عبد السلام دغمش

عبد السلام دغمش

شاعر و قاص من مواليد العقبة جنوب الأردن وترجع أصوله لقرية "كفرعانة" من أعمال مدينة يافا المحتلة. يحمل شهادة البكالوريوس في الهندسة. كتب الشعر والقصة في سن مبكرة وهو عضو في رابطة الواحة الثقافية.
  • قصة

    آينشتايـن

    يشبههُ كثيرًا وإنْ لم تربطه أية علاقة بالفيزياء.. إنّه الأستاذ “صدقي” مدرس اللغة العربية،ما زالت صورته” عالقةً بأذهاننا رغم عشرين…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    في رثائه

    نـاديـتُ نـاديـتُ جـمـرُ الـشوق بـرّحَ بـي صمتٌ هنا غيرُ رجع الصوت لم يُجِب أريــــكــــةٌ هـــاهـــنــا ســــجّــــادةٌ قــــلـــمٌ ومـصـحفٌ لــم يــزلْ…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    على شفا القصيـد

    يُـحاذي  تـخومَ  الـشعر، يُـدنيه دافِعُهْ ويـثـنـيهِ   وقـــعُ   الـــرِّزءِ  والـــرّزءُ  واقــعُـهْ ومــــــا    بـــيـــن    مـــيــلٍ    يــعـتـريـه   تـــــردّدٌ تـغـيـضُ   بـقـطْـرات   الـقـصـيدِ  مـنـابعُهْ إذا    مــــــسّ   أوتـــــارَ   الــقــريـض   تــرنُّــمـاً يــئِــنّ،   فــيــا   لــلـنـار   مــسّــتْ   أصـابـعُـهْ ومن شرفة الإحساس أطللتُ مُشفقًا عــلَـيَّ   وكـــم  تـجـفـو  الـغـريـبَ  مـراتـعُه يـخـوض  عـتـيَّ  الـريـح  فـي الـيمّ قـاربي وأنّـــى  يـحـطّ  الـركـبَ  والـشـطّ  مـانِـعُهْ وأنّــى  يـضـيء  الــدرب  فــي الـلـجّ بــارقٌ وتـــلــك    مــنــاراتُ    الــرّســوّ   خــوادعُــهْ أبِــيـتُ،   ولــيـل  الـسـاهرين  بـهِـمْ  غـفـا عــلـى   ســهـدِ  جــفـنٍ  أثـقـلَتْهُ  مـدامـعُه أحــــنّ   إلــــى   الــمـاضـي   أغـــازلُ  دهـــرَهُ فـيـسْـلـمـنـي     لــلــذكـريـات    مُــضــارعُــه وتـخـذلني  الأشـعـار  والـطـرف  مـطرقٌ بـــأطــلال   عــهــدٍ   لا   تُــطــالُ   فــوارعُــه وبـوحيَ  صـمتٌ  لا “قـفا نـبكِ” لا ديـا رَ  عـبـلٍ  وكــم تُـدمـي الـكـتومَ مـواجعُه…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    يا رجائي

    إلـــيــكَ   إلــهــي   ذي   يــــداي  أمــدُّهــا ومنْ حسنِ ظنّي فيكَ لستَ تردُّها عـجلتُ  إلـيك  الـيوم مـن بعد غربةٍ وكـلّـي  رجــاءٌ  أنْ عـلى الـبَدْءِ عـودُها وتـقـطرُ  مـن  قـبحِ الـذنوبِ أصـابعي فـسالتْ  عـلى  كـفّي وخُـضّبَ زِندُها يـخطّ  سـخينُ  الـدمع دربـاً بـوجنتي وتُـضرَمُ  نـارٌ بـات فـي الـقلبِ وقدُها تـمـكّـنـت   الأهــــواءُ   حــتــى   سـألـتُـها أإنّــــي   لــعـبـد  اللهِ  أمْ  أنــــا  عــبـدُهـا؟ تــراودُنـي  كــانـت،  وتـخـطرُ خِـلْـســـةً فكيْفَ إذا حلّتْ، وقدْ طالَ عهدُها كـمـيـساء  إذْ  تـخـتـالُ  بـيـن نـواظـري فــإنْ  جـيـدَها  ســوّتْ  تـمـايلَ  قـدُّها تـرافـقـهـا   عـيـنـايَ  إنْ  هـــي  أبــعـدت وأُدنِ  لــهـا  ثــغـري  إذا  يـــدنُ  خـدّهـا وكــم  لامـس  الأسـماعَ وعـظٌ وعـبرةٌ ولــكــنّ   وقْــــرَ   الــغــيِّ  كـــان  يـصـدُّهـا وكـــم  زُيّــنـتْ  لـلـنـفس  دربُ  غـوايـةٍ…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    على الدرب

    لأنـــهـــم    غــــــادروا   آثــــــرتُ   أن   أبـــقــى ألِــفـتُ   قــيـديَ   حُـــرّاً  لــمْ  يـشـأ  عِـتْـقا! راسٍ   تـنـشّـقَ  أنــفـاسَ  الـسّـمـا  صُــعُـداً ولــم  يــزلْ  شـامـخاً  يـستوطنُ الـعمْقا! كـنَـخـلةٍ   مـــا   حــنـتْ   لـلـريـحِ   هـامـتـها وإن    تــــــأوّدَ   عُـــرجـــونٌ   رمــــــى   عِـــذقــا هــمــو   تـسـامَـوا  وربّ  الـغـيـثِ  ألّـفـهـمْ وقـــبــل    صــيّـبِـهـمْ    إسـتـقـدحـوا   بــرقــا وقـــد   مـكـثـتُ  كـمـا  يـوصـونني  شـجـرًا شــرّعــتُ   أذرعــتــي   أسـتـقـبـلُ   الــودْقــا غـابوا ولا شيء منهمْ في المقام سِوى ظِــلٍّ  مـشى  ومـشى واسـتوعبَ الأفـقا وكـلّما  اشْـتقتُ صـوتَ الماء في ظمئي رأيــتُــهـمْ    ســحُــبـاً    تــعــلـو   لـتُـسـتـسْـقى سـالوا  شـذاً وعـلى القرطاس نفحتُهم ومـــن   سـيـلـتقط   الأنـــداءَ  لـــنْ  يـشـقى أصواتهمْ لم تزلْ في القربِ منذُ حكَوا وحـين  فـتّشتُ ألـفيتُ الـصدى خفقا كـــلّ  الـشـدائـد  مــا  كـانـت  تـحـاصرُهمْ لأنــهــم   ضــربــوا   مـــن   حـولـهـا  طــوقـا!…

    أكمل القراءة »
  • قصة

    حينَ اشْترى ظلّه

    منذُ أيامٍ توفي والدهُ، وبحكمِ الوراثةِ أصبحَ الآن عمدةً لتلك القريةِ الهادئة ِالتي يعيشُ أهلُها البسطاءُ على الزراعة وتربية المواشي.…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    ريحانـة الشوق

    لِــمــن   الــمـدامـعُ؟   والـجـفـونُ   ســـواقِ والــشـوقُ  هــيّـجَ  فـــي  الــنـوى  أحــداقـي لـــمــنِ    الــرواحــلُ    قُــطّـعـت   أكــبـادُهـا صــــــوبَ    الــمــنـى    مــمــتـدة   الأعـــنــاق مـــــا   حــرقــة   الـعـيـنـينِ   تــسـقـي   خــــدّهُ هــــــلْ    يـــبــرأ    الــمـحـمـومُ   بـــالإحــراقِ؟ جـسـدي  هـنـا  روحــي  هـنـاكَ وخـافقي يــــــا    غـــربـــةَ    الأشـــــلاءِ    فـــــي   الآفـــــاقِ مـــا   زلـــتُ  أســبـحُ  فـــي  فـضـاءِ  تـشـوّفي ونــسـجـتُ   مــــن   كــلَـفٍ  جــنـاحَ  بُـــراق مــتـتـبـعٌ    لـلـحـسـنِ   ألــتـمـسُ   الــشــذى بـــيـــن    الـــريـــاضِ   وعـــنـــد   كـــــلّ   رواقِ يـمّـمـتُ  شــطـرَ  الــقـدسِ  فــي  جَـنـباتِها مـــهــوى    الــقــلـوبِ    وقِــبـلـة   الــعُـشّـاقِ أوقـــــدتُ   مـــــن   زيـتـونـهـا   مــشـكـاةَ  رو حـــــيَ   مـسـتـنـيـرًا   فـــــي   ســـمــاءِ   مـــــراقِ صـــــوْبَ   الــيـمـان   إذا   حــلَــتْ  أعــنـابـهُ وإن  اسـتـطابَ  الـنـخلُ  صــوبَ عــراقِ لــكــنــنـي     والــــرّكـــب     شـــــــدّ    رحــــالـــه شــــطـــرَ     الــحــجــاز     مـــؤذّنـــا    بـــفـــراقِ…

    أكمل القراءة »
  • قصة

    عَبرة

    “عَبْـرة” تبحرُ إلى ضفةٍ أخرى، شابٌّ نحيل، أهازيج خافتة، رافعاتٌ تدور حول مبانٍ تحت الإنشاء، وسربٌ نوارس يلاحق الدخان. هذا…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    ميـلاد

    أوقــــدْ شــمـوعـكَ ثـــم أطـفِـئـها مــعـا واحْــفــلْ بــعـمـركَ مــقـبـلاً و مــودّعـاً عــــامٌ قــضــى ويــخـطّ سِــفـرَ وداعـــهِ شــيـبـاً وهــــا بــــدَتِ الـنـواصـي لُـمّـعـا…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    الفيض المحتفى من كوثر المصطفى

    أودى بــيَ الـتـيه أم تـاهتْ بـيَ الـسُّدفُ كــــلّ الـمـسـالـك إنْ أقـبـلـتُ تـنـصـرفُ أكـــلّـــمـــا ودّع الـــلـــيــل الــــتّــــلال أرى أكــتـافَـهـا بـــظــلال الـــهــمّ…

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى