أحمد عبدالعزيز الصيعري

أحمد عبدالعزيز الصيعري

- شاعر ومهندس معماري يمني ولد عام 1990 في مكة المكرمة. - درس الهندسة المعمارية في جامعة حضرموت للعلوم والتكنولوجيا بمدينة المكلا. -بدأ أول تجربة شعرية في عامه السادس عشر من العمر وكانت بدايته الفعلية مع الشعر الفصيح عام 2014. -شارك في عدة مسابقات في الشعر وفي اللغة العربية وفاز بمراتب جيدة.
  • شعر

    مأوى العطور

    تـنـاسَـلَـتْ   الأيــــامُ،   والــوصـلُ   عــاقِـرُ “فـلـيتَ  الــذي  بـيـني  وبـيـنَكِ  عـامِرُ” دروبــــك   مــعــراجٌ،   ومـــا   ثَـــمَّ  سِـــدرَةٌ ووجـهُـكِ  مـحـجوبٌ  وجُـرحـيَ سـافِرُ مـقـيمٌ  عـلـى  الأسـفـارِ،  دربــيَ أضـلُعي ومـــا   راعــنـي  قـبـلـي،  مـقـيـمٌ  مُـسـافِـرُ غـزانـي  صـلـيلُ  الـنـأي مـن كـلِّ وجـهةٍ كــــأن   أيــــادِ   الــنــأي   حــولــي  مــجـازِرُ وتَــعـرِضُـنـي    الـــذكــرى   لــنــارٍ   وجــنــةٍ كـــــأن    جــمــيـع   الــذكـريـات،   مــقـابِـرُ أُطَــيِّــرُ   مــــن   قــلـبـي   الـطـيـورَ،  لـعـلَّـها ولــــلآن   لـــم   يــرجِـعْ   بـعـيـنيكِ  طــائِـرُ ولـلـصـبر  شـعـبٌ  فــي  فــؤادي، أُديــرُهُ وتــدريــنَ   مــــا   يــجـري  إذا  قـــامَ  ثــائِـرُ تـيـتّـمَتِ   الـبَـكلاتُ،  نـامـت  شـمـوعنا فـهل  عـجَبٌ، إن خـاصمتني الأساورُ وقـبـل  صــراخ  الـريـح  تـصـرخُ  غـرفتي وقــبـل   بــكـاء  الـــرف،  تـبـكي  الـسـتائِرُ وأي     مـــنــاكــيــرٍ    ســتــقــبــلُ    أرفُــــفــــي إذا  لــم  تـكـنْ  مــن  نـاعِـمَيكِ الأظـافِـرُ…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    اللحن باب الذكريات

    بـشـفاهها   أغـنـته   عــن   أعـنابِهِ وبـعينها  عـن  مستفيضِ خِطابِهِ مـرَّتْ  بـه،  والريح تصقل وجههُ حـتى  بَـنَتْ  وطَـناً  عـلى  أهـدابِهِ ماجَتْ كغير المائِجات، ولم يكن يــدري  بـما  سـيحل  فـي  أكـوابِهِ جـاءت  مـخضبة  وجـاء مخضباً شـتـان   بـين  خـضابها  وخـضابهِ بـحـديقة  الـقدرِ  الـتقاها،  ظـبيةً فـرأتـه   لَـيـثاً  فـوق  صـخرةِ  غـابِهِ هجَمتْ عليه، على لطافةِ ثغرها دلَـعاً،  فـذلًّ  عـلى  شـراسةِ نـابِهِ مـن  قـبلها  كـان  الـفضاء  مـنصةً لـلـتيهِ،   كــان   حـضـورُهُ  كـغيابِهِ مــا   كــان  مـهدياً،  ولـكن  الـنوى دلّاهُ  حـتـى  غــاص  فـي سـردابِهِ الـعطر  جـسرٌ  لـلمشاعر، لم يزل يـمـتـد    بــيـن    ثـيـابـها   وثـيـابـهِ والـلـحن  بـابُ  الـذكريات  وكـلما أصـغـت   لـلـحن،   قـابـلته  بـبابهِ…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    الثقب الأسود

    جــاءتْ   بــلا   وَعــدٍ،  وكـنـتُ  يـبابا والآن   تُـطـعِـمُ   جـنَّـتـي  الأغـرابـا مـا  ثم عيسى، كيف أصبح خافقي طــيـرًا    بـلـمـستها،    وكـــان   تـرابـا جـــاءت   كـفـلسفةٍ   تـزلـزل   فـكـرةَ الأزمـــان    تـقـرعُ   قـلـبي   الـمُـرتابا وكـهـدهدٍ   وأنــا   بـمعبدِ  وحـدتي ألـقـت   عـلـيَّ   مــن  الـغرام  كـتابا وكـفأس  إبـراهيم  حـطمت  النساءَ وأذَّنــتْ   فــي   خـافـقي،   فـأجـابا كـــان   الـلـقاء   كـشـمعتين   تـلاقـتا رعـشـاً،   لــذا  كـان  الـضياء  خـطابا صـافـحتها   فـإذا  خـضابُ  يـمينها يـمـتصني،   حـتى  غـدوتُ  خـضابا فـتـدللت،   حـتـى   تـدلـى  خـافـقي ودنــوت   حـتـى  صــرت  قـاباً  قـابا حـتى  انـدمجنا  فـي  الـعناق كـأننا بـحـران   قــد  مُـرِجـا  صـباً  وعـذابا بـحـران   بـخَّرَنَا  الـحنين،  فَـكُثِفَتْ قـبـلاتـنا   حــتـى   غــدون   سـحـابا…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    قفزة

    لـحـظةً   يــا   زمــان،  أبـلـعُ  ريـقي ذلـك  الـخوف  لم يكن في طريقي كيف أصبحتُ هاهُنا، كنتُ أمشي فـي  مـجالٍ  مـن الـندى والـرحيقِ بـعد  أن  جـاوَزَتْ خـطايَ مضيقاً صرتُ أمشي وفي خطايَ مضيقي أأنــــا    هـاهـنـا؟    تــقـولُ    ريـــاحٌ قــد   رأتـنـي   بـكـل   فــجٍ  عـمـيقِ يـسجنُ  الطينُ ريشَ روحي، كأنّي روحُ  صـقـرٍ  تـعـيشُ  فـي  بـطريقِ اِنـعـكاسٌ   عـلى  انـعكاسٍ  بـذاتي مـنْ  أنـا  يـا أنا، الوجود الحقيقيْ! راكضٌ  في الشتات، وحدي، أنادي لـغـمامٍ   يـجـيرني  مــن  شـقوقي أركــلُ  الـليل،  كُـلَّما  طـاح  نـجمٌ طـاح  فـي  دمـعتي،  فـزاد بَـريقي هــذه   الأغـنـيات   لـيـستْ   كـلاماً هــذه   ألـسـنٌ   لـبـعضِ   حـريـقي آكــلُ  الـشِـعرَ  عـلقَماً  مـثل  أنـثى تـأكل  الـوهم  فـي  انـتظار عـشيقِ…

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى