أدبشعر

شاهقة الأسوار

تِـلـكَ الـرُّبَـى فِـي بُـرُوجِ الـشَّوقِ لَـمْ تَـعُجِ

تَـــــدُورُ بَـــيــنَ الـــــرُّؤَى نَــضَّـاحَـةَ الأَرَجِ

ضَـمَـمْـتُهَا فِـــي عُـيُـونِ الـحُـبِّ مُـبْـتَسِمًا

وَفِـي الـشِّغَافِ شَـظَايَا الـقَلْبِ فِـي نَـشَجِ

هَـاجَتْ حَـمَائِمُ مَـفْؤُودِ الهَوَى فَهَجَتْ

أَسْـبَـاطَ شَــوْقٍ فَـلَـمْ يَـهْـجُوا وَلَـمْ يَـهِجِ

وَمَــــا اهْــتِـيَـاجُ فُــــؤَادٍ أَوْ هِــجَــاءُ نُــهَــى

إِنْ كَانَ أَوهَى الأَسَى بِالوَجْدِ قَلْبَ شَجِي

وَدَّعْــتُ قَـبْلَ الـنَّوَى رُوحِـي وَقُـلْتُ لَـهَا

يَــا رُوحُ كُـونِـي هُـنَـا مَــا غِـبْتُ وَابْـتَهِجِي

كُــونِـي هُـنَـا فِــي رُبَــى الأَحْـبَـابِ حَـائِـمَةً

حَـــوْلَ الـمَـنَـازِلِ فِـــي صَـفْـوٍ وَفِــي رَهَــجِ

إِيَّــــاكِ أَنْ تَــهْـجُـرِي دَارَ الــعُــلا جَــزَعًــا

وَإِنْ تَـــحُـــزُّ بِــسِــكِّـيـنٍ عَـــلَـــى الــــــوَدَجِ

فَــمَــا الــحَـيَـاةُ مَـــعَ الأَحْـــرَارِ فِـــي مِــقَـةٍ

كَــمَــا الــحَـيَـاةُ مَــــعَ الأَشْــــرَارِ وَالـهَـمَـجِ

هُــنَـا الْـتَـقَـينَا بِـأَسْـبَـابِ الــسُّـرُورِ عَــلَـى

أَرَائِــــــــكِ الــــبِــــرِّ وَالإِيــــثَــــارِ وَالـــبَــلَــجِ

نُـــــرَوِّحُ الـــجِــدَّ هَـــــزْلا غَـــيــرَ مُــبْـتَـذَلٍ

وَنَـــشْــرَبُ الـــــوُدَّ كَــأْسًــا غَــيــرَ مُــمْـتَـزجِ

فِـــي خَـانِـيُـونُسَ فِـــي الـزَّيـتُـونِ فِــي رَفَــحٍ

فِـي الـشَّيخِ رِضْـوَانَ فِـي التُّفَاحِ فِي الدَّرَجِ

فِــي شَـاطِـئِ الـعِـزِّ فِــي عَـبْسَانَ فِـي مَـعَنٍ

فِــــــي كُــــــلِّ حَــــــيٍّ وَإِقْــلِــيــمٍ وَمُــنْــعَـرَجِ

لَــمَّــا سَــرَيْــتُ أُرِيــــدُ الـمـعْـبَـرَ اغْـتَـرَبَـتْ

عَــنِّـي الــوُجُـوهُ وَغَـــارَ الـــدَّرْبُ بِـالـدَّلَجِ

أَمْـسَـيـتُ فِــيـهِ كَـمَـا أَصْـبَـحْتُ مُـنْـتَظِرًا

صَــكَّ الـخُرُوجِ فَـمَا نـلْنَا سِـوَى الـحَدَجِ

فِــي بِـضْـعِ مِـتْـرٍ قَـضَينَا الـيَومَ فِـي عَـنَتٍ

مِــنْ غَـيـرِ عُــذْرٍ سِــوَى الإِذْلالِ وَالـنَّفَجِ

كَــــأَنَّ شَــاهِـقَـةَ الأَسْــــوَارِ قَــــدْ أَمِــنَـتْ

نَـصْلَ الـعَدُوِّ وَخَـافَتْ وَصْلَ ذِي وَشَجِ

تُــشَــيِّـدُ الــسُّــورَ بِــالـفُـولاذِ فِــــي هَــلَــعٍ

وَتَـسْـتَـعِـينُ بِــمَــاءِ الــبَـحْـرِ فِــــي الــفُـرَجِ

وَتَــبْــقُـرُ الأَرْضَ أَمْــتَــارًا عَــلَــى حَــــرَضٍ

لِـتَـنْـسِفَ الــنُّـورَ فِـــي الأَنْـفَـاقِ وَالـسُّـرُجِ

فِـيـمَ الـحِـصَارُ وَفِـيـمَ الـخَوفُ فِـيمَ دَمٌ

يُــــــرَاقُ ظُــلْــمًـا بِـــزَعْــمٍ كَـــــاذِبٍ ثَـــبِــجِ

إِنْ كَــانَ حُـوصِـرَ حَــقُّ الـنُّـورِ فِــي مُـقَـلٍ

فَــلَـنْ يُـحَـاصَـرَ نُــورُ الـحَـقِّ فِــي الـمُـهَجِ

وَمَـــــا يُــبَــلَّـغُ بِـالـتَّـدْلِـيسِ دَرْبُ هُــــدَى

وَمَــــا تُــسَــوَّغُ كَــــفُّ الــغَـدْرِ بِـالـحُـجَجِ

وَقَــــدْ عَـلِـمْـتُـمْ لَـــوِ الـبَـوَّابَـةُ انْـفَـرَجَـتْ

لَـــمْ يَــبْـقَ مِـــنْ نَــفَـقٍ يُـرْجَـى وَلَــمْ يَــرُجِ

يَــا مَـنْ يُـصَادِرُ حَـتَّى الـعَذْلَ عَـنْ شَـفَةٍ

وَيَــدَّعِـي الــبَـوْنَ بَــيـنَ الـرَّحْـمِ وَالـمَـشَجِ

لا يُـــدْرِكُ الــرَّغْـدُ قَــدْرَ الـمَـاءِ فِــي قُـلَـلٍ

حَــتَّــى يُــجَــرِّبَ لَــفْــحَ الــحَــرِّ وَالأَمَــــجِ

لَــمْ يَـفْـسُدِ الـمِـلْحُ لَـكِـنَّ الـتِـي فَـسَدَتْ

كَــفٌّ تَــدُسُّ جُـحُودَ الـمِلْحِ فِـي الـضَرَجِ

مَــــا نَــفْــعُ خَـائِـبَـةِ الآمَـــالِ إِنْ لَـطَـمَـتْ

خَــدًّا وَشَـقَّـتْ جُـيُـوبَ الـعَجْزِ وَالـزَّعَجِ

وَمَــا مَـعَـانِي اعْـتِبَارِ الأُخْـتِ إِنْ رَقَـصَتْ

عَـلَـى الـجِـرَاحِ وَخَـانَـتْ سَـاعَـةَ الـحَـرَجِ

وَمَــــا اجْــتِـهَـادُ حَـكِـيـمٍ قَـــالَ مَـوْعِـظَـةً

لِــمَــنْ يُــوَافِــقُ مَــجْـذُوبًـا عَــلَــى لَــحَـجِ

وَخَــائِـضٍ فَـــوْقَ عَــرْشٍ غَـيـرَ مُـنْـتَخَبٍ

سَــــاسَ الــبِـلادَ بِـــلأْيِ الـــرَّأْيِ وَالــهَـرَجِ

تَـــــرَاهُ يَــعْـبِـسُ كَــــي تَــخْـفَـى سَـفَـاهَـتُـهُ

فَــــإِنْ تَــحَـدَّثَ بَــانَـتْ سَـحْـنَـةُ الــهَـوَجِ

مَـــا انْــفَـكَّ يَــكْـذِبُ حَــتَّـى ظَــنَّ أَنَّ لَــهُ

حُــكْـمًـا وَعِــلْـمًـا وَرَأْيًـــا غَــيـرَ ذِي عِـــوَجِ

فَـلَـيـسَ أَرْذَل عِــنْـدَ الـنَّـفْسِ مِــنْ وَقِــحٍ

وَلَــيـسَ أَثْــقَـل مِـــنْ مُـسْـتَظْرِفٍ سَـمِـجِ

يَــقُــولُ: إِنَّ الــسَّــلامَ الــيَــوْمَ مَـنْـهَـجُـنَا

وَبِـالـتَّـفَاوِضِ كُـــلُّ الـحَـقِّ سَــوْفَ يَـجِـي

فَـاخْفِضْ جَـنَاحَكَ وَاكْسِرْ صَاغِرًا قَدَمًا

تُــرْضِ الـعَـدُوَّ وَتُـبْـطِلْ عَــدْوَةَ الـحِـجَجِ

يَــا فِـتْـنَةً مِــنْ شَــرَابِ الـمَـينِ مَـا ثَـمِلَتْ

وَهَــلْ جَـنَيْتَ مِـنَ الـتَّسْلِيمِ وَالـلَجَجِ؟!

إِنْ كَـــانَ يُـخْـفِـقُ ذُو الـسَّـاقَـينِ فِــي أَرَبٍ

فَـكَـيفَ يَـسْبِقُ فِـي الـمِضْمَارِ ذُو عَـرَجِ؟

وَإِنْ هَـــجَــوتَ أُبَـــــاةً قَـــاوَمُــوا وَرَمَــــوا

فَــكَـمْ أَبِــيٍّ عَـلَـى حُـسْـنِ الـفِـعَالِ هُـجِـي

لِــيَـهْـنَ قَــــوْمٌ سَـــرَوا لِـلـفَـجْرِ فِـــي ثِــقَـةٍ

وَأَبْـحَـرُوا ضِــدَ عَـصْفِ الـرِّيحِ وَالـلُجَجِ

زَوَاهِـــرٌ فِـــي الـــوَرَى جَــلَّـتْ فَــلاحَ لَـهَـا

فِــي مَـفْـرِقِ الـنَّـصْرِ مَـعْـنَى غَـيـرَ مُـخْتَلِجِ

خُــــذِ الأَدَاةَ وَدَعْ مَــــنْ لاتَ لَــيـسَ لَــنَـا

إِلا الـــثَّـــبَـــات وَيَــــأْتِــــي اللهُ بِـــالـــفَــرَجِ

اظهر المزيد

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى