أدبشعر

بائية الإنكار في البلد المستعار

بــلادٌ  عـلـى  جُــرْفٍ وشـعبٌ مـغيبُ

ومـا  زلـتَ تُطْرِي في رُؤاك وتُطْنِبُ

وَتُـجْزِلُ  فِـي شُـكْرِ الـملوكِ وَتَدَّعِي

بــأنـك  مـــا  بــيـنَ  الأعَـاجِـمِ  مُـعْـرَبُ

تَــبـدَّلـتِ   الأيــــامُ   والــدَّهــرُ  واحِـــدٌ

وبُــدِلَـتِ  الأسْـمَـاءُ  لا كَـيْـفَ تُـكـتَبُ

أقــعـرُ  وجْـهِـي  كــي  أرَى مَــنْ أبـثُّـه

تـبـارِيحَ  قـلـبي  وهــو  جُــرْحٌ يُـقلَّبُ

يـغـادِرُنـي  مـــنْ  كــان  فِــيَّ  مُـغـادرًا

ويـمكثُ  مـثلي في الخفَايا مُجرِّبُ

أقـــولُ  لــجـارٍ  لـــي  إلام  سـنـخـتبي

يـقولُ  وراءَ الـشمسِ يـوجدُ عَقْربُ

نـــراســلُ   فــيــه   الـمـيـتـين  لـعـلـهـم

يـظنون  أن الـحالَ مـن بـعدُ أطـيبُ

عـلـى  كــل  حــالٍ  لــم نـزلْ بـسعادةٍ

نـراقب  أسـعارَ “الـدولارِ” ونـحْسِبُ

نــصــدِّق   أخــبــارَ  الإذاعـــاتِ  كـلـهَّـا

ولا  نـخـبرُ  الـجـدرانَ  حـيـنَ نُـكـذِّبُ

ونــدْعُـو   بـخـيـرٍ  لــلـوُلاة  جَـمـيـعِهِم

أولـى الأمرِ إذ هُمْ للسَّماواتِ أقْرَبُ

ونــقـرأ  قـــول  الله  “يـهـلـكَ قــريـةً”

لـذلـك  نـمشي  فـي الـجدار ونَـرقبُ

أكانَ لنَا أنْ نُشعَلَ الصَّوتَ والصَّدَى

وهـل كانَ من تلكَ الجسارةِ مهرَبُ

أنــام  ومـا  لـي فـي جـفونِي شـواردٌ

وقـد  كـنت فـي فهم الخليل أُجَرِّبُ

وأكـملُ في كافور مدحي وبهجتي

بــمـصـر  الــتـي  لا  قــاصـدٌ  يـتـغـربُ

أنـام  وأنـسى  مـا يـكونُ مـن الـورى

ولــيـس  يـضـيرُ  الـنـاسَ  إذ أتــدرَّبُ

عـلـى  ألــف  عــامٍ والـمجازاتُ بـيننا

ومـن  ألـفٍ عـامٍ والـمجازاتُ تكذِبُ

ومــا  زلــتُ  بـين الـعارفينَ شـويعرًا

فـقـولي  لـهـم  طـفـلٌ  بـحرفِهِ يـلعبُ

اظهر المزيد

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
  • شعر

    متكأ

زر الذهاب إلى الأعلى