أدبنثر

أسرار الصلصال

يا نبض الوله تمهل لبعض قلب.  على رسلك فالأهداب مازالت معلقة بشجر النعاس وبغدران العطش. أموت وأحيا بنشوة عطرك عطفا بروح ملأت خوابي الود بثمار اشتياقك، وزرعتك غماما يمطر قلبها بنمير غرامك المشتهى.

فك أسرار الصلصال وأترعني بك؛ فإني أحج اليك سبعا وسبعين عشقا ولم أزل أزدلف لبئر من ذكريات رحيق انهزامي. سأتلو عليك صليل نبضي وما يحتدم بشرياني المصلوب على غصن غربتي وأعصر نجوم سهادي أرمم ما تيسر من دفاتر انتظاري في عصف القادم.

بياقوت الوقت ريحان مشاعر بالريح رسول قلق دوزن نوتة سؤلي فإن في لهفة الحرف ما يكتم الوجوم. وأنا على رحل الحنين أحدو قوافل دمعي فهل ما زلت سائسة الشجر بتراب اوزاري اتسول حرير الضوء بحلمي؟ و هل أمسك خيطا من ولهي الطاعن أبني للقمر عشا من غيم لقاء وأهدهد ما صفعته ظلال ظنوني؟

يا شمس حياتي وزوبعة إيابي، آن لقمح الجسد أن يزف غيم المدام .. آن للضوء في الغسق أن يعلن أزوف الكلام من بروق الزمرد والأنغام، ومهما طال أمد الاغتراب سيبقى الأمل يحلق في سرب المعالي فيا قلب ابلع شتاتك ويا قيوم الحب ادلف بأنوارك لكهوف صمتي الحالم لأشرق بك!

اظهر المزيد

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
  • شعر

    متكأ

زر الذهاب إلى الأعلى