرٌ خِـلـنا  الـمـواعيدَ  بـالـبُشرى  كَـسَـتْ  قَـمَرَكْ وكــــم   سـألـنـا  نــجـومَ  الـلـيـلِ  فـــي  شَــغَـفٍ مــتــى   سـتـنـشـرُ   بــعــدَ   الـمـبـتـدا  خَــبَـرَكْ؟ طــــالَ   الــسُّــرى   ولــيـالـي  الــعُـربِ  تـسـألُـنا مـتـى  نـصـافحُ  فــي مـسـرى الـنَّـبيْ عُـمَرَكْ؟ أجَــبــتَــنَـا     بــانــتـشـارِ     الـــضـــوءِ    مــنـتـشـيـاً فــعـادتِ   الـــروحُ  لـلـجيلِ  الــذي  انـتَـظَرَكْ واعشوشبتْ من نَداكَ الأرضُ فاحتفلتْ وأورَقَــــتْ   بــعــدَ   يـــأسٍ   بـالـمُـنَى  شَــجَـرَكْ غــــرسُ   الــشـبـابِ   نــمـا   وعــيـاً  وتـضـحـيةً وســوفَ  يَـجـني  وإنْ  طــالَ الـمَدى ثَـمَرَكْ…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    في محرابِ الضوء

    يـا  مَـن سَكَبتِ العِطرَ في رِئتي عِـشقاً  سَـرَى في القلبِ وامتدّا أتـرَعتِ  كـأسَ  الـعِشقِ  عـازفةً فَـشَرِبتُ  مِـنها  الـراحَ  والشهدا ثَـمِـلٌ   يَـشِـيدُ   الـوعدَ  مـملكةً ويُـعِدُّ  مِـن  زُغبِ المُنى جُندا فـأفقتُ  لا أحسو سِوَى ظمئي يـا  مَـن  أطـلتِ  الـهجرَ والصدّا أتــنـفـسُ     الأشـــواقَ    أُغـنِـيَـةً والـقـلبُ   يـعـزفُ  نـبضَهُ  فَـردا وكــأنَّــكِ     الــعـذراءُ     نــافـرةً وأنـــا   عَـمِـيدٌ   يـطـلبُ   الــوُدّا شـاختْ  عـصافيرُ  الـمُنى  أمـلاً وهـواكِ  مـا  طـالَ  المَدى جَدّا إنْ  تـعلمي أنِّي الرسولُ هوىً لــن   تَـنـكُثي  عـهـداً  ولا  وَعـدا فـإلـى   مـتـى   تَـنـأينَ  صـائـمةً والـشوقُ  يُحصي عُمرَنَا عَدّا ؟! عُـودي  بِـطِفلِ  الـضوءِ شَـادِيَةً واستَغفِرِي ما الوَجدُ بي اشتدّا…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    جُرحُ الطين

    يـا  نـاعِبَ الغابِ ما اجتزنا الشقا مِيلا دهــراً  بَـكَـينا  ومــا  أحـيـا  الـبـكا جـيـلا جـــراحُ  هـابـيلَ  مـازالـتْ  تـسـيلُ دَمَــاً فـي  الأرضِ مُذْ نسجَ الحزنُ المناديلا ولـــمْ  يــزلْ  حَـمَـأُ  الـصـلصالِ  يَـسـكُنُنا يـطـغـى  فـيَـحـصُدُنا  بـطـشا  وتـنـكيلا لا  أغـمَـدَ  الـسـيفَ قـابيلُ الـهوى نـدماً ولا   حَـفِـظـنـا  بِــرُشــدٍ  سِــلــمَ  هــابـيـلا كـأنَّـمـا   الـطـيـنُ  رمـــلٌ  والــسـرابُ  لَــهُ رَيٌّ   وأشــواكُـنـا  صــــارتْ  مـحـاصـيـلا يــفــاخـرُ   الـــمــاءُ   مــفـتـونـاً   بِــزُرقَـتِـهِ ويـسلبُ  الـطينَ فـضلَ النفخةِ الأولى لــلـمـوتِ   نَــــزرَعُ   والـغِـربـانُ  تُـرشِـدُنـا وتِـبرُنا  فـوقَ (مـا يُـحيي) الورى هِيلا نــبـنـي   حـضـارتَـنـا   حــيـنـاً  ونـهـدمُـهـا ونـحـجبُ  الـضـوءَ  تـكـميماً وتـجهيلا نُـخَـصِّـبُ  الـمـاءَ  بـالـبارودِ  فــي  دَمِـنـا ونــنـسـفُ   الــحُــبَّ   تـكـبـيراً  وتـهـلـيلا يـــا  أُمَّ  بـلـقيسَ  مــاذا  حَــلَّ فــي سـبـأٍ وحِــمـيَـرٍ   ومَــعِـيـنٍ،   بــعــدَ  مـــا  قــيـلا…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    بين السراب والسحاب

    ظــلَّ  كــالأرضِ  طـامعاً فـي إجـابَةْ مِــنْ  فَـمِ  الـماءِ يـا رُعُـودَ الـسَّحَابَةْ لــم  يــزلْ  يـرشفُ الأمـاني كـؤوساً مِــنْ  وعــودٍ  لــمْ  يَـلْقَ فـيها شـرابَهْ كـبـريقِ  الـسـرابِ  يُـصـبِحنَ  وَهـمـاً ويُــضــاعِـفـنَ    حُـــزنَــهُ   واكــتـئـابَـهْ أنــهـكَ  الـقـحـطُ  جَـنَّـتَيهِ  انـقـسامًا واحـتَـسَى  الـرمـلُ  دَمـعَـهُ وشـبابَهْ يـا  لِـصَبٍّ يَـهِيمُ فـي الأرضِ شوقاً بـــاتَ  يـشـكـو  عــنـاءَهُ  واغـتـرابَهْ! *** يــا  ابـنةَ  الـغَيمِ مُـنذُ أرعَـدتِ يـوماً نَــسِـيَ  الــمُـزنُ  أرضَـــهُ  وانـسِـكابَهْ مِـنْ  سَـنَا  الـبرقِ كـادَ يَـنداحُ فَـجرًا عـبقريًّا  فـي  الـناسِ يُـلقِي خِـطابَهْ كــيـفَ  عــاثـتْ  بِـــكِ  الـريـاحُ  ولـمَّـا يَـصـدُقِ  الـوعدُ مـاطِرًا بـالإجابَةْ؟! *** كيفَ أضحَى رَبِيعُ قَومِي خَرِيفًا؟! وبَـكَـى  الـبُـلبُلُ  الـمَهِيضُ مُـصَابَهْ!!…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    يا قدس بشراك

      يَـمَّمتُ شَـطرَ الـتي عِـشقِي لها ابتَدَأَ مُـــذْ نَـــثَّ هُـدهُـدُهـا عَــنَّـا لــهـا نَــبَـأَ ألـقَـى كِـتَـابَاً، تُـضِـيءُ الـكـونَ أحـرُفُـهُ فـعانقَ الـضوءَ…

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى