أدبشعر

أمسِكُ النَّارَ كي أضيءَ

لا  تَـلُـومِينِي  مــا أَرَى الأحْـمَـرَ الـقَا

نِـــي   عَــلَـى  بَـابِـهَـا  يــشُـدُّ  الـرِّكـابَـا

لا  تَـلُـومِي  وفِـي دَمِـي نَـدْبَةُ الـقَلْ

بِ   وَحُـــلْــمٌ  فـــلــم  أجــــدْ  أبــوابــا

مـــــا   تــفـجَّـرْتُ   غُــرْبَــةً   وحـنـيـنـا

لــــبـــلاد     تــغــمـدتـنـي    اغـــتــرابــا

لا   تــلـومـيـنـي   فَــتــحُـنـا  دَمَـــــويٌ

كــانْــتِــحَـارٍ    يُـــؤجِّـــلُ    الأســبــابَــا

لا  تـلـومينِي سـائِرًا صَـوْبَ مَـوتِي

فــــي   الـقِـيـامَاتِ  نُـنْـكِـرُ  الأنْـسَـابَـا

لُــــمْ  أقُــــلْ  أَنْ  سُـتـنـكِـريْهِ  صَـبِـيًّـا

ثـــمَّ  هَـــا  أنْـــتِ  تَـذْبَـحِينَ  الـشَّـبابَا

دمُــهُــمْ   نَــاصِــعُ   الــبَـيَـاضِ  فَــأنَّـي

تُــوردِيــنَ   الــجُـنـودَ  مِــنـهُ  شــرابَـا

قَـالَـتْ  الأُمُّ  لابْـنِـهَا  كُــنْ كَـمَـا شِــئ

تَ  ومَــــا  شِــئْــتَ  لا  تَــكُــنْ كَــذَّابَـا

فــلــمـاذَا   تُــصْــدِّريـنَ   لـــنَــا   فِـــــي

كُــــلِّ   يَــــومٍ   مــؤدلِـجًـا  مُـسْـتَـتَـابَا

إنْ  تَـكُـنْ  سُـلْـطَةَ الـسِّـياطِ فَـأولى

بـــظُــهــورِ   الــــرِّجَـــالِ   ألا   تَــهَــابَــا

مـــا  أرَادتْـــه  أنْ  يــمـوتَ رخـيْـصًـا

وأبَــــــى   أنْ   يـــمـــوتَ  إلا  مُــهَــابَــا

أنْــــتَ   مَــازِلــتَ   حَــاكِـمًـا  عَـبْـقـريًّا

عَــســكَــرِيًّـا     مٌـــؤلَّــهًــا    وَمُـــجَــابَــا

أنـــت  مـــن  بـيـنـنا  وبـيـنـك  ســـورٌ

لــم  يـزل يَـستُرُ الـحَواشِي الـكِلابَا

أنْــــتَ   مَــــنْ  تَــدَّعِــي  بَــأنَّـكَ  حـــرٌ

فِــي  اخْـتِيَارِ  الـمَصِيرِ مـاذا أصَـابَا

قــل  أخــافُ  الـقَـوَى ثـلاثين عـاما

أيُّ  عـارٍ فـي أن تـخافَ الذئابَا؟

قـلْ  هـي الـدولةُ اسـتحقت جهازا

كــامِـلا  كَـــي  يَــذُبَ  عَـنْـها  الـذُّبَـابَا

قـــلْ  هــيَ  الـدولـةُ  الـقـليلُ عـلـيْها

حَــاكِـمٌ  يَـمـلـكُ  الــرُّؤى  والـصَّـوابَا

قـــلْ  هـــوَ  الـمَـوتُ  لا  مَـفـرَّ لِـقـلْبِي

بــيـنَ  نــديـنِ  فـاجـترحتُ  الـغـيابَا

قل هي الوَحْشَةُ التي كُنْتُ أخْفِي

مــنــذُ   آخـيـتُـهَـا  خــطــىً  وسَــرابَـا

أمـسِكُ  الـصوتَ هـل تـفرينَ مـني

أمــسـكُ  الـقـلـب  والــهـوى  الـقـلابا

أمْــسِـكُ  الـرِّيـحَ  كَــي  تَـمُـرَّ سَـلامًـا

أمـسِكُ  الـنَّارَ كـي أضيءَ الصِّحَابَا

ودِّعــيــنـي   كــمَــا   يــلـيـقُ  بـقـلـبـي

بـالـعصافيرِ  حـيـنَ  تـنْـوِي الـذَّهـابَا

وَدِّعِـيـنِـي  بِــمَـا  أَرَى  الـعَـيْشَ مُــرًّا

– بَــعْـدَ  عَـيْـنَـيكِ – وَالـحَـيَـاةَ  غـلِابَـا

ودِّعـيـنـي  فـرُبَّـمَـا  اخْــتَـرتُ  مَـوتًـا

بَــعْـدَ  دَهْـــرٍ  مِـــنَ  الـسُّـؤالِ  جَـوَابَـا

تَـعِـبَ  الـمُاءُ وَالـشَّياطِينُ وَالـحُب

بُّ   تَــعِـبْـنَـا   فَـــمــا  تَــرَكْـنَـا  عَــذَابَــا

هـلْ هـوَ الـوَقتُ كَي أَشُدَّ القَوافِي

فَــــوقَ  قَـلْـبِـي  وَأنْ  أُسِـــرَّ  الـعِـتَـابَا

نَـفـذ  الـسَّـهمُ  فِــي  بَـهـاءَاتِ ظِـلِّـي

فـانـظُـرِي  لـلـنَّزِيـفِ  فـيـمَ  أجَـابَـــا!

فــيــمَ   أخــشَــى  ولا  إلــــهَ  لـقَـلْـبـي

غَــيـرَ  مَـــنْ  كـــانَ  وَحــدَه  الأربَـابَـا

اظهر المزيد

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
  • شعر

    متكأ

زر الذهاب إلى الأعلى