عبد اللطيف غسري (السباعي)

عبد اللطيف غسري (السباعي)

شاعر من مملكة المغرب من مواليد سنة 1973 بإقليم شيشاوة التابع لولاية مراكش الكبرى. حصل على الإجازة في اللغة الإنجليزية وآدابها من كلية الآداب والعلوم الإنسانية سنة 1998. تم تعيينه سنة 2000 أستاذْا مدرسا للغة الإنجليزية لفائدة طلاب البكالوريا. وهو متزوج منذ سنة 2012 وأب لطفلين. أحب الشعر العربي منذ حداثة سنه وقرأ لكبار شعراء العربية من أمثال المتنبي وأبي تمام والبحتري والمعري وبدأ نظم الشعر في سن مبكرة وظل مرتبطا باللغة العربية ارتباطا روحيا ووجدانيا وفكريا. واظب على كتابة القصيدة العمودية فيما بعد ونظم العديد من القصائد التي نُشرَ بعضها في مجموعة شعرية صدرت له سنة 2010 تحت عنوان "قوافل الثلج". وهو عضو نشيط في منتديات الشعر على مستوى الشبكة العنكبوتية. تناول عدد من النقاد من بعض البلدان العربية شعره بالنقد والتحليل، لعل أبرزهم الناقد المغربي الأستاذ محمد داني.
  • شعر

    الانفلاتُ من جاذِبيَّةِ الأرض

    اِنْــسَـلِـخْ   مــــنْ   لُــهـاثِـكَ   الـمُـتـوالـي فــــي   دهـالـيـزِ  جِـسْـمِـكَ  الـمُـخْـتالِ الأمـــانِــيُّ    تُــخْــمـةٌ    فـــيــكَ   تــنـحـو فــي  نـوايـا  الـوجـود  مَـنـحَى الـهُـزالِ وَهَــــجُ   الأرضِ  نَــفْـخـةٌ  فــــي  رمـــادٍ أوَّلُ   الــجـمْـر  ســابــقٌ  فـــي  الـــزوالِ فـــي   فــضـاءِ  الــرُّؤْيـا  مَـــرَاحٌ  يُـنـادي فــيـكَ   مُــهْـرًا  أطْـلـقْتَهُ  مــنْ  عِـقـالِ دَعْـــهُ   يـسْـتـنْبِتُ   الــريـاحَ  بِـسـاطًـا أوْ  جـناحَيْنِ  مـنْ صَـدَى الـتصْهالِ اِرْقَ   فــــاعْـــرُجْ   بــــــهِ   ولا   تــتــرَجَّــلْ عـــــنْ    أراجـــيــحِ    مَــتْـنِـهِ   بــارْتـجـالِ لـمَـحاتٌ  مـنْ  سُـرْعةِ الـضوْءِ تُـلْقي بـــكَ   إمَّـــا   طُـلِـبْـتَ   فـــوقَ  الـمَـنـالِ لـــمْ   تــعُـدْ  أنـــتَ  كـائـنًـا  فـــي  كــيَـانٍ إنَّــمــا   أنــــتَ   هــاتـفٌ   مـــنْ  خــيـالِ إنْ تـجاوَزْتَ مفْرقَ الشمسِ فارقْ كـــــلَّ    فـــعْــلٍ    عــرفْــتَـهُ   وانْــفِــعـالِ إنــــمـــا     أنـــــــت    هـــيْــكــلٌ    زئــبََــقِــيٌّ ســابِــحٌ   مــثْـلَ  ريــشـةٍ  فـــي  مــجـالِ…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    رداءُ الشعورِ

    أطَــــوَّفَ  بــــي  شَـجَـنِـي  أمْ  طَــفَـا على صَفْحَةِ القلْبِ حتى انْطفَا أمِ   الــحُـلْـمُ   مــــنْ  صَــوْبِـهِ  نــافِـرٌ أخِـــيـــطُ    بـــــهِ    لـــلأنــا    مِــعْـطَـفَـا أسَــاجِــيَـةَ    الـمُـقْـلَـتَـيْنِ    انْــظُــري فـــــؤادًا    حَــوالـيْـكِ   قــــدْ   رَفْــرَفَــا كـحُـسْنِكِ  مـنْ  رَبَـوَاتِ الـصباحِ ومـــنْ  شُـرْفـةِ  الـبـدْرِ  قــدْ  أشْـرَفَـا تـسِـيـلُ   الأنـاشـيـدُ  مِــنْ  جـانِـبِيْهِ وَلـــوْ   صَــدَّهـا  عــنـكِ  أوْ  كَـفْـكَفَا فَـيَـخْـضَـرُّ   وَقْــتِــي   بــهــا   بَــهْـجـةً وَيَــخْـضَـلُّ   مِــنْـهـا   دَمِـــي  أحْــرُفَـا إذا   ضـــــمَّ   عــهــدًا  لِــعـهـدٍ  وفَــــى وَإنْ   لَــــمَّ  شَـعْـثًـا  بــوَصـلٍ  كــفَـى سَــلِـي  مِـثْـلَما  شِـئْـتِ  أن تـسْـألي عَـنِ الـماءِ فـي جَـدْوَلي كـمْ صَفا عــنِ  الـزهْر فـي غـيْضَتي كـمْ نـما وبـالـنحْلِ  بـيـنَ  الـمـروجِ  احْـتفَى فــقـبَّـل   خـــدَّ  الــدجـى  وانْـتـشَـى بــغــيْـر    سُــلافـتِـهـا   مـــــا   اكْــتــفَـى…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    إشْراقاتٌ مِن دفاتِر الذاكرة

    يُـطـالِعُني  وَجْــهٌ  مــنَ  الـحُزنِ شـاحِبُ عـليْهِ مِـنَ الشكْوَى حِجابٌ وحاجِبُ يُــطِــلُّ   وَفـــي   عَـيْـنـيْهِ  يُـعْـلِـنُ  صَــحْـوَهُ بِـنَـحْـنَـحَةٍ   هـــذا   الـضـحـى  الـمُـتـثائِبُ ويَـنْـثُرُ  لــي  قِـشْـرَ  الـحَـنينِ عـلـى الـثرى وشُــرْيــانُــهُ    مِـــمَّــا    يُــعـانـيـهِ   شـــاخِــبُ أمُــــــــرُّ     ضَــنِــيــنًــا     بـــالــكــلامِ     وإنــــمـــا يَـــضِـــنُّ    عــلـيـهـا    وقْـــتِــيَ   الــمُـتـواثِـبُ أدُوسُ    بـــأقــدامــي    رســائِــلَــهـا   الــــتـــي تُـــقــاومُ    نـــيــرَانَ    الـــجــوى   وتُــغــالِـبُ وتـصْحُو  بـرأسي  مـن هُـمومي مَـطارقٌ يُـهَـذبُـها   طَــيْـفٌ   مـــنَ  الـحـلْـمِ  عــازِبُ وأنْــخُـسُ   ظَــهْـرَ  الــظـلِّ  مُـنْـحَنِيًا  فــلا أُحِـــيــرُ    الْــتِـفـاتًـا    والـــظــلالُ   مَــرَاكِــبُ “كِـيُـوبِيدُ”  هــذا  الـساكِنُ الآنَ مُـقلتِي كُـوَيْـكِبُ  وهْــمٍ  فـي الـمداراتِ سـائبُ قــصِـيٌّ   أنـــا  لا  ألْــقَـفُ  الــوجَـعَ  الـــذي بــلَـفْـتـتِـهـا     مـــعْــنــاهُ     عـــنِّـــيَ    غـــائِـــبُ ولا   أنــظـرُ  الــتـوقَ  الـــذي  هـــوَ  كــامِـنٌ بـعَـوْسَـجِـها   بَــــرُّ   الأنــــا   عــنـهُ   راغِـــبُ…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    بقِيَّةٌ مِن شَهْرَزادَ

    شَــعَـثُ   الـطـريقِ  إلـيـكِ  مــا  لَـمْـلمْتُهُ حـتـى  تَـشَـعَّبَ  فــي الـمـسَافةِ سَـمْتُهُ أمْـضِـي  وَتَـعْـبَثُ  فــوقَ رأسِــيَ قـطرَةٌ طـوفـانُـها   خَــلـفَ   الـغـمـامَةِ  شِـمْـتُـهُ والـلـيـلُ  تِـمـثـالٌ  عــلـى  رُوحِــي  جَـثـا، أفليْسَ مِن صَخْر الهَواجسِ نَحْتُهُ؟ شَـحُبَتْ قـناديلُ الـتَّشَوُّفِ فِـي يَدي فَـمَـتى  الـعُـبُورُ  إلـيـكِ  يَــأْزَفُ  وَقْـتُـهُ؟ فِـــي   مُـقـلـتَيَّ  تـشِـيـخُ  أزمِــنـةُ  الــهَـوى وَالـعِـشقُ  يَـسْكُنُنِي،  فـهَلْ  أنـا بَـيْتُهُ؟ لـــوْ   شِــئْـتِ  قَــيْـسَ  حِـكـايَتِي  ألـفَـيْتِهِ لــــوْ   رُمْــــتِ   مِــنِّــي   شَــهْـرَيـارَ   لَـكُـنْـتُهُ ألــدَيــكِ   لِـــي   مِـــن  شَــهْـرَزادَ  بَـقِـيَّـةٌ؟ أمَــلِــي   عــلـى   شَـفَـتـيَّ  أزْهَـــرَ  صَــوْتُـهُ لــغـةُ   الــزهـور  إلـيْـكِ  مِـنـكِ  تـشُـدُّنِي وَشــــذاكِ   حَــبْـلٌ   لـــم   يَـسَـعْـنِيَ  بَــتُّـهُ طَــلُّ  الـنـزوعِ  إلـيـكِ  يَـنْـبُعُ  مِــن دَمِــي لــــوْ   مَــــرَّ   ظِــلُّــكِ   مِــنــهُ  أوْرَقَ  نَــبْـتُـهُ أمْـسَـيْـتُ   سِــفْـرَ  الـشَّـدْوِ  إمَّــا  فـاتـنِي سَــمَـرُ   الأمــاكِـنِ  لـــمْ  يَـضِـرْنِـيَ  فَـوْتُـهُ…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    قدَرُ القصِيدَةِ

    أنينُ الحَرفِ في السَّحَرِ انْشِغالُ بِـــــــآلامِ الــقــصِـيـدَةِ وَابْــتِــهَــالُ ولِـلـكـلمَاتِ فـــي وَصـــفِ الـلآلـي جــنــوحٌ بـالـبَـيَـانِ لـــهُ اشْـتـغـالُ فــإن صَـدَحتْ قـرَائحُنا بـبَعضٍ…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    استِلاب

    ضَـبابٌ  كـرَأسِ الدُّجَى المُطْرقِ كـنَوْءِ  الـضَّنى الواصِلِ المُغْدِقِ يُـنـازعُني    جَــدوَلَ   الـقـهقهاتِ يَـحُـطُّ   عـلـى  قَـلبِيَ  الـمُشْفِقِ أنـا  مَـعْقِلُ  الـوجَعِ  المُستطِيلِ وَحَـقلُ  الأسى الغامِضِ الشيِّقِ عَـهِدْتُ  إلـى  الـحرْفِ بالأمْنِياتِ أخــذتُ   عـلـى   غَـيْمِهِ  مَـوْثِقي ومــا   خــانَ  عـهْديَ  بـلْ  إنَّـني رَكَـنْتُ  إلـى  الـضَّجَر  الـمُحْدِقِ تـجَنَّبتُ  كُـلَّ  المتاهاتِ حتَّى تـوَغَّـلتُ   فــي   دَرْبِــهِ  الـضيِّقِ تـوَضَّأتُ  مـن  مـائِهِ  الـمُسْتباحِ تـسَـرْبلتُ  فــي  ظِـلِّهِ  الـمُحْرقِ وأنـفقْتُ  فـيهِ  مِـن الجَهْدِ حتى إذا   نَـفـقَـتْ   حِـصَّـةُ  الـمُـنْفِقِ تـلَفَّتُّ  نـاحِيَةَ  الـوقتِ  أسْـعى عـلـى   ســاقِ  مُـغْتربٍ  مُـخْفِقِ فـاَينَ  الـطريقُ  وَأيـنَ  الـجِهاتُ؟ وأيـــنَ    بِـخـارطَـتِي    مَـشْـرقي؟…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    هوامشُ امرأةٍ عادية

    يـدُ  الـفجرِ  تـرْفَعُ  عـنها  الـكرى وتـصْـفَعُ   حُـلْـمًا   إلـيها  انْـبَرَى سـتَـرْتدُّ  يَـقْظى  وَعـمَّا  قـليلٍ سَـتمْتدُّ  كـالظلِّ  فـوق الـثرَى وهـــذا     الـنـسـيمُ    بـأشْـواقِـهِ يُــــدِرُّ      بـأنْـفـاسِـها     عَــنْـبَـرَا وَتــظـهَـرُ     أشْـيـاؤُهـا    بَـغْـتـةً تَـطـيبُ   عـلـى   كَـثَـبٍ  مَـنْـظرَا تَـمُـتُّ   إلـيـها  بـجِـذعِ  انْـتِماءٍ وغُـصْنِ  هـوًى  مَرْمَرِيِّ العُرَى هـنالكَ مشْطٌ إلى الرُّكْنِ مُلْقًى بـهِ  عِـطْرُ  خُـصْلاتِها  قـدْ سَرَى إذا  لــمْ  تـصَفِّفْ  بـهِ  شَـعْرَها تساءَلَ في الصمتِ: ماذا جَرى؟ وذاكَ  وِشــاحٌ  عـلـى  مِـشْجَبٍ يُـعـانِـقُ    ثــوْبًـا   لــهـا   أحـمَـرَا يــحِـنُّ   إلـــى   عَـبَـقٍ   لـيْـلَكِيٍّ بـأعْـطافِها   كــمْ   بــهِ   اسْـتـأثَرا وشِـبْهُ  دَواةٍ  بـها  بـعْضُ كُـحْلٍ إذا   لـــمْ   يَـــزُرْ   رِمْـشَـها  بَـرْبَـرَا…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    فَزَّاعة الحب

    قـــلَــقٌ   أطــــلَّ   بـمُـقْـلـتيْكِ  طــفـيـفُ مُـسْـتشْرفٌ  أفُــقَ  الـوصـالِ شَـفيفُ تـتـساءَلينَ  عــنِ  الـشـراعِ بـجدْولي لـــمْ  تـبْـدُ  حـتـى  الآنَ مـنـهُ طُـيُـوفُ هــلْ  أبْـطأتْهُ  عـواصِفٌ فـتكَتْ بـهِ ؟ عَـصْفُ الترَقُّبِ في الضفافِ عَنيفُ عـــــنْ   خُــطْــوةٍ   مــأمـولـةٍ  أخَّــرْتُـهـا حـــذَرَ   الـسـقـوطِ  كـأنَّـنـي  مـكـفوف عُــكَّـازُ  عِـشْـقي  مــنْ  دمــي أنْـشـأْتُهُ والـضرْبُ  فـي طُرُقِ الهوى معروفُ وأنــــــا   هَـــــزَارٌ   صـــــادِحٌ   بـحـنـيـنِـهِ وَلَــوِ  اعْـتـرَتْهُ  مــنَ  الـزمانِ صُـروفُ أوْشَـكْـتُ  أن أرْقــى إلـيْكِ بـصَبْوتي فــأعـاقـنـي   دَغَـــــلٌ   لــــدَيَّ   كــثـيـفُ الــعــمْــرُ    أغْــنِــيَــةٌ   تــكَــسَّـرَ   نــايُــهـا يـنـحـو  بــهـا  سُـبُـلَ  الـنـشازِ  خـريـفُ والـقـلـبُ  بــالأوهـامِ  ســـالَ  شِـغـافُهُ وتــنــاوَبَــتْـهُ    جــــراحـــةٌ    ونـــزيـــفُ عــشــرونَ   بــحْــرًا   قــرْمُـزِيًّـا  بـيْـنـنـا والــمـوجُ  فـيـهـا  بــالـردى  مـحْـفوفُ…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    الجَرَسُ الخَفِيُّ

    بِـدَاخِـلِي  مِــنْ  كِـنـايَاتِ  الأنَــا جَــرَسُ مَـعْـنَـى  الـسُّـكونِ  بِــهِ  نَــاءٍ وَمُـلْـتَبِسُ يُـــدَقُّ  حِــيـنَ  يَـصُـبُّ  الـغَـيْمُ  أحْـرُفَـهُ زَخَّــاتِ  حَـشْرَجَةٍ  يَـهْمِي بـهَا الـهَوَسُ أيْــنَ  الـوَمِـيضُ  وَهَـذا الـصَّدْرُ بَـوْتَقََةٌ حَـمْرَاءُ  مِـنْ  كُـلِّ إحْـسَاسٍ بـهَا قَـبَسُ أيْـنَ  الـسَّبيلُ… مَـسِيرُ الـذاتِ هَـرْوَلَةٌ فِي مَهْمَهِ الليْلِ لَمْ يَفْطِنْ لَهَا العَسَسُ إنَّ  الـمَـسَافاتِ  فِــي  دَرْبِــي مُـجَـنَّحَةٌ يَـكْبو  عـلى  إِثْـرِهَا الـبِرْذوْنُ والـفَرَسُ شَـوْطًا  قَـطعْتُ وَشَوْطٌ كادَ يَقْطعُنِي وَمُـمْـسِـكٌ  بِـتـلابِيبِ  الـمَـدَى  الـنَّـفَسُ فَـهَلْ أضَعْتُ بِجَيْبِ الوَقْتِ بَوْصَلَتِي إنِّـــــي   لَأطـــلُــبُ   آثَــــارِي   وألْــتَـمِـسُ وَمـــا   بَــرِحْـتُ  مَـكـانِـي  قَــيْـدَ  أُنْـمُـلَـةٍ وَمــا  شَـهِـدْتُ  زَمَـانِـي وَهْــوَ يَـنْتَكِسُ أنــا  الـمَشُوقُ  إلـى مـا فـاتَ مِـنْ زَمَـنٍ أطْــــلالُ   قَـلْـعَـتِـهِ  تَــهْـوِي  فَـتَـنْـدَرِسُ هَـــــذِي   نــسَـائِـمُـهُ   حَـمَّـلْـتُـهَا   كُــتُـبِـي وكُـــلُّ  حَـــرْفٍ  بِـهـا  فِـيـهِنَّ  مُـنْـطَمِسُ…

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى