أدبشعر

ترف المواجع

لا   تـسـألوا   الـغـاياتِ  عــن  كـلـماتي

أكـــلَ   الـظـلامُ   أصـابـعي   ولـغـاتي

تـسـتلُني   الـسـنواتُ  مــن  لـحظاتِها

قــسـراً    وتـــروي    كـأسـهـا   عـبـراتي

هــذا  الـدخانُ  الـمرُ  رجـعُ  حـرائقي

هــذي   الـعـواصفُ  مـهدُها  زفـراتي

هـذا  الـمدى  الـمنفوخ ظل قصيدةٍ

مـكـتـظـةٍ     بـالـفـقـدِ     والـحـسـراتِ

وأنـــا    أحـــنُّ   إلــى   الـركـامِ   كـأنـهُ

بـعـضـي،    وآخـــر   مـؤمـنٍ   بـثـباتي

والـصـابـرونَ    أنـــا   غــلافُ   كـتـابهمْ

وسـماتهمْ  فـي  الـيتمِ هـنَّ سـماتي

لا   تـسـألـوا   عـنـي  فـلـمْ  أكُ  بـيـنكمْ

حــيـاً   ولا   ذاتـــي   الـكـسيرةُ  ذاتــي

تــرفُ   الـمـواجعِ  مـنذُ  حـطَ  رحـالهُ

بـدمـي،   يــؤمُّ   الـشـكُ  مـعتقداتي

واسمي المسافرُ خلفَ شمسِ سرابهِ

يـشتقُّ  مـن  جـذرِ  الـغروبِ جهاتي

هـــشٌ    كـذاكـرةِ   الـرمـالِ   تـصـوري

لـلـعـابرينَ   عـلـى   ضـفـافِ   نـجـاتي

والآفـلـونَ   وقــدْ   تـفـاقمَ  حـدسهمْ

يـتـحسسونَ   الأمــسَ  فــي  نـظراتي

قـتلى  وجـوعى،  يخفضون رؤوسهمْ

ويـبـاركون   إلــى   الـسـما   خـطـواتي

والأرضُ   تـرتـجـلُ   الـقـيـامةَ   ريـثـمـا

تــغـوي   لـهـاثَ   جـهـنمي   جـنـاتي

أنــا   مـن  سـلالاتِ  الـغيابِ  تـشكلتْ

روحــي   ومــن   صـلصالها  قـسماتي

صــادقـتُ    آلــهـةَ   الـتـشـردِ   بـرزخـاً

وصـحـبـتُ    أزمـنـةً   مــن   الـعـثراتِ

ورأيـــتُ   أعــمـاراً   تـلـوحُ   وتـخـتفي

فـهـدمـتها    وأقــمـتُ    مـقـتـضياتي

وإلـــى   بــدايـةِ   كــل   عـمـرٍ   مـقـفرٍ

كـحـلتُ   بـالـفردوسِ  طـرفَ  حـياتي

اظهر المزيد

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
  • شعر

    متكأ

زر الذهاب إلى الأعلى