حسين العقدي

  • شعر

    الخروج من الذات

    قَـابـيـلُ   لَـــمْ  يُـغْـضِـبْ  بِـقَـتْلِكَ  رَبَّــهْ فَـدَعِ  الـعِتَابَ  وسَـلْهُ كـيفَ أحَـبَّهْ؟ هــــــذي    الـــدِّمــاءُ    مـــريــرةٌ    لَــكـنَّـهـا سَـتـكـونُ  فـــي  أمِّ  الـمـعـاركِ  عــذْبَـه فــامْـنَـحْ   ضــمـيـركَ   لـلـعـزيـزِ   لـربَّـمـا يَـقْـضي  بــكَ  الـوجعُ  الـمُؤبَّدُ نـحْبَهْ حَــتَّـى  إذا  اسْـتَـحْكَمْتَ أذِّنْ لـلـوغى واجْـعَلْ لـسيفِكَ فـي الـمقابرِ كَعْبةْ سَــيـزورُكَ  الـبـؤسـاءُ  ذاتَ  مَـجَـاعةٍ وتَـظَّـلُّ  رُوحُــكَ  بـالسَّعادةِ خـصْبَةْ هــذا  هــو  الـنَّـاموسُ  أنــتَ  رسـولُـهُ وشَــريـعـةُ   الــنَّـصـرِ   الــمُــؤزَّرِ  رَغْــبَـةْ يـاأيُّـهـا  الــذِّئـبُ  الـمُـخَـبَّأُ  فـــي  فـمـي هل دَسَّ يوسفُ في عوائِكَ جُبَّهْ؟ أمْ  أنَّ  يــعـقـوبَ  الــنُّـبـوءةِ  قـــد رأى فـيكَ الـقَميصَ فَكانَ موتُكَ طِبَّهْ؟ يَـجْتَرُّ  خُـبْزُ الـجوعِ فيكَ دَمَ الهُدى والـجِـبْتُ  يُـشْـبِعُ  بـالضلالةِ شَـعْبَهْ الـــبَـــرْدُ    يَــلْـبَـسُـنـا    وأنـــــتَ    مُـــمَــدَّدٌ فــي  الـنَّـارِ  تَـخْـلَعُكَ الـجـلودُ بـرَهْبَةْ…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    بين موتين

    صَــفَـعَ   الــيَـأْسُ   قَـلْـبَـهُ  فـاسـتـدارا؟ أمْ  بــكــى  حُــرْقَـةً  فــأدْمَـى الــمَـدارا؟ مــا لِـهـذا   الــدُّجــى  يُــمَــزِّقُ   وَجْــهــي ثُــــمَّ   يـشـكـو   إذا  ذَرَفْـــتُ  الـنَّـهـارا؟ أيُّـهـا  الـكَـونُ  لَــمْ  يَـعُدْ  فِـيكَ غـيري فــانْــتَـحـلْـنـي      لــعــلَّــنــي     أتــــــــوارى كُـــلُّ   شـــيءٍ   هُــنـا  يُــمَـارِسُ  بَـعْـضًـا مِـنْ  وجُـودِي فَـهَل أهَابُ انْدِثارا؟ مُـنْـذُ  خَـمـسينَ  طَـعْـنَةً  لــم  أصَـلِّـي بِــدْعَـةَ  الــخَـوفِ  خِـفْـيَةً  أو  جِـهَـارا مُـــرْغَــمٌ    أعـــشــقُ   الــخــلـودَ   كــأنِّــي أكْـــرَهُ  الـمَـوتَ  كَــيْ  يَـكـونَ اخْـتـيارا نُــقِــشَ   الــقـادِمـونَ   بــيــن   عــيـونـي فــــــي    طَـــرِيــقٍ    طَـمَـسْـتِـهـا   إدْبَـــــارا أنــــتِ  شــكّـي  أمِ  الـيَـقِـينُ؟  أجِـيـبـي أوْ    دعـــيــنــي    أُغــــــادِرُ   الــمِــضْـمَـارا قَـــــد    خَــسِــرْنـا   مَــصِـائـرًا   وكَـسِـبْـنـا وِزْرَ    أُخْـــــــرى    تُـــنَــاهِــزُ    الأقْــــــدارا…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    خطيئة الملح

    مِــنْ  نـظـرةٍ  خـرسـاء  تَـبْـتَلعُ الـمـدى وُلِــدَتْ  حـكـايةُ  مـوعـدٍ  لــن يُـشْـهدا قــالــتْ   حــديـثًـا  لــــم  تـقـلْـهُ  وإنّــمـا لـمْـلَـمْتُهُ  بَـعْـدَ  الــوَداعِ  مِــنَ الـصَّـدى يــا  أيُّـهـا  الـغـرباءُ  هــل  فـيـكم أنـا؟, صُـلِبَ  الـسُّؤالُ عـلى فـمي فَـتَجَدَّدا لا  دَهْـشَـةً  أخــرى تَـصُـبُّ مـلامـحي فـي  عـينِ مـرآتي فـقدْ فُـقِئتْ سُدى وجْـهـي  تـوضـأ  بـالـبَريقِ وخـطوتي تَـتْلو الظِّلالَ وما اقْتَرَفْتُ المَسْجِدا فـالـحبُّ  أكْـبـرُ  مِــنْ  خَـطِيئةِ عـاشقٍ يـحـيـا  عـلـى  قـيـد  الأســى  مُـتَـمَرِّدا فـــي  قَـلْـبِـهِ  ذكـــرى  وبــيـنَ  عـيـونِـهِ حــلـمٌ  مِــنَ  الـغـيبِ  الـزَّهـيدِ تَـجَـمَّدا فــي  هــذهِ  الألــواح  قـد وُلِـدَ الـهوى مَــيْـتًـا   فَـحَـمَّـلـني  الــفَـنَـاءُ  الـمَـوْلِـدا أنــا  لَـوْعَـةُ  الـسَّـفَرِ  الـقَديمِ أنـا الـذي وَقَــــفَ   الــقـطـارُ   بِـنَـبْـضِـهِ  فَـتَـنَـهَّـدا مِـــنْ   ألـــفِ  مِـيـعَـادٍ  وألـــفِ  مَـحَـطَّةٍ مــا  زِلْــتُ  أفْـتَرشُ الـرَّحِيلَ الأسْـوَدا…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    لوعة

    لإيــلافِ  الـنَّـوى  إيــلافِ حَـرْفـي ولـوعة  مُـهْجتي الـحَرَّى ونَـزْفي قَـبـضْتُ  مِــنَ  الـهَـوى أثـرًا كَـئيبًا فَـصلَّى  الـدَّمْعُ في مِحْرَابِ كَفَّي ألــيــسَ   لــنـا  بــهـذا  الــحـبِّ  أنَّـــا نَعيشُ بلا مِسَاسَ؟ لِمَ التَّخَفِّي؟ كَـفَرْتُ  بِـنِصْفِكِ الـمَفْقود وَجْهي وَظِــلِّـي  مُـسْـلِـمٌ  لِـلْـوَهْمِ  نِـصْـفي نــشَــارةُ   سُـحْـنَـتي  قَــبْـرٌ  قَــديـمٌ عَـلـيـهِ  مَــلامِـحٌ  تَـجْـتَـرُّ  ضـعـفي عُـيُـونٌ  هُـجِّـرَتْ  حَـتَّـى تَـلاشَـتْ وَقَـلْـبٌ  لاجِــئٌ  فــي  نــارِ طَـرْفي يَـجُوعُ بـقَصْعةِ النَّبْضِ المُسَجَّى فَـتَـأْكُـلُهُ   الـمَـدَامِـعُ  رُغْـــمَ  أنْــفـي حـنـيـني  كِــذْبَـةٌ  كُـبْـرَى  تَـمَـاهَتْ مَــعَ  الـرِّيـحِ  الَّـتي تَـلْهو بِـعصْفي أسَافِرُ في المَدى المجهول مَوتًا وروحــي  تَـجْـرَعُ  الأيَــامَ خَـلْفي كـأنِّـي  فــي  خُـطـى الـغُرباءِ كُـنْهٌ تَـنَـكَّـرَ  لـلْـعُيُونِ  فَـضـاعَ  وصـفـي…

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى