أدبشعر

صلاة الشجن

مُــنـذُ  اسـتـقـلَ  غَـيَـابـةَ  الــفَـزَعِ

مــا  عــادَ  يَـقـرَأ  وَمْـضَةً و يَـعِي

لَـــــمْ   يــنـتَـصِـرْ   لـبـكـائِـهِ   قــلَــمٌ

مُـتـمَـرِّسٌ  فـــي  مِـهْـنَـةِ  الـوَجَـعِ

فـالـحُزنُ  أوْغَــلَ  فـي جَـوَانِحِهِ

حــتّــى   تَــغَــوَّل  مِـثـلـمَـا  سَــبُـعِ

و  الأغـنـياتُ  تَـفِـرُّ  لــو سَـمِـعَتْ

لــحـن  الـحـشا  يـنـساب  بـالـهلع

مــا  كــان  أبــدع  مـن يـهيم بـها

لـــولاهُ  ،  لـــولا  مِـحْـنـة  الـجَـزَع

******

كــان  انـبِـجاسُ  شـجـونِهِ مُـدُناً

، مِـثلَ الـهُدى ، لا تنبغي لِدَعِي

كيف استحالَ صَدَىً ، وفاجأنا

بَــعْـدَ  الــبَـراءِ  بـمَـطْـلَعٍ  بَــشِـع  ؟

و  هــو  الـذي ، كَـشَفَتْ مـفارقةٌ

فــي  وهْـجِـهِ  ،عـن شـأو مُـطَّلِعِ

هــل  سَـوَّلَتْ  سُـنَنُ الـشُّرودِ لـهُ

بَـثَّ الدُّجَى في فَجْرِهِ الوَرِع ؟

******

مــن  بـعـد  مــا  شُـطْـآنُهُ نَـزَحَـتْ

يَـبُسَ  الـثرى بـيني و منتجعي

و  الآن  يــا أقـصـودةُ اغـتـسلي

بـالـوهْـجِ  ،  حَـــدَّ  تَـمَـايُـزِ الـوَلَـعِ

قِــــرِّي   لَــــدَى   صــبـواتِـهِ  لَـهَـفـاً

وعَلَى صِبا شُرُفاتهِ اضطجِعِي

******

هـــــذا   أنـــــا   ،  صــيــغ  مُــرَكَّـبـةٌ

و  الـشِّـعرُ يـقتسِمُ الـبَلاءَ مَـعِي

والله  مـــا  وَمَــضَـتْ  مـخـيـلتي

إلا  و  كــــان  مــدارُهــا  وجــعـي

يــا  كـلَّ  جـارحةٍ ، و مـا وَقَـعَتْ

لـلـحُـزْنِ  ســاجـدةً  ،  ألا فَـقَـعِـي

اظهر المزيد

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
  • شعر

    متكأ

زر الذهاب إلى الأعلى