زهير السيلاوي

  • شعر

    ثورة الشك

    أخـبئ  خـلفَ  صـمتي  مـا  تـبقّى وخـلفَ  الصمت عشاقٌ وحمقى عـلى  ديـن  الـجمالِ  كـتبت نصي فــذابَ  الـقلب  مـن  وجـدٍ  ورقـا وفــي  الأعـماقِ  شـيء لا يـسمى وألــغـاز    تــشـق   الـقـلبَ   شـقـا فـبعض  قـصائدي  ملئت بعشقٍ وبـعض  قـصائدي  تـأتيكَ  صعقا وبـعـض   الـشـكِّ  لـلـهاوينَ  إثـمٌ وبـعض  الـظنّ  لـلعشاق  أشـقى فـنـصفُ   الـحبل  مـشنقةٌ  وقـيدٌ ونـصـف   الـحـبلِ  آمــالٌ  لـغرقى فـأيـهما   سـيـغلقُ   بــاب  قـلبي؟ وأيـهـما   سـيـعلقُ   فـيـه   حـقـا؟ وأيـهـما   سـيـجمع  لــي  فُـتاتي؟ وأيـهـما   سـيـخفقُ  فـيه  خـفقا؟ فــكـلّ   مـحـبةٍ   فــي  الله  تـبـقى وكــل   ضـلالـةٍ  فــي  الـنـارِ  تـلقى يــقـول   الـشـاعرون  ورُبّ  شـعـرٍ تــــراه    مــنـزلاً    ونـــراه    فـسـقـا…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    وحدي هنا

    أحــتـاجُ   لـيـلـينِ  كـــي  أتــجـاوزَ  الأرقـــا أرى  الــكــواكــبَ  لـــكـــن  لا  أرى  نــفــقــا الــفــكـرةُ   الآن   وحـــــدي  هــائــمٌ  قــلِــقٌ وســاعـةُ  الـصـفـرِ  عــتـمٌ  عــانـقَ  الـقـلـقا سـيـنجلي  الـلـيلُ  لـكـن  مــن يـرافـقني؟ مـن  يـضمنُ الـفجرَ أن لا يقطعَ الطرقا؟ وحـــدي  هــنـا  الآن  لا أنـثـى تـسـامِرني كـي  أكـسرَ الـصمتَ والـمعنى إذا انغلقا أحـتـاجـكِ  الآنَ  صـوتـي  غــارقٌ بـفـمي وكـيـف  يُـبـحرُ  مــن لا يـحسنُ الـغرقا ؟ الــلـيـلُ   خــيـرُ  رفــيـقٍ  رغـــمَ  وحـشـتـهِ والـقـلـبُ  أطـيـبُ  خـلـقِ  اللهِ لــو عـشـقا لا  نـكـتـبُ  الـشـعـر  إلا  حــيـنَ تـحـضـرنا كــــل  الـمـجـازاتِ  أو  حــلـمٌ  لــنـا  شُـنِـقـا لا  نــكـتـبُ  الــشـعـرَ  إلا  حــيــنَ  نــرسـلـه كــالــحـقِّ   إمّــــا   رآه  الــبـاطـلُ  انـمـحـقـا أو  يــخــسـفُ  الأرضَ  داءٌ لا دواءَ لـــــه فــيـه  الــعـذابُ  عــلـى  ذنــبٍ  لـنـا  سـبـقا سـأكتبُ  الـشعرَ لـكن مـن سيضمنُ لي؟ لــو  أشـعلَ الـحرفَ أن لا يـحرقَ الـورقا…

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى