يحيى الحمادي

يحيى الحمادي

يحيى الحمادي *شاعر يمني من مواليد عام 1985 م - محافظة تعز صدر لهُ : (عام الخِيَام) 2011م (رغوة الجمر) 2012م (فائز بجائزة المقالح للإبداع الأدبي 2012, دار عبادي) (حادي الربيع) 2013م (الخروج الثاني من الجنة ) 2014 م (فائز بجائزة رئيس الجمهورية للشعر 2013, إصدارات الأمانة العامة لجائزة رئيس الجمهورية للشباب2013م) (بانتظار القميص) ديوان تحت الطبع (فائز باستفتاء رابطة شعراء العرب, والتي شارك فيها أكثر من مئة شاعر عربي) وسيطبع عن "دار الرابطة للنشر والتوزيع" الجوائز: • جائزة المقالح للإبداع الأدبي 2012 م • جائزة رئيس الجمهورية للشعر للعام 2013 م • المركز الأول في البرنامج التلفزيوني الشعري "صدى القوافي" الذي يبث على الفضائية اليمنية 2014 م
  • شعر

    عائدٌ مِن الجَبهة

    عــــادَ   بِـالـحَـقـلِ   يــابِـسًـا   فــــي   سِــلَالِــهْ لا      بِـــــتُـــــفَّــــاحِــــهِ      ولا      بُـــــرتُـــــقَــــالِــــهْ عـــــادَ   بِــالــجُـوعِ   نــاضِــجًـا   لا   بِـــشَــيءٍ يَـــدفَــعُ    الــبُــؤسَ   لَــيـلَـةً   عــــن   عِــيـالِـهْ فــــارِغًـــا    عـــــــادَ    حـــامِـــلًا    كُــــــلَّ   دَربٍ كــــان   بِــالأَمــسِ   عــابِــرًا   مِــــن   خِــلَالِـه عــابِــسَ   الـقَـلـبِ،   شـاحِـبًـا،  مِــثـلَ  راعٍ دَربُــــــهُ    صـــــارَ    شَـــوكَــةً   فـــــي   نِــعــالِـه دامِــــــيَ   الــعَــيــنِ،   دائِـــخًـــا   لا   بِـــكَــأسٍ بـــيـــن    كَــفَّــيــهِ    إِنَّــــــهُ    ضِـــيــقُ    حـــالِــه يَــسـأَلُ   الــنَّـاسَ:  مَــن  أَنــا؟!  ثــم  يَـبـكِي وَحـــشَــةً    مِـــــن    نُــفُـورِهِـم،   وابـتِـهـالِـه غُـــربَــةٌ    عـــــن    يَــمِـيـنِـهِ   حـــيــن   يَـــرثِــي جَــنَّــتَــيـهِ     وغُــــربَـــةٌ     عـــــــن     شِـــمــالِــه غُـــربَــةٌ    تـــحــتَ    جِـــلــدِهِ   مِــــن   رَمَــــادٍ آدَمِـــــــيٍّ،     وغُــــربَـــةٌ     تــــحـــتَ    شـــالِـــه غـــائِــبًــا    عـــــــادَ    عــــارِيًـــا    كَـــابـــنِ   آوَى حــافِــيًـا   كَــابــنِ   عَــمِّــهِ،   وابــــنِ   خــالِــه وَاسِـــعًــا   كــالـخَـيَـالِ   فــــي  رَأسِ  أَعــمَــى ضَــيِّـقًـا   كـالـفَـضَـاءِ   فــــي   صَــــدرِ  وَالِــــه…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    قلقان

    لا   غــــائِـــمٌ   أُفُــــقِـــي،   ولا   صَــــحـــوُ والــلَّــيــلُ   لا   سِـــنَـــةٌ،   ولا  صَـــحـــوُ والأَرضُ   لا   سَــــفَــــرٌ،   ولا  وَطَــــــــنٌ والـــنَّـــاسُ   لا   حَـــضَـــرٌ،   ولا   بَــــــدوُ والـــشَّـــوقُ   لا   رَجُـــــلٌ،   ولا  امـــــرَأَةٌ والـــقَـــلــبُ    لا    كُــــــــرَةٌ،   ولا   قَــــبْـــوُ ووَرَاءَ     كُـــــــــلِّ     قَـــصِـــيـــدةٍ    قَـــــلَــــمٌ يَــمــحُـو،    ولـــيــس   لِــحِـبـرِهِ   مَــحــوُ وأَنــــا   وأَنـــتَ   عــلـى   الـحَـدِيـدَةِ  يـــا وطـــنـــي    وكُــــــلُّ    صَــلاتِــنَـا   سَـــهــوُ قَــلَــقَـانِ   لا   الــزَّمَــنُ   اســتَــدَارَ  بِــنــا نَــحــوَ   الــنَّـجـاةِ،   ولا  نَــجَـا  الـنَّـحـوُ فَــعَـلامَ  تَـصـعَـدُ  بِـــي  وتَـهـبطُ،  فــي عَــــــدَمٍ    يَـــمُـــوجُ،    وبَـــحــرُهُ    رَهـــــوُ وإِلَامَ   تَـــطــمَــعُ   أَن   تَــطِــيــرَ  وقَــــــد سُــلِــبَ   الـفَـضَـاءُ   وحُـــرِّمَ   الــشَّـدوُ لا   بُــــدَّ   إِن  سُــلِــبَ  الــفَـضَـاءُ  بِــــأَن يَــتَــشَــابَــهَ      الـــطَّـــيَــرَانُ     والـــحَــبْــوُ كَـــــم   نَـــحــنُ   أُمِّـــيُّــونَ   فـــــي   زَمَــــنٍ لِــلــجَـهـلِ    فـــيــهِ    ولِـــــلأَذَى    زَهـــــوُ…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    وَطَنًا أرِيدُ

    وَطَـــنًـــا    أرِيـــــدُ   الآنَ   يـــــا   خَـــوَنَــةْ حَـــقُّ  الـمـواطِـنِ  أن  يَــرَى  وَطَـنَـهْ وَطَــــنًـــا    أُرِيـــــــدُ   الآن   لا   عَــــدَمًـــا وصَــحَــائِـفًـا     صَـــفـــراءَ    مُــرتَـهَـنَـةْ دَفَـــــــعَ     الـــغُـــزَاةُ    لِــتَــركِــهِ    ثَــمَــنًــا أنـــتُــم    جَــعَـلـتُـمْ    عـــارَكُــم   ثَــمَـنَـهْ والـــفـــأرُ    أرخَــــــى    سَــــــدَّهُ    زَمَـــنًــا أنـــتُــم    نَــخَــرتُـم    أرضَـــــهُ   بــسَـنَـةْ تَــتَــصَـارَعُـونَ    بـــنــا    بـــكُــم    وبـــــهِ وبــــكُـــلِّ    رَأسٍ   مِــنــكُــمُ   “أبَـــنَـــةْ” وتُــــعَـــيِّـــرُونَ    دَمَ    الـــمُـــجَــنَّــدِ   إنْ قَـصَّـابُـكُـم   مِــــن   ظَــهــرِهِ   طَــعَـنَـهْ يــــــا    أيُّـــهـــا    الآتُـــــونَ    نَـحـسَـبُـهُـم مِــــنَّــــا      وكُــــــــلٌّ     عــــابــــدٌ     وَثَــــنَـــهْ هــــــــذا     إمــــامِـــيٌّ    يُـــطَــبِّــلُ    فِـــــــي عَــصـرِ   الـفَـضَـاءِ   الــحُـرِّ  لِـلـسَّدَنَةْ هــــــــــذا     حِـــــرَاكِــــيٌّ    يُـــكَـــافِـــحُ    لا صَــنــعَــاءَهُ    يَـــهـــوَى    ولا   عَـــدَنَــهْ هــــذا   مِــــن   الــثُّــوَّارِ   قِــيـلَ   ومِـــن أهــدَافِـهَـا   لَــــم   يَــقـتَـرِف   حَـسَـنَـةْ…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    وصايا ابن دأية

    شَـجَـنٌ  بُـكَـاؤُكَ،  أَم  حِــدادُ؟ ودَمٌ دَوَاتُــكَ، أَم مِـدادُ؟ وهَـــوًى  شُـــرُودُكَ،  أَم  أَسَــى  مَـطَـرٍ  تَـوَعَّـدَهُ الـجَـرَادُ؟ وخُـــطَــى   بَـــرَابِــرَةٍ   مُــطَــارَدَةٌ   بِــصَــدرِكَ،   أَم  فُــــؤَادُ؟! أَرِحِ   الـــجَــوَادَ   فـــأَنــتَ   مُــنــهَـزِمٌ   إِذا  تَـــعِــبَ  الــجَــوَادُ وضَـــــعِ    الــسِّــلَاحَ   فــربّـمـا   غَـلَـبَـتـكَ   أَلــسِـنَـةٌ   حِــــدَادُ وأَعِــــد   سُــؤالَــكَ   مَــرَّتـيـنِ   تَــكُــن   إِجــابــةَ   مــــا   يُــعــادُ أَنــا  فــي  مَـكَانِكَ  كُـنتُ حـين هَـوَت عـلى كَـتِفِي الـبِلادُ أَنــا  كـانـطِلاقِكَ  كــان  يَـصـعَدُ  بــي ويَـهـبِطُ مَـن يُـصَادُ وبِــمَـا  أَتَــيـتَ  أَتَـيـتُ  لا  اكـتَـرَثَ  الـصَّـلَاحُ ولا الـفَـسَادُ وعـلى  الـدُّخَانِ  مِـن الـدُّخَانِ هَـطَلتُ يَسبِقُنِي الرَّمَادُ أَفَـتَستَطِيعُ  سـوى  انـسِحَابِكَ حـين يَـخذُلُكَ الـعَتَادُ! يَــــدُكَ   الـقَـصِـيـرةُ   غــيــرُ   مُــبـصِـرةٍ  وعَــيـنُـكَ  لا  تَــكــادُ وصَـــــلاةُ   أُمِّــــكَ   دون   أَجــنِـحَـةٍ   ودَمـعَـتُـهـا  اجــتِـهـادُ وأَبُــــوكَ   دَيــنُــكَ   لِـلـحَـيـاةِ..   ومــــا  لِــدَيـنِ  أَبٍ  سَـــدادُ وأَسَـــــاكَ    مُــتَّــحِـدٌ   عــلـيـكَ   ومــــا   لِــوَاحِــدِكَ   اتِّــحَــادُ فَــلِـمَ   الـعِـنادُ  وأَنــتَ  صـاحِـبُكَ  الـوَحِـيدُ  لِــمَ  الـعِـنادُ! ولِــمَ  الـرَّحـيلُ!  ومـا  الـذي  بِـذَهَابِ رُوحِـكَ يُـستَفادُ! لـــك  أَن  تُـراقِـبَ  مــا  يُـبـادُ  عـلـى  الـطَّـريقِ  ومــا يُـشَـادُ لــك  أَن  تَـعِـيشَ  وأَن  تَـمُـوتَ  ولـسـتَ  تَـعـلَمُ مــا يُـرادُ ولـك  الـوُقُوفُ  عـلى الـنَّقِيضِ إِذا استَقامَ لكَ الحِيادُ…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    عُرَى القَصِيدةِ

    عُرَى القَصِيدةِ تُبدِي عُريَ كَاسِيها فَـصُن حُشَاشَةَ بَحرٍ أَنتَ حاسِيها وقُـل لِـمَن سَـلَبُوها مَدَّهَا: انتَظِروا فِـلِـلـبُـحُورِ إِيَــــابٌ مِــــن مَـرَاسِـيـهـا وغَـــنِّ…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    ذاتُ اللذيذَين

    لَــيـلٌ وفــجـرٌ تَـعـالـى كَــفُّ مَــن مَـزَجَـا حُــلــوٌ ومُـــرٌ وسُـبـحـانَ الـــذي مَــرَجَـا بـــــنٌ وخَـــمــرٌ بـــكــأسٍ لا وِعـــــاءَ بِــــهِ تَــجَـمّـعَـا فِــتــنـةً لِــلــصَّـبِّ…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    صلاة الذئاب

    الـشِّعرُ  إن  نَـطَقَت دِماؤكَ أَخرَسُ والـصَّمتُ  إنْ  عَـزَّ الكلامُ مُقَدَّسُ والـقَـتلُ   إن   طـالَـت  يَــداهُ  فـإنـما بـيـديهِ   يَـفنى  الـقاتِلُ  الـمُتَغَطرِسُ ودَمُ  الـشَّهيدِ  وقَـد تَـفَجَّرَ رأسُـهُ، صُـبـحٌ   بـغُـرَّةِ   جُـرحِـهِ   يَـتَـنّفَّسُ وطَـني،  وأُقـسِمُ  أنَّ  فَـجرَكَ قـادمٌ مَـهما  أّذابـوا  مُـقلَتَيكَ وعَـسْعَسُوا الـحَـقُّ   أبـلَـجُ   لا  مَـنـاص  وبـاطِلٌ مــا   عَـرَّشوا  ومُـتَبَّرٌ  مـا  أَسَّـسُوا يــا   أيُّـهـا   الـوَطَـنُ  الـذي  نَـشتاقُهُ سَـتُطِلُّ  مَـهما  أجـرَمُوا  وتَـأَبلَسوا الـجاثِمينَ  عـلى  الـصُّدورِ  كـأنَّهُم حِـلَقٌ  تَـقومُ  عـلى الجِراحِ وتَجلِسُ مِــن   كــلِّ   أَفَّــاكٍ   ولِــصٍ   قـاتِـلٍ دَفَـنوا  وُرودَكَ بالرَّصاصِ وسّيَّسُوا إن  زُمِّـلُـوا  بـالصَّمتِ  نـاموا رَهـبَةً وإذا   أفــاقُـوا   لـلـسـياسةِ   أُرْكِـسـوا شَـبُّوا  على حُبِّ الرِّضاعِ وحِينَما فُـطِموا وشاخوا للدِّماءِ تَحَمَّسوا…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    مَزاد سِري، لجداريّةٍ لم تكتمل

    الـشِّـعرُ   صَـومَـعَتِي   ودُكَّـانِي ودُرُوبُـــهُ    سَـكَـنِـي   وسُـكَّـانِـي وبُـحُـورُهُ   عَـبَـرَاتُ   مَـن  سَـكِرُوا بـدَمِي،  ومـا  اغـتَسَلُوا بأَجفانِي وجِـهَـاتُـهُ:   سَـهَـرِي،   وأَخـيِـلَتِي ودَفــاتِـري،    وهَـشِـيـمُ   أَلـوانـي هُــوَ   غُـربَـتِي  وأَنــا  الـمُقِيمُ  بـهِ مُـتَـرَامِـيًا    كَــحُـدُودِ    أَحــزانِـي رَمَــتِ   الـبـطالةُ  بــي  إِلـيهِ  كَـمَا يَـرمِـي   الـقَـتِيلُ  بـعُمرِهِ  الـفانِي فَـضَـرَبتُ  فــي  كَـبِدِي  لَـهُ  وَتَـدًا وخَـصَـفـتُ    خَـيـمَتَهُ   بِـشِـريانِ وحَـمَـلـتُهُ    بَــصَـرًا    لِأَجـنِـحَـتِي وبَــصِـيـرَةً    لِــجـرَاحِ    إِخــوَانِـي وأَضَـعتُ  -حِينَ عَشِقتُ غُربَتَهُ- طُـرُقِـي،   ومِـنـسَأَتِي،   وعُـنوانِي ولَـقد  هَـمَمْتُ  بـهِ، وهِمْتُ إِلى أَنْ   صِـــرتُ   أَهــجُـرُهُ   فَـأَلـقانِي أَنــا  مـا  مَـدَدتُ  يَـدًا  إِلَـيهِ  ولِـي وَطَــنٌ   سِــوَاهُ  يَـخَافُ  فُـقدَانِي…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    صلي مضناك

      أَلَــــمْ   يَــخـطُـر   لِـجَـوَّالِـكْ بـأَنّـي  غِـبـتُ  عَــن بَـالِـكْ! وأَنَّ  الــفَــجـرَ  لا  يَــهــمِـي سِوى مِن ضَوءِ إِرسالِكْ! وأَنَّ  الـلَّـيلَ  فــي صَــدرِي يُـنَـتِّـفُ  رِيـشَـهُ  الـحـالِكْ!   أَلَـمْ  يَـخطُر عـلى بـالِ ال نَّـدى  الـمَنثُورِ فـي شَالِكْ بــــأَنَّ   الــشِّـعـرَ  مَــضـفُـورٌ عــلـى   فَــيـرُوزِ  شَــلَّالِـكْ! وأَنَّ   الــبَــحـرَ  مَــصــلُـوبٌ عـلـى  مِـجـدافِهِ  الـهَـالِكْ!   أَلَــم  يَـخـطُر بـبالِ الـعِطرِ أَنَّـــــي    بَـــعــدَ   تَــرحَــالِـكْ أَصُــــفُّ   الـــوَردَ  أَشــكـالًا وأَلــــوَانًــــا      لِإِقـــبـــالِــكْ! ومـــا  مِــن  نَـفـحَةٍ  تَـبـقَى…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    يا فوق أربعة

    يــا  فَــوقَ  أَربَـعَـةٍ  وتَـحتَ ثَـمَانِيَة عَـدَنِـيَّةً  أَمـسَـيتِ،  أَم صَـنـعانِيَة؟ غَـدَتِ  الـقِيامَةُ قابَ قَوسٍ واحِدٍ مِـنَّـا  وأَنــتِ  عـلى فِـراشِكِ وَانِـيَة تَــتَـقَـلَّـبِـيـنَ    كَـــسَــاعَــةٍ    رَمــلِــيَّــةٍ مَـجـنِـيَّةً   حِـيـنًـا،  وحِـيـنًـا  جـانِـيَة نَـشـكُو  إِلـيـكِ  مَـوَاجِـعًا وفَـوَاجِعًا فَــنَـرَاكِ  بـــارِدَةَ  الـمَـشَاعِرِ  هـانِـيَة تَــتَـوَسَّـدِيـنَ   قُـلُـوبَـنـا   وجُـفُـونَـنـا وتُـضَـاجِـعِينَ  عَـسَـاكِـرًا  وزَبَـانِـيَة تَـتَـوَجَّـعِينَ  فَـنَـسـتَفِيقُ  صَـوَادِيًـا لِـنَسِيلَ  مِـن عَـينِ الـوَجِيعِ الآنِـيَة وتُـزَغـرِدِينَ  ونـحـن  نَـلـعَنُ حَـظَّنا سِـــرًّا،  ونَـلـهَـجُ  بِـالـدُّعاءِ  عَـلانِـيَة لـو لم يَكُن في القَلبِ حُبٌّ شَافِعٌ قُـلنا  -عـلى  مَـضَضٍ- بِـأَنَّكِ *انِيَة فــــي   الــقَـلـبِ  وَحـدانِـيَّـةٌ  لـكـنـها فــي  الـفَرشِ  عَـدنانِيَّةٌ قَـحطانِيَة تَهوَى الغَرِيبَ وتَشتَهِيهِ، ولا تَرَى مَــن  يَـحسبونَ  دُهُـورَها بِـالثانِيَة…

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى