أحمد بخيت

أحمد بخيت

شاعرمصري وُلد بمدينة أسيوط وعاش طفولته وتخرّج من دار العلومِ عام 1989. عمل معيداً بقسم النقد والبلاغة والأدب المقارَن بكلّية الدراسات العربية والإسلامية جامعة القاهرة فرع الفيوم ثم ترك العمل الأكاديمي منذ سنوات ليتفرغ للكتابة.دواوينه الشعريّة : 1- لا تسألي - شعر عام 1986 2- وداعاً أيتها الصحراء - عام 1998م. 3- ليلى.. شهد العزلة - عام 1999م. 4- صمت الكليم - عام 2002م. 5- جزيرة مسك - عام 2002م. 6- وطن بحجم عيوننا -عام 2003 7- الأخير أولا - عام 2004 8- صغير كبير - شعر للأطفال-2005 9- كبير صغير - شعر للأطفال - 2006 10- عيون العالم - شعر للأطفال 11- ظل ونور - شعر للأطفال 12- بردة الرسول .ومن مؤلفاته كتاب: عبقرية الأداء في شعر المتنبي. و تُرجم له: ليلي.. شهد العزلة. إلى الإنجليزية والفرنسية. صمت الكليم.. إلى الإنجليزية والفرنسية. بعض القصائد.. إلى الإيطالية الأسبانية الألمانية. فاز بالعديد من الجوائز والمسابقات الأدبية في مصر وخارجها.
  • شعر

    يَحْكِي لعينيكِ

    يَـحـكِي  لـعـينيك  لـو  تـدرينَ مـا يـحكي عــاشَ  الــذي  عـاشَ فـي أيـامِ عـينيكِ صـباحُ  عـينيكِ يـا شَمسِي ويا قَمَري يا ضِحْكَةَ الشوقِ في عينيِ التي تبكي يـومـانِ  لـلـقلبِ  يــومُ  الـعِشقِ  يَـتبَعُهُ يـــومُ  الـحـنـينِ  فــوا  شـوقـي  لـيـومَيْكِ أسـطورةُ  الـقلبِ أن يأتي الشتاء غدا فـــي  مــاطـرٍ  دافــئٍ فــي صَـحـو كـفَّـيكِ لــمَّــا   تَــفَـتَّـحَ  وردٌ  فــــي  الــزجـاجِ  هــنـا عــرفــتُ   أنَّ  هُــنـا  أَسْــنَـدتِ  خَــدَّيْـكِ أحـــكِـــي    لِــطــاولــةٍ    لـــــلآنَ   عــاشــقـةٍ عـن  غـربتي فيكِ لا عن غُربتي عنك كُـنـا  افـتقدنا  يـقينَ  الـحبِّ مِـنْ زَمـنٍ حــتـى  تَـنَـزَّهَ  هــذا  الـحـبُّ  عــنْ شَــكِّ مـن آخـرِ الأرضِ فـي المنفى يَظلُّ لنا حـلْـمُ  الـعصافير  أنْ تـأويْ إلـى الأَيَـكِ الــدمـعُ  أنـثـى  غـمـامٍ  فــي  سَـمـا رجــلٍ مُـستغرقٌ  فـيكِ لا مُـسْتوحشٌ مِـنْكِ نـاديـتِـنِـي   مِــــنْ   وراءِ  الـبـحـرِ  ظـامـئـةً أجــابــك   الــنـيـلُ   فــــي  جَـنـبـيَّ  لَـبَّـيْـكِ

    أكمل القراءة »
  • شعر

    هذا أنا

    هـــــذا    أنـــــا    وأنـــــايَ   ســاعــةَ   تــرتــدي صـــوفَ   الـتـبـاهي   يـرتـديـني  الـمُـخْـمَلُ إِنْ  كــانَ  لـبـسُ  الـصُّـوفِ يـصنعُ عـارفًا فـــأَهـــمُّ     شـــيـــخٍ     لــلــمُـريـدِ    الــمِــغْــزَلُ أَنـــا   فـــي   ارتـــداءِ  ثــيـابِ  أَنْــبَـغِ  شــاعـرٍ مِــنْ  عَـصْـرِ  مــا  بـعـدَ  الـحـداثةِ  أَفْـشَـلُ يــــا   أَيُّــهــا   الــشِّـعـرُ   الــنَّـقـيُّ   لَــشَــدَّ  مــــا أَوْغَــلْــتَ   فــــي   دمِ  قـائـلـيـكَ  وأَوْغَــلــوا كَــــــمْ   كــــــانَ   صــعــبًــا   أَنْ   نُــنَــبِّـهَ  وردةً لــلــعـطـرِ    إِنَّ    الــــــوردَ   يـــأسًـــا   يَــغْــفُــلُ لا   تـــخــشَ   إِيـــلافــي  أُجَـــافــي  صـــوتــيَ الــحـافـي   ومــضـمـارُ  الـقـوافـي  مُــوحِـلُ سـامـحـتُ  هـــذا  الـنـاسَ  فــي  نُـكـرانِهم وفَـضَـلْـتهم  فَـضـلوا  وإنْ  لــم  يَـفْـضُلوا مِـــن   أيـــنَ  يــعـرفُ  ضــالـعٌ  فــي  جَـدْبـهِ أنَّ    الــغــمــامـاتِ    الـــكــذوبــةَ    حُــــفَّـــلُ مــــــا    هــمَّــنــي    يـــومًـــا    عـــــدوٌّ    خـــاتــلٌ بــــلْ   هــالـنـي   دومًــــا   صــديــقٌ   أخــتـلُ الأدعـــيـــاءُ     ســيــزحـفـونَ    لِــيــصـعـدوا والأغــــويــــاءُ      ســيــقْــبـلـونَ      لــيُــقْـبَـلـوا…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    حرير العاشقات

    ســأخــرجُ    مــــن   حــريــر   الـعـاشـقـاتِ ومــــــن    ذهـــــبٍ    يـــخــونُ   مـعـلّـقـاتـي أجــــلْ   لــــي  صــاحــبٌ  يــبـكـي  فـأبـكـي ولـــــــي     طــــلـــلٌ    يــلــيــق    بــمــفـرداتـي ولـــــي    لــغــتـان:   فــصــحـى   أنـجـبـتـني ودارجـــــــــةٌ      ســأمــنــحُــهـا      رُفــــاتــــي! ولــي  زهــوُ  «الـمنخّل»  حـين يُـفضي بـــأســـرارِ    الـــبُـــروقِ    إلـــــى   الــحــصـاةِ ولــــي   شـــرفُ   الـصـعـودِ  إلـــى  غــيـومٍ تُــقـطّـرنـي    عـــلــى   «خــــدر   الــفـتـاة» ولــــي   خــبــزُ   الــخـرافـةِ  مــلـحُ  دمــعـي رمــــــالُ    بـــداوتـــي    خـــمـــرُ    انــفــلاتـي ولــــي   بــــابٌ   عــلــى   الـمـلـكوت  نــبـعٌ بـــــــوادي     الـــجـــنِّ     عـــيـــنٌ    لــلــمَـهـاة ولـــــــي     أبــــديّـــةُ     الـــصــحــراءِ    لـــيـــلٌ بــــــــآلاف      الـــنـــجــوم      الــشــاحــبـات حــنــيـنُ   الـــنُّــوق   يـــاقــوتُ   الــقـوافـي ولألاءُ    الــتــصــعـلـكِ    فـــــــي   الــــفـــلاة ولـــيْ   مـــا  لــيـس  لـــي  خـمـسـون  أمّـــاً ولــــكــــنـــي        يــــتــــيـــمُ        الأغــــنــــيـــات…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    حصان أبي

    قُــمْـصَـانِـي    الــشَّــمْـسُ،   إفْـرِيـقِـيَّـتِـي   سَـــفَــرٌ وَالــقَـلْـبُ   كَـالـفَـهْـدِ،   فــــي   قُـمْـصَـانِـهِ  يَــثِــبُ طــالَـعْـتُ   نَــجْـمَـكِ   مِــــنْ   آسْــيــا   وَقَـهْـوَتُـنَـا تَــكْــفِـي   لِـــكَــيْ   تَــجْــعَـلَ   الــقــارَّاتِ  تَــقْـتَـرِبُ مَــــنْ   أَنْـــتِ؟   يـــا  يـاسَـمِـينَ  الــشَّـامِ  مُـغْـتَـرِبًا لأَنَّ   أَجْـــمَـــلَ   مــــــا   فـــــي   الـــنَّــاسِ   يَــغْــتَـرِبُ مَــنْ  أَنْــتِ؟  فـي “مَـسْقِطٍ”، وَالـشِّعْرُ ثـالِثُنَا قــال  “الـخَـليلُ  بــنُ  أَحـمـد”:  بَـيْـنَنَا  نَـسَـبُ مَنْ أَنْتِ؟ وَالشَّايُ في “شنقيطَ” مُنْسَكِبٌ قُــــــرْبَ    الــمُــحِـيـطِ    يُــنـادِيـنِـي    فَــأَنْـسَـكِـبُ مَــــنْ   أَنْــــتِ؟   نَــخْــلٌ  عِــراقِــيٌّ  سَــقـاهُ  دَمِـــي يَــصَّـاعَـدُ   الــنَّـخْـلُ   كَــــيْ   يَــسَّـاقَـطَ  الــرُّطَـبُ جِــبَــالُ   “عَــمَّــانَ”   فــــي   صَــمْــتٍ  تُـسَـائِـلُنِي هَــلْ  سَـهْـلُ  حــورانَ  بِـالـجُولانِ  يَـعْتَصِبُ؟ هَــلْ  كُـحْـلُ  بَـيْـروتَ  فَـوْقَ الـبَحْرِ مُـنْسَرِحٌ؟ هَـــلْ   شَـعْـرُهـا  فـــي  حَــرِيـرٍ  أَشْــقَـرٍ  ذَهَــبُ؟ غَـنَّـيْـتُ   طَـنْـجَـةَ   عَـــنْ  صَـنْـعَـاءَ  فَـالْـتَـمَعَتْ أَهْــــدابُ   مِــصْــرَ   وَأَلْــقَــتْ   حُــزْنَـهَـا   حَــلَـبُ مَـــنْ  أَنْـــتِ؟  وَالـنِّـيـلُ  لا  يَــرْوِي  ظَـمَـا  أَحَــدٍ وَلا    تَـــنَـــفَّــسَ    فـــــــي    أَحْـــضَــانِــهِ   الــــعَـــرَبُ…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    ركعة الشاهد

    وحــدي  ومـن  ألـفى  أسـير  لـيائى تـتـوحش  الـغربات  تـحت  ردائـى أمـشي  لـكي  أمـشي وتـلك إجابتي عــن   فـوضـوية   هــذه   الاعـضـاء لـي  أن  أفـتش فـى رصيف غامض عـــن    ســيـرةٍ    ذاتــيـةٍ   لـحـذائي خـطئي  حنين خطى لآثار الخطى ودمُ   يـقـول  تـقـدست  أخـطـائي لــي   أن  تـسـميني  الـجـراح  نـبيها لـــي   أن   أقـــول   تـبـاركت  آلائــي سبحان من جعل الشهادة مهنتي والـجـرح  والـسكين  مـن  أسـمائي بـيـني   وبـيـن  الله  صـرخـة  جـائـع مـن  صـيف  دمـعته  ربـيع  غـنائي فـي البدء قال: اقرأ قرأت فصاح بي لـقـد   اصـطـفاك   الـحزن  لـلإسراء قـلت  الـرؤى  اشـتبهت أشار تبعته قـلت:  اسـتخر لي قال: صلِّ ورائي فـبكت  عـيوني  قال: دمعة مؤمنٍ مــــا     بــالـهـا     وثــنـيـة    الازيــــاء…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    عُزلةُ الذِّئْبِ

    رجــلٌ  ســوايَ  يـعيش تـحتَ ثـيابي فـإلـى  مـتـى  “سـتـغازلينَ” غـيـابي؟ عِـنْـدِي  مِـنَ  الألـقابِ مـا يُـغرِيكِ بِـي فـتـخـيَّرِي  مـــا  شِــئْـتِ  مــنْ  ألـقـابِي أيْـقُـونَـةَ  الأحـــزانِ  سـلـطانَ  الــرُّؤَى مــلِــكَ   الــخُـرَافـةِ   صــائــدَ  الألــبــابِ أمَّـا عنِ اسمِي الخاصِّ لستُ أُبِيحُهُ إلاَّ   لأُنْــــثَـــى   لاَ  تَــــجِـــيءُ  لِـــبَــابِــي أنــا  أشـتـهي  الأُنـثَى الـتي لا تَـنتَهي حــتـى  أواجـــهَ  صَـحْـوَهـا  بِـضَـبَابِي لاَ  شــأنَ  لِــي بـالحُبِّ مـا شـأنِي بِـهِ؟ أنــــا   خـــارج  مِـــن  جَــنَّـةِ  الأحــبـابِ الــحُــبُّ   لَـــنْ  يــأتِـي  إلـــى  مِـيـعَـادِنا والــشِّـعْـرُ   آخِــــرُ   صــخــرةٍ  لِـمَـتَـابِـي لا  تَــرْقُـبِـي  مَــطَــرِي  فــقـبـلَ  لـقـائِـنَا أهرقتُ في الصحْرَاءِ صفْوَ سَحَابِي قـلـبي  الــذي  رقـصَتْ عـلى نـبضَاتِهِ عــشــرونَ   أُنــثَــى  مُـغـلَـقُ  الأبـــوابِ ودَّعْـتُ  نـصفَ العُمْرِ نِصْفَ متاهَتِي وَغَــسَـلْـتُ   كَــفِّــي   مـنـهـما  وثـيـابـي…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    في آخر السطر

    فـــي  آخـــر  الـسَّـطر  أمْ  فــي بَـدئِـهِ تَـقـفُ فــــي   الـحـالـتـين   وحــيــدٌ  أيُّــهـا  الألـــف أرســلـتُ  جِــذركَ  حـيـثُ  الأرضُ مُـعـتِمةٌ وامـتـدَّ  جِـذعُـكَ  حـيـثُ  الـنَّـجمُ يُـقتَطفُ يـــا  ســاقـي  الـغـيـمِ  يـــا  عـــرَّاب  أنـجُـمنَا يـــــا   نــخــيـلاً   يـــلــي   حـــولــهُ   الــسَّـعَـفُ أعــلــي  مِــــنَ  الــزَّهــو  لا  كــبــرٌ  ولاَ  بــطـرٌ والــحُـب   لــيـسَ  بـغـيـر  الــحُـبُّ  يـتَّـصفُ عــــامٌ   كَــبـرنًـاهُ   شــابـتْ  بُـحَّـتـي  شَـجـنًـا والـشـمـسُ   يَـصـعـدُ  فـــي  مـرآتـهـا  كَـلـفُ وكُّـلـمـا   قــلـتُ:  يـكـفـي  قــالـت  امــرأتـي إنَّ   الــكــأبــة   عـــجـــزٌ   والأســـــي  نـــــزفُ لــولاَ  الــذي  بـيـننا  فــي الـحبِّ مـن رحـمٍ كـنتُ  انـصرفتُ ومَـا في الحُب مُنصرفُ قُــــــلْ   لـلـمـلـيـحـةِ:   لا  يــــــأسٌ  لا  نــــــدمٌ وقُــــلْ   لِــمــنْ   آســفـونـا  بــعــدُ  لا  أســــفُ لــم  أقـتـرف  دمـعـةً  إلاَّ  الـتـي اجـتـرحتْ صـفحًا  لِـمنْ جـرحوني فـوق ما اقترفوا صـدقـت  قـلـبي  فـمَـا  مــن حـربـةٍ كـذبت إلا   كــشــفـتُ  لــهــا  صــــدري  فـتـنـكـشِفُ…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    رام الله

    خُــــذْ   طــلَّــةً  أخـــرى  وهـبـنـيَ  طــلـةْ كـــــــي  لا  أمـــــــوتَ  ولا  أرى  رامَ الله قـلـبـي   كــمـا  قـــال  الـمـسـيحُ  لـمـريمٍ وكــمـا  لـمـريـمَ  حَـــنَّ  جـــذعُ  الـنـخلَةْ فــلاحُ  هـذي  الأرضِ عـمري حـنطتي وبَـــــذرتُ   أكــثــرهُ   حــصــدتُ  أقــلَّــهْ ســتـون  مــوتـاً  بـــي  وبــعـدُ  مــراهـقٌ شَـيِّـبْ  سِــوايَ  فـهـا  دمـوعـيَ طـفـلةْ أنــا  وابــن  جـنـبيْ شـاعـرانِ إذا بـكى فــيــنـا   الــشــتـاء   أضــلَّـنـي   وأضــلَّــهْ مــطـرُ  الـمـجـانينِ  الـصـبـايا  ضـحـكةٌ ســكــرى   الــــدلالِ   وخــصـلـةٌ  مُـبْـتـلّةْ وسُــــرىً   بــلـيـلٍ   مــــا  تــنـهُّـدُ  قُــبـلَـةٍ! مــــن   بــــازغٍ  شَــبِـقِ  الـحـنـان  مُــدَلَّـهْ قَـــدَّ  الـقـمـيصَ  أمـــام  شـهـوةِ  غـيـمةٍ واخــتــار   عُــــريَ  الـعـاشـقينَ  مَـظـلّـةْ فــي  شــارع  الـدنيا انـكسرت غـمامةً ســـمـــراءَ    تــبــتــزُّ   الـــعــذابَ   لــعــلَّـهْ عُـتـبـاكَ  يـــا  وجــعَ  الـخـيالِ  بـراءتـي ظـــنَّــتْ   مــراهــقـةَ   الــســؤالِ   أدِلّــــةْ…

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى