أدبشعر

بوّابة القدس في احتفالية الجراح

آتٍ   إلـــيـــكِ   بــــــلا   ســيــفـي  ولا  كــتــبـي

والصدق في أحرفي والشوق في عصبي

وردُ   الـقـصـيـدة   مــرســومٌ  عــلــى  لـغـتـي

والـجـرحُ  يـنـزفُ  مــن كــل الـعواصم بـي

ســـيّــان    عـــنــديَ   والأســمــاءُ   خــادعــةٌ

سـمّـيـتُكِ   الــقـدسَ  أم  تـفّـاحـة  الـعـربِ

أنــــا   بــــلا   ســبــبٍ   أمــضــي  إلــيـكِ  كــمـا

تـمـضي  إلـى  قـتلك الـفوضى بـلا سـبب

ولـــن   أســائـلَ  عــن  بـغـدادَ  (مـعـتصماً)

ولـــن   أســائـلَ   (حـطّـيـناً)  عـــن  الـنـقب

ولـــن  أنــوحَ  عـلـى  الأطــلال  مــن  وجــعٍ

ولــن  أبــوحَ  بـمـا  فـي الـرّوح مـن غـضب

مــــــــرآةُ     روحــــــــيَ     أشــــــــلاءٌ     مــبــعــثـرةٌ

فــلـن  تــري  فــي  بـقـاياها  صــدى نـسـبي

فــكـيـف   أســــأل   عــنــي   مــــن   يـعـلـمـني

أن أغمسَ الجرحَ في ملحٍ من العتب؟

والـــــرّوم   خــلــفـي   وقـــدّامــي   ولا  أحـــــدٌ

يـقولُ: صدّوا غزاة العصر عن (حلب)

وإخــوتـي  هـــم  ذئـــابُ  الأرض وامـرأتـي

تــغـري  الـعـزيز  وعــرّاب  الـقـميصِ  أبــي

إنــــي   أجــــرّبُ   مـــن  قـــرنٍ  عــذابَـكِ  لـــي

وأرهــنُ  الـوقـتَ  بـين  الـعرض والـطلب

لـم  يـبقَ  والله مـن جـلْدي ومن جلَدي

شـــــــيءٌ     تـــقــدّمــه     كـــفـــايَ    لــلــجــرب

مــــن   كــــلّ   مــذبـحـةٍ   أمــشـي  لـمـذبـحةٍ

أخـــرى  ونــزفـي  عــلـى  كــفـيْ  أبــي لـهـب

لـــم   تــبـقَ  فـــي  وطــنـي  حـمّـالـةٌ  حـطـبـاً

لــم تـكتشفْ فـي دمـي حـمّالةَ الـحطب

كــــم   اســتـعـرتُ   لـمـأسـاتـي   هــنــا  لـقـبـاً

فـلـم  أجــدْ  مــا  يــوازي  الــذلَّ  فــي لـقـبي

كــــم   قــلــتُ   هـــذي   تـفـاصـيلٌ  مــؤرّقـةٌ

فــلــم  أجــــدْ  حـلـمـاً  يـصـطـادُهُ  هــدبـــــــي

كـــم   ألـــفِ  يــافـا  وحـيـفـا  فـــي  مـخـيّـلتي

وكــــــلُّ     مـــجـــزرةٍ    مـــيـــلادُ    مــغــتـصـب

وكـــــــــــلّ      نــــجـــمـــةِ     داوودٍ     أراقــــبُـــهـــا

تـقول  لـي: قـد أسـأتَ الـظّنَّ فانسحب

هـــذا   أنـــا   يـــا   جـــراحَ  الــقـدس  مــعـذرة

فـالـهـمُّ  أكـبـرُ  مــن  حـزنـي  ومــن  طـربـي

 

آتٍ     إلـــــيــــكِ     وإبـــراهـــيـــم    يــســألــنــي

عــن  (الـخـليلِ)  فـقولي  أنـتِ: لا تُـجِب

آتٍ  إلــيـكِ  إلـــى  (الـمـبـكى)  أقــول  لـمـن

لـم يـنتحبْ بـعدُ فـي مـأساتِكِ: انتحب

آتٍ   إلـــيــكِ   أضــيــئـي   نـــصــفَ   زاويـــــةٍ

في كل ما في طقوس الشرق من حجب

تــحــولَّـتْ    كـــــلُّ   أنـــهــار   الــغــمـام   إلــــى

مـــا   لا  أريـــدُ  ومـــاذا  بــعـدُ  يـــا  سـحـبي؟

تــحـولـتْ   كــــلُّ   أشــجــار   الــرّمــال  إلــــى

كــلِّ  الـجـهات  ومـسماري عـلى خـشبي

أنــــــا    بــــــلادٌ    تـــأنّــى   فـــــي   اسـتـضـافـتـها

مـــوســـى    وأجَّـــرهـــا   داوودُ   لــلــخُـطَـبِ

وحــيـن   قـــامَ   يــسـوعٌ  لـــم  يــجـدْ  أحـــداً

مـــن   الـتـلامـيذِ  غــيـرَ  الــجـوعِ  والـرُّعـب

وغــــيـــرَ    أمٍّ   رأتْ   فـــــــي   كــــفـــهِ   رطــــبـــاً

فـفـاوضـتْـهُ    فــــداوى   الــهــمَّ   بــالـرُّطَـب

يـــا   قـــدسُ   يـــا  أورشـلـيـمَ  الآخــريـن  أنــا

فــي  خـيـمةِ  الـعـصرِ  أرثــي جـثَّـة َ الأدب

وفـــي  زمـــان  الـمـمـاليك  ارتـمـيتُ  عـلـى

عـصـايَ  يـأسـاً  فـغـاصَ  الـقـلبُ  لـلرّكَب

حـاولـتُ  إنـقاذَ  هـذا  الـعمر مـن عـطبٍ

فــكــان   ذلــــك   مــدعــاةً   إلــــى  الـعـطـب

لا   بـــدَّ  لابـــدَّ  مـــن  عــصـرٍ  عــلـى  طــبـقٍ

مـــن   الأعـاصـيـر  بــعـد  الــذلِّ  والـذهـب

اظهر المزيد

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
  • شعر

    متكأ

زر الذهاب إلى الأعلى