أدبشعر

اشتباه الضاد بهُويته النازحة

بـحـروفـهـا   أنــــدى   فَــــمٍ  نَـبَـسـا

و  هُـدَى الـورى بـسنائها انبجسا

سَـلِـمَتْ  مــن  الـتـهويم  غـيـمتُها

مــا  اخْـضَـرَّ  يـقرؤها و مـا يَـبَسا

بــتــرادفٍ   يــنْـسَـلُّ   مــــن  قَــمِــرٍ

فـالـحـزنُ  وهْــجُ  كـآبـةٍ  و أســى

و  بـــوارق  الإيــجـاز  فـــي فَـلَـكٍ

مـن  كـل أضـواء الـمدى الـتمسا

و  انــظـر  لـرقَّـتِها  ، تـجـد عـجـبا

أُفْـقَـا  انـسـجام  ، يـقْـرَعا جَـرَسـا

أَسَـــرَ  (  الـفـراهـيديُّ  ) خـافِـقَـها

بــعَـرُوضـه  ،  فـتـمـايلت  هَــوَسـا

###

لــغـة  الـتـضـاد  ،  يـلـيق مـطـلعُها

بـتـحـولات  الــوجْـدِ  كـــلَّ  مَــسـا

حَوَتِ الصفاءَ ، فليس في فَمِها

مِــن  مَـخْـرَجٍ  بـالأحـرف الـتـبسا

مـــا  سـاكـنانِ  بـصـوتها اجـتـمعا

مَنْ للسفين إذا المحيط رسا ؟!

و   دلالــــــةُ   الــحــركـاتِ  آيــتُــهـا

أرأيــت  كــم  ظِــلٍّ  بـهـا هـمـسا !

###

أصــل  الـلـغات  ، و كــل سـامـيةٍ

مــن  هــذه  فَـمُـهَا  الـعَوِيْجُ حَـسَا

مَــبْــنِـيَّـةٌ   حــيــنــاً   ،  و  مُــعْــرَبَــةٌ

مــا  لـيس  تـحوي ألـسُنُ الـبُؤَسا

و  بــأيِّ  حــرفٍ لا تـضيق ، و مـا

يــومــاً   فــضــاء  بـهـائـها  عَـبَـسـا

###

هــذي  هـي  الـفُصحى ، مـواكِبة

مـا  الـعلمُ جـاء بـهِ ، و ما هَجَسا

حـفـلـتْ  بـأوعـيـةٍ  لــكـلِّ  صــدىً

و  إذا  يــضـيء ، تـقـيـمه عُـرُسـا

و  تـظل مـهما شمسُنا انحسرتْ

مَـــدَّاً  ،  يــبـث  لِـوَهْـجِـنا  نَـفَـسا!

###

ديــمـومـةُ   الــقــرآن   يــــا  لـغـتـي

شَــرَفٌ  عـلـى  أسـمـائكِ انـعكسا

اظهر المزيد

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
  • شعر

    متكأ

زر الذهاب إلى الأعلى