أدبشعر

الخروج من عنق الزجاجة

بـصـدرِك  صـحراءٌ  وشـيءٌ مـن الـغضا

وقـلبٌ  بِـغَيضٍ فـي الـعروقِ تـمضمضا

تــقــدُّ   الـلـيـالي  جِــلـدَ  نِــضـوٍ  كـشـمـعةٍ

وعـــاري  ذُبــالٍ  ذوّبَ  الـدهـرُ مــا نـضـا

ودربُــــك   يــجـتـرُّ   الــخُـطـى  ويـمـجُّـها

فـــلا  غــايـةٌ  نِـيـلتْ  ولا  كَــدُّك انـقـضى

ديــاجـيـرُ   تــرتــابُ   الــعـيـونُ  بـحَـولِـها

فـسـيانِ  إنْ  فـتّـحتَ أو كـنـتَ مـغمضا

ولا  شـمـسَ  ذادتْ عــن مـرايـاك عـتمةً

ولا   بـــــارقٌ   مـــمــا  تــمـنـيـتَ  أومــضــا

ومـسـتـقـبـلُ   الأيـــــامِ   دعــــوةُ   عــاقــرٍ

ولم يُستجبْ يومًا لها في الذي مضى

ســـواءٌ  إذا  أقـبـلـتَ  أو كــنـتَ كـاشـحًا

فـمـا  الـحـظُّ  عـطّافٌ إذا الـعمرُ أعـرضا

ولـسـتُ  بـمـعتاضٍ  مــن  الـعـمرِ جـرعـةً

نـسـيـئًا  ومـــا  مـــن  طـبـعِه  أن يـعـوّضا

أنـــا  عـاجـزٌ  مـسـتسلمٌ  خــارجَ الـوغـى

ومـا  تـتقي كـفّي مـن الـسيفِ منتَضى

بــجـنـبـيَ   ســكّـيـنٌ   يــلامــسُ  نـصـلُـهـا

شـغـافي  فـأيـن  الـكفُّ تُـوغِلُ مِـقبضا؟

وبـي  رغـبةٌ فـي ضـجعةٍ أسـفلَ الـثرى

وفــوقَ  الـثرى  أرنـو لـكي يـأذنَ الـقضا

أنــــا   ســاعــةٌ   رمــلـيـةٌ  غَــــصَّ  حـلـقُـها

بـنِـصفِ  زُجـاجٍ  شـفَّ فـيها عـن الـفضا

عــلـى  هــامـشِ  الـدنـيا  يُـزاحـفُ  ظـلَّـه

ويـحـبو  مــن  الإعـيـاءِ شـيـخًا مـمرَّضا

هـرمتَ  مـن الـخيباتِ في ميعةِ الصبا

ولاحَ   كــزهــرِ  الــلــوزِ  شــعــرُك  أبـيـضـا

ودنـــيــاك   حــبـلـى   بـالـهـمـومِ  كــدأبِـهـا

فـــعــمَّ  عــســاهـا  الآنَ  أن  تـتـمـخّـضا؟

مـتـاعٌ  قـلـيلٌ  لــم  تـحـزْ بـعـضَ سـقْطِه

فــفــيـمَ   الــتــأَنّـي   والــقـلـيـلُ   تـبـعّـضـا

إذا  رضـــي  الأغـــرارُ  واسـتـمـتعوا بـــه

فـلـي  حـسنُ ظـنٍّ أن أرى بـعدَه الـرضا

مـضـيقٌ  وفــي  أُخـراكَ مـندوحةٌ فـطِرْ

لأطـــولَ  مــن  هــذي  الـديـارِ  وأعـرضـا

اظهر المزيد

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
  • شعر

    متكأ

زر الذهاب إلى الأعلى