أدبشعر

الثقب الأسود

جــاءتْ   بــلا   وَعــدٍ،  وكـنـتُ  يـبابا

والآن   تُـطـعِـمُ   جـنَّـتـي  الأغـرابـا

مـا  ثم عيسى، كيف أصبح خافقي

طــيـرًا    بـلـمـستها،    وكـــان   تـرابـا

جـــاءت   كـفـلسفةٍ   تـزلـزل   فـكـرةَ

الأزمـــان    تـقـرعُ   قـلـبي   الـمُـرتابا

وكـهـدهدٍ   وأنــا   بـمعبدِ  وحـدتي

ألـقـت   عـلـيَّ   مــن  الـغرام  كـتابا

وكـفأس  إبـراهيم  حـطمت  النساءَ

وأذَّنــتْ   فــي   خـافـقي،   فـأجـابا

كـــان   الـلـقاء   كـشـمعتين   تـلاقـتا

رعـشـاً،   لــذا  كـان  الـضياء  خـطابا

صـافـحتها   فـإذا  خـضابُ  يـمينها

يـمـتصني،   حـتى  غـدوتُ  خـضابا

فـتـدللت،   حـتـى   تـدلـى  خـافـقي

ودنــوت   حـتـى  صــرت  قـاباً  قـابا

حـتى  انـدمجنا  فـي  الـعناق كـأننا

بـحـران   قــد  مُـرِجـا  صـباً  وعـذابا

بـحـران   بـخَّرَنَا  الـحنين،  فَـكُثِفَتْ

قـبـلاتـنا   حــتـى   غــدون   سـحـابا

هطلتْ سكرتُ، ولم أجد كشفاهها

سـحـباً  تـساقط  فـي  فـمي  أعـنابا

وتـمنعت  فـي  كيدها، تدري بأنِّيَ

فـــي    الـتـمـنع   أفـقـد   الأعـصـابا

فـإذا  تـبدى  لي الرُّضَابُ، فلم أكن

لأكـــــف    إلا    أن   أنــــال   رُضــابــا

فـي  صـدرها  مـلهىً، ولم تر أعيني

مـن  قـبلُ،  مـلهىً  يـشبه  الـمحرابا

بـقميصها  الأزرار، سبعٌ قد وُضعن

عـلـى   عـيـون   الـمـشتهي  حُـجّابا

سـبـعٌ   شــدادٌ   جـزتـهنَّ   لـسـدرةٍ

وأنــــا     أفـتّـحـهـن     بــابــاً    بــابــا

حـتى  قطفت قصيدتي فتساقطت

فـوقـي   بـكـور   الـقـافيات،   كِـعـابا

حـتى  انـجلى  لـيلٌ،  وأقـبل  صبحنا

صـبحاً،  أشـد  مـن  الـحروب  خرابا

جــرت   يـديـها  مــن  يـديَّ  كـأنما

تـجترُّ  مـن  صـدر  الـطعينِ  حـرابا

ثــم   افـتـرقنا  أو  صـحـونا،  والـدما

تـنـساب  مـن  تـحت  الـثياب،  ثـيابا

كـانـت   ومـازالـت   تـسـيل  بـخمرةِ

الـذكرى،  فـأصنع  مـن  دمي أكوابا

مــازال   صــدري   عـاطـرًا   وكـأنـني

عـانـقـت   فـيـها   الـشـيح   والـلـبلابا

يــا   بـنـت  والـكلمات  أفـشل  فـكرة

فـي  الـحب، والـمعنى أشد حجابا

ولـقد  عَـهِدتُ  الـقلب  قـبلكِ صابِئًا

حـتـى   أصـيـب   بـمـقتلٍ،  فـتـصابا

عـيـناكِ   ثـقـبٌ   أســودٌ   وأنــا  هـنـا

نـجـمٌ،  تـورط  فـي  الـمدار،  فـذابا

أهـواكِ،  قـالوا  لا  نـرى سبباً، فقلتُ

الــحــب   أن   لا   نـــدركَ  الأسـبـابـا

الــحـب    مـبـتـكر   كـفـكرةِ   عــازفٍ

قَــدَّ   الـجذوعَ  فـأنطق  الأخـشابا

والـحـب   أن  نـنـحاز  دون  تـوسـطٍ

ونـــذودَ    عــنـه،   أضـالـعاً   ورقـابـا

فـحبيبتي  قـومي،  وعـين  حـبيبتي

نــسـبٌ    أفــاخـر   دونــه   الأنـسـابا

هذي التي جاءت لتجعل من دمي

نـهـرًا،   وغـابـت   فـاسـتحال   سـرابا

تبكي  مواضع خطوها، حتى غدت

كـــل    الـمـنـازل   بـعـدها   أهـدابـا

بـدمـي  طـيـور  الـقافيات  ،  وكـلما

عـبـرت   تـطـير  مــن  دمـي  أسـرابا

بقصائدي ركضتْ، فإني قد جعلتُ

الـشـعـر    مـغـتـسلاً   لـهـا   وشـرابـا

اظهر المزيد

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
  • شعر

    متكأ

زر الذهاب إلى الأعلى