أدبشعر

عُزلةُ الذِّئْبِ

رجــلٌ  ســوايَ  يـعيش تـحتَ ثـيابي

فـإلـى  مـتـى  “سـتـغازلينَ” غـيـابي؟

عِـنْـدِي  مِـنَ  الألـقابِ مـا يُـغرِيكِ بِـي

فـتـخـيَّرِي  مـــا  شِــئْـتِ  مــنْ  ألـقـابِي

أيْـقُـونَـةَ  الأحـــزانِ  سـلـطانَ  الــرُّؤَى

مــلِــكَ   الــخُـرَافـةِ   صــائــدَ  الألــبــابِ

أمَّـا عنِ اسمِي الخاصِّ لستُ أُبِيحُهُ

إلاَّ   لأُنْــــثَـــى   لاَ  تَــــجِـــيءُ  لِـــبَــابِــي

أنــا  أشـتـهي  الأُنـثَى الـتي لا تَـنتَهي

حــتـى  أواجـــهَ  صَـحْـوَهـا  بِـضَـبَابِي

لاَ  شــأنَ  لِــي بـالحُبِّ مـا شـأنِي بِـهِ؟

أنــــا   خـــارج  مِـــن  جَــنَّـةِ  الأحــبـابِ

الــحُــبُّ   لَـــنْ  يــأتِـي  إلـــى  مِـيـعَـادِنا

والــشِّـعْـرُ   آخِــــرُ   صــخــرةٍ  لِـمَـتَـابِـي

لا  تَــرْقُـبِـي  مَــطَــرِي  فــقـبـلَ  لـقـائِـنَا

أهرقتُ في الصحْرَاءِ صفْوَ سَحَابِي

قـلـبي  الــذي  رقـصَتْ عـلى نـبضَاتِهِ

عــشــرونَ   أُنــثَــى  مُـغـلَـقُ  الأبـــوابِ

ودَّعْـتُ  نـصفَ العُمْرِ نِصْفَ متاهَتِي

وَغَــسَـلْـتُ   كَــفِّــي   مـنـهـما  وثـيـابـي

الـحُـبُّ  مـعـركَتِي  الـتـي مـا خُـضْتُها

إلاَّ   لأخــــسِـــرَ   كـــبــريــاءَ   شَــبــابــي

لاَ  شــأنَ  لِــي بـالحُبِّ مـا شـأنِي بِـهِ؟

أنــــا   خـــارج  مِـــن  جَــنَّـةِ  الأحــبـابِ

لا  مـجـدَ  فــي  الـكـلماتِ لا تـتـوقَّعِي

أن  تـدخُـلِـي  الـتـاريـخَ  عَـبْـرَ كِـتـابِي

أَنَـــا  أَبْــتَـرُ  الأحـــلامِ  لا  تــاريـخَ  لِــي

لا  شـــوقَ  لا  نـسـيَـانَ  فـــي أهـدابِـي

فـلـنـترُكِ  الـقـامـوسَ  ولـنـذهبْ  مـعًـا

رجــــلاً   وأُنــثَــى   خــــارجَ  الإعـــرابِ

الـشِّـعْـرُ  أرمـلَـتِـي  الــتـي  ضـاجـعـتُها

عــشـريـنَ   عــامًــا  دونَــمَـا  إخــصـابِ

هـــذا  الـغـنـاءُ  الـفَـذُّ  كــان فَـجِـيعَتِي

وجـريـمَـتِـي   أنِّــــي  أضـــأْتُ  تُــرَابِـي

لاَ  شــأنَ  لِــي بـالحُبِّ مـا شـأنِي بِـهِ؟

أنــــا   خـــارج  مِـــن  جَــنَّـةِ  الأحــبـابِ

هـل  تـعرفينَ  الـذِّئْبَ؟ هـل قـاسَمْتِهِ

لــيــلَ   الــفــلاةِ   بـرُعْـبِـهـا  الــخَــلاَّبِ؟

إنِّــي  أنــا  الـذِّئْـبُ  الـعـجوزُ فـحاوِلِي

أن  تـلـمَـحِي  فـــي  بَـسـمَـتِي أَنْـيَـابِي

أن  تـسـمعِي  صَـمْـتِي وأَنْ تـتـنفَّسِي

لُــغَــتِــي   وأَنْ   تــتـفـهَّـمِـي  أســبــابِـي

أن  تــقـرئـي  جــسَـدِي  بـغـيـرِ  إدانَـــةٍ

وتـطـالِـعِـي   رُوحِــــي  بـغـيـرِ  عِــقَـابِ

لا  رمْــلَ  فــي الـصـحْرَاءِ لا نِـيلٌ بـوا

دِي  الـنِّيلِ لا امـرأَةٌ بـحجمِ عَذَابِي!!

لاَ  شــأنَ  لِــي بـالحُبِّ مـا شـأنِي بِـهِ؟

أنــــا   خـــارج  مِـــن  جَــنَّـةِ  الأحــبـابِ

فــي  عـزلة  الـذئبِ الـعميقَةِ لَـمْ أجِـدْ

مـا  يُـشبِهُ الأصـحَابَ فـي الأصحَابِ

صـادقْتُ  ظِـلِّي واتَّـكأتُ عـلى دَمِـي

وأكـلـتُ  جُـوعِـي  واحـتـمَيْتُ بِـنَـابِي

الأصــدِقَـاءُ؟   الأصــدِقَـاءُ  تَـعَـاهَـدُوا

أنْ   يـــبــدؤوا  مــيــلاَدَهُـم  بِــذَهَـابِـي

شـربُـوا  نـبـيذَ  الـحُبِّ فـوقَ مـوائِدِي

لـــم  يـشـكُـرُوا  كــأْسِـي  ولا  أعـنَـابِـي

أحـبـبْـتُـهُمْ   فــرحًـا  أحَــبُّـوا  دمـعَـتِـي

فــتـركـتُـهُـم    يـتـنـاهَـبُـونَ   سَـــرَابِــي

لاَ  شــأنَ  لِــي بـالحُبِّ مـا شـأنِي بِـهِ؟

أنــــا   خـــارج  مِـــن  جَــنَّـةِ  الأحــبـابِ

أنـــا  مُــنْـذُ  كـاشَـفَنِي  الـتُّـرَابُ بِـسِـرِّهِ

أَتَــقَــبَّــلُ    الــدُّنْــيَــا   بــغــيـرِ   عِـــتَــابِ

أمـشي  عـلى فـرحي بـنشوةِ واصـلٍ

وأقـــابِـــلُ    الأحــــــزانَ   بــالــتَّـرْحَـابِ

ألـقـيـتُ   قُــفَّـازِي  بِــوَجْـهِ  مـشـاعِـرِي

وشــربـتُ   فـــوقَ  رمــادِهَـا  أنْـخَـابِـي

لــلــنَّـاسِ   أُلْــفَـتُـهُـمْ   ولِـــــي   بَــرِّيَّـتِـي

ولِــــيَ   الــذَّهَــابُ  إِلَــــيَّ  دُونَ  إِيَـــابِ

عَــمَّـا  قـلـيـلٍ  ســوفَ  أبـلـغُ  مـوطـنِي

وأُضــــيءُ   مـحـتـرقًا  كـــأَيِّ  شِــهَـابِ

لاَ  شــأنَ  لِــي بـالحُبِّ مـا شـأنِي بِـهِ؟

أنــــا   خـــارج  مِـــن  جَــنَّـةِ  الأحــبـابِ

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى