أدبشعر

ويعودُ غريبًا

واسـتدارَ  الـزمانُ  بـعدَ انعطافِ

فـخـذيـهِ   بــقـوةٍ؛   لا   تـخـافـي!

مـشتِ  الـحادثاتُ  فـوقكِ  دهـرًا

فـاركبي  الـيومَ متنَ بِيضٍ خِفافِ

وبُـــراقٍ   مـحـلِّقٍ   فــوق   عـيـنٍ

أحـسـرتْـها    قـــوادمٌ    وخــوافِ

كـم  كـشفنا  غِـشاوةً  عـن قلوبٍ

فـاهتدتْ  بـعد  ضِـلّةٍ  لاكـتشافِ

يـا  نـحيبَ  الـكظيمِ بين ضلوعي

وانـتحارَ  الـشكاةِ  حـدَّ الشغافِ

ورسـوبَ  الـدموعِ في قاعِ بحري

وانـكسارَ  الـشراعِ  دونَ  الـضفافِ

وظِـماءَ  الـنخيلِ  تـحت سـحابٍ

شـتتتْ  شـملَه  شِـمالُ الـسوافي

أنَـــا    شِــيـحٌ    مـعـفَّرٌ   بـكـثيبٍ

وهــلالٌ  مـستوحشٌ  فـي  فـيافِ

وجـــوادٌ   يـجـترُّ   شــوكَ   قـتـادٍ

وغـديـرٌ   يـمـتدُّ  شِــقَّ  جـفافِ

وحــروفٌ  تـشتاقُ  رصـفَ  أديـبٍ

ورويٌّ   يـحـتـارُ   بــيـن  الـقـوافي

مـنذ  ألـفٍ  وذِلّـةُ  الـعيشِ خبزي

وحـيـائي   الـمُـراقُ  كـأسُ  زُعـافي

حـاتمٌ  خلفَ سادةِ العصرِ يحبو

كــلَّ   يــومٍ   مـستجدِيًا  لـكفافِ

مـا  وقـوفُ  الـهوانِ  فـي عُقرِ دارٍ

بـين  شـعبٍ  يُـفنى  وآخرَ غافِ؟!

مَــلَّ   مــن  مُـكْثِهِ  وضـاق  بـكم

ذرعًــا،  ألا  تـأذنـونَ  بـالإنصرافِ؟

ألِــفَ   الـرمـلُ   فـاتـحينَ   كُـمـاةً

فـاتّـبعْ   فـوقَـه  خُـطـى  الإيـلافِ

أنــت   يــا   أيـهـا  الـغـريبُ  بــدارٍ

غـيّرتْها  الأسـماءُ  واسـمُك  خافِ

لُـمَّ  إرْبًـا  تـشرذمتْ  مـن فؤادي

كسحابِ الخريفِ حينَ اعتصافِ

رُدَّ  عـن  قـصعتي أفاعيَ تنسلُّ

خـــلالَ    الـجـمـوعِ    والأحــلافِ

وعـلـى   جُــرفِ   حـلـمِنا  وقـفـوا

ثِـقلُ  حذاءٍ لسقطةِ الجرفِ كافِ

فـتـنٌ   تـجـعلُ   الـحليمَ  سـفيهًا

وتــزلُّ   الـعُبّادَ  وسـطَ  اعـتكافِ

كــم  دُعـاةٍ  بـمنطقٍ  قـد  أضـلّوا

وأيـــادٍ   قـــد   كـذّبـتْ   بـاقـترافِ

وبـعـيدٍ   إلــى   الـهـدايةِ  يـسعى

وقــريـبٍ   ضــلالُـه   فــي  ازدلافِ

هـو  عـامٌ  يُـغاثُ فيه الورى بعدَ

قــرونٍ   مــن   الـسنينَ  الـعجافِ

فـاشحذي  مِـدْيةَ انتقامٍ لمن لم

يـرَنـا   فــي   الـبـلادِ  غـيـرَ  خـرافِ

زمـــنُ    الــفـرِّ   والـهـزائمِ   ولّــى

وابـتدا  الـكرُّ  بـالسيوفِ  الـرهافِ

فـرصـةٌ   لـلـوثوبِ  فـانتهزي؛  قـد

نُـطلقُ  الـروحَ  مـن ثقيلِ ارتسافِ

كـوّةٌ  لـلضياءِ  فـاستمسكي؛  رُبَّ

شـعـاعٍ   يـجـبُّ   لـيـلَ  الـمنافي

همسةٌ فوقَ ألسنِ الحقِّ تسري

تـزهـقُ   الـباطلَ  الـنشازَ  الـهتافِ

آيـــةٌ    لـلـطريقِ   فـاتّـبعي؛   قــد

نـبلغُ  الـدارَ  بـعد طولِ المطافِ

أيـها  المؤمنونَ يا قابضي الجمرِ

بـجـورٍ   مــن  الــورى  واعـتسافِ

هــا  يـعودُ  الإسـلامُ  فـينا  غـريبًا

إيــهِ؛   آمـنتُ  بـابنِ  عـبدِ  مـنافِ!

اظهر المزيد

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
  • شعر

    متكأ

زر الذهاب إلى الأعلى