بشير عبد الماجد بشير

بشير عبد الماجد بشير

شاعر سوداني عضو ملتقى رابطة الواحة الثقافية.
  • شعر

    جِراحُ الذِّكريات

    مــا  عُــدْتُ  أَمْـلِكُ  شَـيئَاً غـيرَ أَتْـرَاحِي لا  الـرَّاحُ رَاحِـي ولا الأَقـداحُ أَقْـدَاحِي ولا  الأنــامِــلُ  إنْ  أرْسَـلْـتُـها  جَـمَـعَـتْ كُـــلَّ  الـمَـبـاهِجِ  والَّـلـذاتِ فــي رَاحِــي ولا الأحاسيسُ في الأعماقِ عاصِفَةٌ عَــصْــفَ   الــرِّيَــاحِ   بـأَجْـسـادٍ  وأرْواحِ ولا   الــعـيـونُ  عــلـى  الـتَـعْـبيرِ  قَـــادِرَةٌ ولا   تُــبــيـنُ   كـــمــا   كـــانــتْ  بِــإفْـصَـاحِ ولا  الأمَــانـي  إذا  انـثَـالـتْ تُـصَـوِّرُ لــي لَــيـلَ   الـمُـحالِ  مُـغِـذَّاً  نـحْـو  إصْـبـاحِ ولا  الـحَـنِـينُ  إذا  مــا  ثــارَ أو ظَـمِـئَتْ مـنـهُ  الـشِّـفَاهُ  تَـشَـهَّى  لَـسْـعَةَ  الــرَّاحِ ولا  الـقـوافـي  إذا  مــا رُمْـتـها رَقَـصَـتْ نَـشْوانَةَ  الّـلفظِ  مـن صَـهباءِ أفراحي فَـيـا  لَــكَ  اللهُ  يـا قَـلبي وقَـد هَـمَدتْ نِــيــرَانُ   نَــبْـضِـكَ  مِــــن  آهٍ  ومِـــن  آحِ هَـــذي   جِــراحُـكَ   كــالأَفْـواهِ  فَــاغِـرَة وذِكـريَـاتُـكَ   تُــبْـدِيِ   بَــطْـشَ  سَـفَّـاحِ وقــد  نَـصَحْتُكَ  أيَّـامَ  الـهَوَى حَـدَثٌ فَـمَا  اسْـتَمَعْتَ  ولا أرْضـاكَ إلـحَاحِي…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    الـنَّجمُ الهادي

    ذَوَّبْـتِ فـي لَـيْلي الأَسـى مـن بَـعْدِما ذَوَّبــــتِ   فــيــهِ   الـسِّـحـرَ  والإِشــراقـا وبَــذرتِ  فـي دَربـي الـجِراحَ وطـالَما عـانـقـتُ   فــيـهِ   الــوَجْـدَ  والأَشـواقـا ووَأَدتِ   فـــــي   قَــلــبـي  هَــــواهُ  وإِنَّــــهُ لــــولا    صُــــدودُكِ   حــيَّــر   الـعُـشَّـاقـا ما ذَنبُ مَن يَهوى لديكِ وقد رَعَى مـــنــكِ    الـــمــودَّةَ    أَورَقَـــــتْ   إِيــراقــا ورآكِ   أَبْــــدَعَ   مَــــن  تَــجـودُ  بِـمِـثـلِها دُنْــيـا   سَـقـتْـهُ  مــن  الـضَّـياعِ  دِهـاقـا غَــنَّـى   بِـحـسـنِكِ  واسـتَـثَـارَ  قَـوافـيـاً نَـــشْــوَى    تُـــغَــرِّدُ    تُــسْــكِـرُ   الآفــاقــا ومَـضـى  يـؤَمِّلُ  مـن سَـمائِكِ غـيمةً تَــهْــمِـي    عــلــيـهِ    تُــبَــلِّـلُ   الأَعــمــاقـا وحَـبَـاكِ  أَنـبَـلَ  مــا  تـكونُ عـواطِفٌ جَـــذْلَــى   بــقــربـكِ   لا   تُــريــدُ  فِــراقــا أَجَـــزاهُ  أَن  يُـجْـفَـى  وتــوصَـدَ  دونـــهُ الأَبْــــوابُ   إِذ   أَمْــســى   لــهــا  طَــرَّاقــا أَجَـــــزاهُ   أَن   يَــجْـنـي   ثِــمــار  غــرامِــهِ لــيــلاً    يــطــولُ   يُــعــذِّبُ   الأَحْــدَاقــا…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    لا تكتُبي الشِّعْرَ

    لا تَـكـتُـبي الـشِّـعـرَ إِنَّ الـشِّـعرَ أَعْـذَبُـهُ فــي مُـقْـلَتيكِ بـكُـلِّ الـصِّـدقِ قـد كُـتِبا وفـــــــي حَـــديــثِــكِ أَنْـــغـــامٌ مُـــغَـــرِّدَةٌ ونَـبْرَةُ الـصَّوتِ فيها السِّحرُ…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    حب وقرار

    الـعـيدُ   وافَــى   ومــا  وافَــى  لـهـا  خَـبـرُ والـعـيدُ   ولَّــى   ومــا   يَـبـدو  لَـهـا  أَثَــرُ لا  هَـاتِـفٌ  لــكَ  عَـذْبَ  الـصَّوتِ  يَـنقُلُهُ ولا    رَســــولٌ    لــهــا    يَــأْتـيـكَ    يَــبـتَـدِرُ وقــد   جَـفَـتكَ   نَـهـارَ   الـبَـينِ   مُـعْـرضَةً وأَخْـلَـفتْكَ   الَّــذي   قــد   كُـنـتَ  تَـنتَظِرُ قــالـتْ:   إِلَـيـكَ   فَـقَـــرِّرْ  إِنَّـنـي  امْــرأَةٌ أَخْـشـى  عـلى  سُـمْعتي  والـناسُ  تَـبتَكِرُ مـــاذا   يَـقـولـونَ   عَـنَّـا   عــن   عـلاقَـتِنا وأَنـــتَ    مُـتَّـشِـحٌ   بـالـصَّمتِ   مُـؤْتَـزرُ عـامـانِ   مَــرَّا  ومــا  فـي  الـجَوِّ  بـارقَةٌ تُـنْـبـي   بـــأَنَّ   قـريـباً   يَـهـطُلُ   الـمـطَرُ ونـحـنُ   فــي   لُـجَّـةِ   الأَيَّــامِ  تَـدْفَـعُنا إِلــى   مَـجـاهلِ   حُــبٍّ  حَـفَّهُ  الـخَطَرُ أَدري    بــأَنَّــكَ   تَــهـوانـي   وتَـعْـشَـقُني لـــكــن    قَـــــرارُكَ   لا   وِردٌ   ولا   صَـــــدَرُ قَـــرِّرْ   ..   فــإِنَّ   بِـبـابي  مَــنْ  يُـعَـذِّبُهُ إِبْـطـاءُ  رَدِّي  ومــا  لــي  بَـعْدُ  مُـصْطَبَرُ إِن  كـنـت  تَـرغَبُ  فـي  وصـلي  أَبَـنْتَ لَـنا أَوْ   لا   .   فــإِنِّــيَ  أَسْـتـعْـفـي  وأَعْــتَــذِرُ…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    أَنتِ قَصيدتي

    قالت تَركتَ الشِّعرَ مُنذ أَنِسْتَ بي فـأجَـبْتُ   حَـالـتْ   دُونَــه   عَـيـناكِ لـم  تَـتْركا  لـي  مـا  أقـولُ ولم أجِدْ شِـعْـراً   يُـسَـرُّ  بـهِ  الـفؤَادُ  سِـواكِ ورأيـتُ  أَنَّـكِ  أَنـتِ  أَنـتِ قصيدتي وأســاسُ  وزنِ  قـصيدتي  عِـطْفَاكِ أمّــا   الـمَـعَاني  فـالمَعَاني  كـلُّها تـخـتالُ   تـيـهاً  إنْ  لَـمَحْتُ  سَـناكِ والـمُفْرداتُ  مـن  الـجمال تَميسُ فـي بُـستان حُسْنِكِ تَستعير حُلاك وحـروفها  نَـشْوى  تُـغَرِّدُ  لـلهَوَى وتَـبُثُّ  فـي  الأرجـاءِ طِيب شَذاكِ أنـا  ما تَركتُ الِشِّعرَ لكن رُمْتُ أنْ أُصْـغي  لِـشِعْرٍ  فـاض  مـن دُنـياكِ وزهِدتُ في شِعري وغاضَ مَعِينُهُ بــل  ضـاعَ  حـين  رَنَـتْ  لـهُ  عَـيناك مـا  قـيمةُ  الكَلماتِ أَجمَع شَمْلَها وجـميعُ  شَـمْلي  لُـمَّ  يـوم لِـقاك وبـلاغَتي  مـهما  تـفَجَّر  سِـحرُها أبـداً  تُـقصِّرُ  عـن  مَـدى  مَـعناكِ…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    أَشْـجَانُ الَّليل

    أشْـجـانُ  لَـيْـلِكِ  أشْـجَـتْني وأبْـكاني دَمْــعٌ  تَـرَقْـرَقَ  فــي  أجْـفَـانِ وَسْـنانِ دَمْــــعٌ   تَـــلألأَ  رَغْـــمَ  الـبُـعْـدِ  ألـمَـحُـهُ كـالسَّيفِ  عَـرْبَدَ فـي أحـشاء إنسْانِ ولُذْتُ بالصَّمْتِ حتَّى كادَ يَفْضَحُني لـيلُ  الـحَزينِ وصَـوتُ الوَالِهُ الوَاني وقُــلـتُ  لا  يــأسَ  إنَّ الـحُـبَّ عَـمَّـدَنا والـحُـبُّ  يَـعْـرِفُهُ  فـي الـنَّاسِ قَـلْبَانِ قَــلْـبُ  تَـقَـلَّـبَ  فــي  نِـيـرانِ وحْـدَتِـهِ وآخَـــرٌ  مُــوثَـقٌ  فـــي  قَــلـبِ  بُـرْكـانِ صُـوني الـمَوَدَّةَ ما قد صُنْتُها وكَفَى أنَّــا  عـلي  الـبُعْدِ فـي صِـدْقٍ مُـحِبَّانِ وســــوفَ   نَــشْـهَـدُ  والأَيَّـــامُ  مُـقْـبِـلةٌ أَنْ  كــيـفَ  يَـسْـعَدُ  نَـشْـوانٌ بِـنَـشْوانِ وكـيـفَ  تَـبْـتَهِجُ  الأعـماقُ فـي غَـدِنا وكـيـفَ  نَـبْـعُ  الـهَـوى  يـحـلو لِـظَـمْآنِ إنِّي وحُبُّكِ في مَجْرَى الدِّماءِ سَرَى مــا  زالَ  يَـعْـصِفُ بـالأوهَـام إيـمَـاني آمَــنْـتُ  أنَّـــكِ  لـــي  مَـهْـمَـا  يُـعَـانِدُني دَهْـــرٌ  يُـمَـاطِـلُ  أَضْـنـاني  وأشْـقَـاني…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    فَـريـدةُ عصرِها

    لِـعَـيـنَيْكِ  مِــنَّـا  أنْ  نَــصُـوغَ  الـغَـوَالِيا ولـلـشِّـعْرِ  مِــنَّـا  أنْ  نُـجـيـدَ  الـقَـوافِـيا ويــــا   أنــــتِ  مــــا  عَـيْـنَـاكِ  إلَّا  بَـقِـيَّـةٌ لِـبـابِـلَ  فـيـهـا  الـسِّـحْـرُ  لا  زالَ بـاقِـيا ويــــا  أنـــتِ  مـــا  عَـيْـنـاكِ  إلَّا  كَـمَـائِـمٌ تَـفَـتَّـقْـنَ   عــــن  نَـــوْرٍ  تَـبَـسَّـمَ  زاهِــيَـا ويــا  أنــتِ  تَـهـواكِ الـنُّـفوسُ وتَـتَّقي سِـهاماً لَدَى الأحْداقِ تُرْدِي الخَواليا ويــا  أنـتِ  قـد تَـاقَتْ عُـيوني لِـنَظْرةٍ يَـظَـلُّ  صَـداهـا  فــي الـمشاعِر دَاوِيَـا ويـــا  أنــتِ  مــا  قـلـبي  بِــأوَّلِ راهِــبٍ تَـنَـسَّكَ  فـي مـحْرابِ عَـينَيكِ جَـاثِيا إذا  لَـمَـحَتْ  عَـينايَ عَـينيكِ أبْـصَرَتْ مَــصـارِعَ  عُــشَّـاقٍ  أطـاعُـوا  الأمـانِـيَا ويــا  أنــتِ  أهْــدابُ  الـعُـيونِ طَـويلَةٌ كــأرمـاحِ  قَـــومٍ  يَـعْـشَـقونَ  الـعَـواليا ويــا  أنــتِ  تُـشْـقيني  جُـفُـونُكِ كُـلَّـما أرَدْتُ اجْـتِلاءَ العَيْنِ لمْ تَشْفِ ما بِيَا ويا أنتِ ليسَ الحسنُ عَاراً لتُطْرَقي بـعَينيكِ خَوفاً وارفَعِي الرأْسَ عَاليا…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    تحرير الأسعار

      أقولُ لها سأحْجُبُ عنكِ شِعْري وأحْـجُبُ  ذكْرَ حُبِّكِ عن لِساني وذاكَ  لأنَّــنــي  حَـــرَّرْتُ  سِــعْـري فـلَـسْـتُ   أبِــيـعُ  مَـجَّـانـاً  بَـيَـانـي وقـد  كَـثُرتْ عَـليكِ دُيُونُ قلبي وأنـــــتِ   تُـمـاطـلـينَ   بِـعُـنـفُـوانِ وفــي  عَـينيكِ  ألـمَحُ ألـفَ وَعْـدٍ وَمـا جَـدْوَى الوُعودِ لمن يُعاني وتـضْـحَكُ  مـن  أُخـاطِبها بِـعُمْقٍ وتـلمَسُ  ظَـهْرَ كَـفِّي فـي حَـنانِ تقولُ جَميعُ شِعْرِكَ وَحْيُ حُبِّي ومــا  لــكَ  فـيـهِ  فَـضْلٌ أو يَـدَانِ ولـــولا  مـــا  تَـفَـرَّدَ  مــن جَـمَـالي ومـا  يُـوحيهِ مـن حُـلوِ الـمعاني لَـمـا  أبْـدعْـتَ  بـيـتاً  فـيـهِ سِـحْـرٌ ولا  غَــــرَّدْتَ  بــالـدُّرَر  الـحِـسـانِ وإنَّ  قِــرارَ  حَـجْبِ الـشِّعر عـنِّي قَــرارٌ  لـيـسَ  فــي  طَـوْعِ الـبَنانِ سَـتَكتُبُ  رَغْـمَ أنْـفِِكَ دونَ شُكْرٍ…

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى