مصطفى مطر

مصطفى مطر

مصطفى الغلبان "مطر" شاعر فلسطيني وإعلامي يعمل معد ومقدم برامج لدى قناة الرافدين حاليا. رئيس مجلس الإدارة‎ للجمعية الدولية للشعراء العرب‎ في إسطنبول.
  • شعر

    برقيةُ من ظلِّ نبيٍّ

    مـــرُّوا   مِـــن  الـغـيِـمِ  دونَ  الــزّادِ  قــدْ  شـبِـعُوا وأُشـــرِبُــوا    كـــــلَّ   مـــــوتٍ   شــكــلَـهُ   ابــتـدَعـوا هـــــمُ   الــحــيـاةُ؛   ولــكــنْ   لا   يــــرَون   ســــوى ظِـــــــلًٍ     شـــبــيــهٍ     لـــمـــوتٍ    ظَــــــلَّ    يــتّــســعُ مــــثــــقَّــــلُـــونَ           بــــــــآهـــــــاتٍ          مُــــبــــعـــثَـــرةٍ تــقــوّسُــوا     سُــنــبــلاتٍ    حــيــنـمـا    ارتــفــعــوا وكُــلّــمــا   الأرضُ   كـــانــت   تـسـتـغـيـثُ   بـــهِــم ردُّوا    “بِــعــشــقِــكِ”    إنّــــــــا    الآنَ   نــجــتــمــعُ تـــوضَّــأُوا    مِـــــن   نَــداهــا   الـعـاطـفـيِّ   هــــوىً فــأدرَكَ  الـطّـينُ  سِــرَّ  الـعِـشقِ  مُــذ  صـدَعـوا الــمــريـمِـيُّـونَ     كــالــرّيــحـانِ؛     مِـــــــن    عـــبـــقٍ فـــاحُـــوا     عـــطـــاءً    إلــهِــيًّــا    ومــــــا    اقــتـنَـعـوا الــمــؤمــنــونَ      بــــــــأنَّ     الــــحُـــزنَ     قِــبــلـتُـهـم مــنــهــا    الـــدّمــوعُ    عـــلــى    أجــفـانِـهـم   تـــقــعُ مَــــن   أحــزَنُــوا   اللهَ   مِــــن  أحـزانِـهـم  خُـلِـقـوا كـــالأنــبــيــاءِ      ولــــكــــنْ      حـــظُّـــهــم     بــــشِــــعُ مَـــن   أتـقـنُـوا  الـحـبَّ  لـكـنَّ  الـجـراحَ  غــدت رِتــــقًـــا     بـــهِـــم    لــيــزيــدَ    الــقــهــرُ    والـــوجـــعُ آهٍ   وفـــــي   غــرفــةِ  الإحــســاسِ  فــــي  كــبــدي مـــزمـــارُ    حــــــزنٍ    عــــــن    الــتّــرنـيـمِ    يــمـتـنِـعُ…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    حواريّو الغيم المُسجّى

    هَــــذَاَ الــسّـحَـابُ دمــــوعٌ كُـلَّـمـا ذَرفُـــوا كَــانــت تُـــؤرَّقُ مِـــنْ أَحْـمـالِـها الـكَـتِـفُ أرَى الـفُراتَ الـسَّماويَّ انْـسِكَابَ هَـوَىً فِــيْ الـقَـلْبِ يـمْـكُثُ جَـذلانًا لـكَيْ…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    ثقوب في جبهة الحلم

    الـحـلم  يـجـهلُ  مــن  فــي كُـنهِهِ انـشغلوا يــدعـونَـهُ   –   قُــبـلـةً  –  وقّــادُهــا  الأمــــلُ لـــــم    يـــعــزفِ    الــحـلـمُ   أنــغـامًـا   تـرتّـلُـهـا قـلـوبُ  مَــن  لـسـماءِ  الـحـلمِ  لـم  يـصِلوا لـم  تـشرقِ  الـشّمسُ حـينًا قربَ لهفتِهم إلّا   وأشـــــرقَ   فــيـهـم   دفــؤُهــا  الــخـجِـلُ مـا  أنـقصَ  الـدّمعَ يـومًا حـزنُهم صعدوا دنــيــا    كِـريـسـتـالِهِ   الــحـمـراءَ   واكـتـمـلـوا كـم أطـرق القومُ للصّوتِ الجريحِ وكَم ثــقـبٌ   بَـكـاهُـم  لأنّ  الــقـومَ  مـــا  دخــلـوا الـــــدّربُ    تــنـدبُـهـم   فـــــي   كـــــلِّ   نــائــحـةٍ وكــــم   تــنــوحُ   عــلــى   أشــلائِـهـا   الــسّـبـلُ أقــلامُـهـم   أقــفــرت   تُــزجــي   لــهــم  لــغـةً تـخـضّبت  فــي  مـداهـا  الـضـيّقِ الـجُـمَلُ آهــاتُــهــم    تـــعــرفُ    الــسّــمـراءَ    حــانــيـةً عـــلــى   الـــزّهــورِ   بــشـهـدِ   اللهِ  تـغـتـسـلُ أصـواتُـهم  مــن  رنـيـنِ  الـعـشقِ تـحملُهم لـسـدرةِ  الـشّـوقِ  طــولَ  الـدّهـرِ  تـرتحلُ إلــــــى    مـــقـــامِ   دمِ   الأحـــــلامِ   تـسـفِـكُـهـا مــــرارةُ   الــحــظِّ   مــــذ   واســاهـمُ   الـمـلـلُ…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    قبل انكسارِ الظِّلّ

    أبـصـرتُ  فــي  الآلامِ  مــا  لا  يُـبـصَرُ ورأيــتُ  مَــن  نـزفوا  ولـم  يـتغيَّروا أنــا   مِــن   بــلادٍ  تـعجِنُ  الـشٌّعراءَ تُـنضِجُهُم  بـدمعتِها  لـيَنبُتَ سُـكَّرُ وهـي التي اقتسَمت ومريمَ طهرَها جـــرحٌ   خـرافـيٌّ   وصـبـرٌ   أخـضَـرُ فـــي   الأرضِ  آلامٌ  تُـعـطِّـرُ  ذكــر- ياتِ  النَّهرِ منها الصّابرونَ تَعطَّروا ظــلٌّ،   وشـارعُنا  الـقديمُ  وسـعلةُ الـرَّجلِ  الـعجوزِ  وواقـعٌ مـتعسِّرُ أنـشـودةٌ   خـرسـاءُ،   لـحـنٌ  نـاقِصٌ وفــــمٌ    يـقـطِّـبُهُ    زمـــانٌ    أغــبَـرُ الـبـحرُ؛  غـيرُ  الـبحرِ  بـحّةُ  جـدَّتي لـيـست  كـأمسٍ  كـلُّ  حـلمٍ  أصـفَرُ يـأتـي  الـنَّـهارُ  لـيشهدَ  اسـتجداءَنا الأمـسَ  الـنَّقيَّ  فـيستديرُ  ونُـكسَرُ لامُـوا فتًى في التِّيهِ يجمعُ ظِلَّهُم فـتـفرَّقُوا  يـا  قـلبُ  كـيفَ  يُـفسَّرُ؟ أمٌّ    وأربــعــةٌ    صــغــارٌ   حـولَـهـا ضـلُّوا  وكـم  قـاسُوا معًا وتضوَّروا…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    قصب من حديقة المجاز

    لِـمُـعجَمٍ   خــارجَ   الـتّـقويمِ  بِـي  سِـنَةُ مــا   زلــتُ   أقـبـضُ   مَـعـناها  فـتَـنفلِتُ أُحــاولُ   الـقـفزَ   مــن   ثــوبٍ  يُـخيِّطُهُ الـظِّلُّ  الـشِّتائيُّ  مَن للفكرةِ التفتوا؟ لِــصُـورةٍ    خـــارجَ    الإيــقـاعِ   أَقـطِـفُها مِـن  مـوطِنِ  الـجُرحِ كي لا تُجرَحَ الرِّئةُ أُبـعـثِرُ  اسـمِيَ  حـتّى  يَـجمعُوهُ  غـداةَ الـعـيدِ   فـالـعيدُ   مـوسـيقا  لـهـا  شَـفَةُ مِـن  لـحظةِ  الـضَّربةِ  الأولَـى بَذَرْتُ بُكا ئــيَ  الـسَّماويَّ  حـتّى  تُـورِقَ  الـصِّفةُ وأدرَكَــتْـنـي    بــــذاك    الــيـومِ    قـابِـلـةٌ لـهـا   تَـوجَّـهَ   قـومِـيْ   عـنـدما  بُـهِـتُوا قـالـت:  أراهُ  الـفـتى  الـظَّـمآنَ  لا  شَـبَهٌ لـهُ  وسـيّانِ  مَـن  ضَـجُّوا  ومَـن سـكتُوا مِـن  صَـيحةِ  الـمَهدِ والدُّنيا على كتِفي وكُـنـتَ   وحــدَكَ  ظـلِّي  أيُّـها  الـعنَتُ أمـشِي  ومِـن  طِينِ دمعي أعجِنُ الغدَ لـلجَوعَى  طـعامًا لِمَن لَم تُؤْوِهِمْ جِهَةُ وكُـنـتُ   حـيـنَ   اسـتـراحَ  الـلّيلُ  مِـدفأةً لـلـمُتعَبينَ   لِـمَـن   خـانُـوا  ومَــن  ثـبَتُوا…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    رؤًى يمانية

    لَــهــفَــى   لــخــطــوِكَ   دربٌ   أَورَقَـــــت  كَـــــلَأَ أَحــيَــتْ  بــــكَ  الآنَ  حَــدْسًـا  أَيــقَـظَ  الَــمـلأَ هـــــــيَ    الَــمــســافـاتُ    أحـــــــلامٌ    مُــعــلّـقـةٌ فـــي  قــلـبِ  صَـنـعاءَ  تَـرجُـو  أن تَــرَى سَـبَـأَ بِــي  هُـدهـدُ  الـدّمـعِ  يــا  بِـلـقيسُ مـات ولـم يَــحـمِـلْ   إلــــى   الــرّيــحِ  مِــــن  آهـاتِـنـا  نَــبـأَ إلــــى   وبــــاءٍ   يَـشِـيـخُ  الـــوردُ  مــنـهُ  عــلـى حـــالِ  الـطُّـفـولةِ  إذْ  قَــالـوا:  قَــضَـت خَـطَـأَ لــقـد   تَـــوارَى  سَـــوادُ  الـعَـيـنِ  مِـــن  خَـجَـلٍ لـــــمّـــــا    رآكِ   وراءَ   الـــخَـــيــبــةِ   اخــــتَـــبَـــأَ هــــذا   الــنّـزيـفُ  الـيَـسـوعِـيُّ  اشــتـعـالُ  دَمٍ فــي  الـقـلبِ  يَـغلي ويَـبدو الآن حـيثُ نَـأَىْ تـــذوبُ  عـيـنـاهُ  مــا  هــذا؟  انـشـطارُ هَــوًى نِـصـفـيـن؛   يَــلـقَـى  عــلــى  أكـتـافِـهِ  الــصّـدَأَ نــصــفٌ   إلــــى   الــحـلـمِ  مَـصـلـوبًـا  بِــذاكِـرةٍ تَــلــعـثَـمَ   الـــضَّـــوْءُ   فــيــهـا   الآنَ  وانــكــفَـأَ ونــصـفُ   جـــرحٍ  يُـــدارِي  حُـــزنَ  ضِـحـكتِهِ فـتُـقـسِمُ  الـصّـرخـةُ  الـجَـوعَـى  قَـــدِ  امـتـلأَ يا موطني؛ أينَ؟!! كيفَ الحالُ تَسمعني !! مــضَـى  الـقـتـيلُ  إلـــى  الـمـجـهولِ  مُـلـتجِئَا…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    عباءة الحب

      مَـا انْـفَكَّ ذِكْـرُكَ يَـأْتِي بِـي وَيَذْهَبُ بِي حَـتَّـى حَـسِـبْتُ بـأَنِّـي قَــطُّ لَـمْ أَهَـبِ نَـفْحٌ مِـنَ الْـمِسْكِ أَذْكَـى رُوحَ كُلِّ…

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى