د. مختار محرم

د. مختار محرم

شاعر يمني ودكتور صيدلي، صدر له ثلاثة دواوين (حنين المسافات) و (ضجيج على قارعة الصمت) و (على حافة الحلم).
  • شعر

    ضجيج على قارعة الصمت

    هــل  لــي  بـصـمت  يـسـتبيح جـدالي وإجــابــة   تــسـقـي   وجـــوه  ســؤالـي؟ هـــل   لـــي  بـتـاريخ  يـقـص  حـقـيقتي يــجــتــاح    ذاكـــــرة    الـــزمــان   الــبــالـي كــي  يـخـبر  الأجـيـال  أنــي كـنـت بـال صــمـت   الـكـئـيب   مـعـلـم  الأجــيـال فـي الـبحر مـن قـلبي جموحي رغبتي عــمـقـي   ومــوجــي  حــيـرتـي  ورمــالــي وتـــــرددي   مــــدا   وجــــزرا   بــيــن  أف كـــار  غـــدت  صـحـبـي  وأقــرب  آلــي مــــن   يــســأل   الأيــــام   عــنــي  يـلـقـني وحــــدي   أطـــارد   سـيـرهـا  الـمـتـوالي مـــتـــمـــرد       بـــعــقــائــدي       مـــتـــمـــرد بــمــشــاعـري     مـــتــمــرد     بــخــصـالـي مــتــمــرد     والـــشـــك    يــعــلـن    ثـــــورة بـــدمــي   وزيــــف   يـقـيـنـه   غــنــى  لــــي مـن دولة الصين الشقيقة هاجسي وبـــنـــات    قــلــبـي    جـــدهــا   بــنـغـالـي ومـلامـحـي  فـــرت  تــلاحـق  فـــي  مــرا يـــا   وحــدتـي  جـيـشـا  مـــن  الأهـــوال…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    ذنب الكتابة

    وَطَـنِي  وَيَـبتَعِدُ  الـسُّؤَالُ  عَـن الإِجَابَة وَالـوَقْـتُ  يَــزرَعُ  فِـي  دَقَـائِقِهِ  الـرَّتَابَة وَطَــنِـي    وَأَفــئِـدَةٌ    تُـــرَاوِحُ    نَـبْـضَـهَا رَحَـلَ  الـرَّبِيعُ  وَلَـمْ  تَـعِشْ يَوْمًا شَبَابَه وَطَـنِـي  وَلَا  زَالَ  الـهَـوَى  فِــي  مَـهْـدِهِ يَـقْتَاتُ  مِـن  ثَـديِ  الـتَّغَرُّبِ  وَالغَرَابَة حَـرْفٌ  تَـثَاقَلَ  عَـن  مُـوَاجَهَةِ  الـدُّجَى سَـطـرٌ   كَـفَـخٍّ   زَيَّـنَـتْهُ   يَــدُ  الـرَّقَـابَة وَقَـصِـيـدَةٌ   ثَـكـلَى   تَـقُـولُ   لِـهَـاجِسِي نَـضُبَ  الـمِدَادُ  أَمَـا شَـبِعتَ مِن الكَآبَة لَـيـلٌ   يُـمَـارِسُ  فِــي  الـسَّمَاءِ  مُـجُونَهُ وَالـفَـجْرُ   يَـنْـشُدُ  عَـطفَهُ  وَيَـدُقُّ  بَـابَه مِــن   أَيـنَ  نَـأتِي  وَالـمَدَاخِلُ  أَوصِـدَتْ فِـي  وَجـهِنَا  وَحُـضُورُنَا استَحلَى غِيَابَه مِــن  أَيـنَ  نُـشْرِقُ  وَالـجِبَالُ  تَـحَجَّبَت بِـالـلَيلِ   وَالـتَـارِيخُ   تَـسـكُنُ  فِـيـهِ  غَـابَة وَتَــرُ   الـجِـرَاحِ   يَـخَـافُ   مِــن  أَلْـحَـانِنِا وَالـنَّايُ  يُـسهِبُ  فِـي  مُـغَازَلَةِ الـرَّبَابَة صَـــارَ   الـنَّـشَازُ   الـيَـومَ   أُغـنِـيَةً   فَـمَـا بَـالُ  الـمُغَنِّي  لَـم  يَـعُد  بِـاللَحنِ يَـابَه…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    خطى بلا ملامح

    نَـــــومٌ   حَـــيَــاةٌ   صَـــحــوَةٌ   وَمَــمَــاتُ لُـــغــزٌ   تَــقُــصُّ   دُرُوبَــــهُ  الــخُـطُـوَاتُ وَقَــصِـيـدَةٌ   مَـجـهُـولَـةُ  الأَفْــكَـارِ  لَـــم تَــقــدِر   عَــلَــى  تَـروِيـضِـهَا  الـكَـلِـمَاتُ وَمَــشَـاعِـرٌ   مَــــوؤُودَةٌ  فِـــي  مَـهـدِهَـا وَجَــنَــائِـزٌ   يَــمْــضِـي   بِـــهَــا   أَمْــــوَاتُ وَأَنَـــــا   وَصَــنـعَـاءُ   الــتِــي  تَـحـتَـلُّـنِي لَا    تَـــحـــتَـــوِي    آلَامَــــنَــــا   أَبــــيَــــاتُ نَـمـضِي  بِـعَـرشِ  الـذِّكرَيَاتِ إِلَـى غَـدٍ تَــبْـكِـي   عَــلَــى   أَنْــقَـاضِـهِ  الـمَـلِـكَـاتُ سـيـف  بــن  ذي يــزن أضـاع طـريقه فــيـهـا   وأضــنــت   خــيـلـه  الـكـبـوات مِـن  أَيـنَ  أَقْـتَحِمُ الـقَصِيدَةَ وَالأَسَـى يُـغـوِي  الـقَـوَافِيَ  والـسُّـطُورُ شَـتَـاتُ مِـــن  أَيـــنَ  أَدْخُـلُـهَـا  وَكُــلُّ  مَـؤُونَـتِي قَـــلَـــمٌ    تُــعَــتِّــقُ   حِـــبــرَهُ   الــعَــبَـرَاتُ وَعَـلَـى  سُـكُـوتِي  أَلـفُ أَلـفُ قَـصِيدةٍ صُــلِـبَـتْ   وَفَــوقِــي   جُــثَّــةٌ  وَجُــنَــاةُ وَبَــنَــاتُ   أَفــكَــارِي   الــتِـي  عَـاقَـرتُـهَا بَــانَـت  فَـأضْـغَـاثُ  الـحُـرُوفِ  رُفَــاتُ…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    على حافة الحلم

    مِـثلُ  أوهَـامِ الـرُّجُوعِ الـمُضمَحِلَّة يَـنـظُرُ  الـعُـمرُ  إِلَــى  الـحُلمِ الـمُدَلَّه سَــاخِــرًا   مِــــن   مَــوطِــنٍ  كَــثـرَتُـهُ تَـسـبِقُ  الأَقـدَامَ  عَـدوًا خَـلفَ قِـلَّة يَــســأَلُ   الأَيَّــــامَ   عَــــن  أسـمَـائِـهَـا يُـخـبِـرُ  الـغَـيمَةَ  عَــن  نُــورِ الأَهِـلَّـة يَــقــتَـفِـي    آَثَــــــارَ   نَـــجـــمٍ   آَفِـــــلٍ مِـثـلَ  خِــلٍّ  -مُـرغَـمًا-  فَــارَقَ خِـلَّه وَيُـنَـاجِي  طُـرُقَـاتِ  الـصَـمتِ فِــي وَلَـــهٍ،  مُــنـذُ  مَــتَـى  كَــانَ  مٌـوَلَّـه؟! هَـل  لـخَطوِ الـدّهرِ فِـيهَا مَـوطِئٌ؟ هَـل  لَـهُ فِـيهَا مَدَىً كَي يَستَغِلَّه؟! هَـــاهُــو   الــحُــلـمُ   كَــلُـغـزٍ  شَــائِــكٍ نَـفِـقَـتْ  أَعــمَـارُ  جِـيـلٍ  لَــنْ  يَـحُـلَّه خَــلـفَـهُ   الأَبْـــوابُ  تَـحـتـلُّ  غَـــدِي وَالـشَـبَابِيكُ  عَـلـى  الأمـسِ مُـطِلَّة كَــغَـريـبٍ   ضَــيَّــعَ   الــوجـهَـةَ  كَــــمْ يَـسـأَلُ  الـصَّـحرَاءَ  تَـأبَى أَن تَـدُلَّه حَــولــهُ   هَــاوِيَـةُ  الـصَّـمـتِ  وَفِـــي قَـعـرِهَـا  تَـقـتَـرِفُ  الأَصــوَاتُ  زَلَّــة…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    خطوات الرجوع

    لِـعَينيكِ  مَـا أَلـقَى مِـن الـوَجدِ وَالوَجَعْ وَحُـزنِي  الـذِي  لَـم يُـبْقِ لِـلصَبرِ مُـتَّسعْ وَفُنْجَانُكِ المَقرُوءُ فِي صَمتِ أَحرُفِي وَسِـرِّي  الـذِي  أَفـشَتْ حِـكَايَاتِهِ الـرُّقَع لِـعَـيـنَـيـكِ   رُوحٌ   كُــلَّـمَـا  نَــــامَ  حُــزنُـهَـا تُـلَاحِقُ  طَـيفَ الـحُبِّ فِـي كُـلِّ مُرتَفَعْ وَآثَــارُ  إِنـسَانٍ  جَـرِيحِ الـخُطَى مَـضَى كَــمُـتَّـبِـعٍ   يَـــــروِي   حَــمَــاقَـاتِ   مُــتَّـبَـع وَذَاكِـــرَةٌ  صَــفـرَاءُ  شَـاخَـتْ  غُـصُـونُها وَنَــجـمٌ  عَـلَـى  أَطــلَالِ  نِـسـيَانِهَا وَقَــع لِـعَـيـنَيكِ  مِـــن  قَـلـبِـي  سَـــلَامٌ  كَـتَـبْتُهُ قَـصَـائِدَ  شَــوقٍ  بَـحـرُهَا  مِـنكِ مُـبتَدَعْ يُـسَـائِـلُ  عَـــن  أَطْــلَالِ  أَمْــسٍ مُـهَـاجِرٍ لِأَصـقَاعِ  وَصْـلٍ  لَـم يَـزُرْنِي وَلَـمْ يَـدَعْ إِلَــيــكِ   كِـتَـابَـاتِــي  حُـــرُوفٌ  تَـفَـنَّـنَتْ تُـفَـسِّرُ  خَــطَّ  الـكَـفِّ وَالـرَمـلِ وَالـوَدَعْ بِـمَـوجِكِ  أَسـتَـجدِي  لِـخَـوفِي سَـفِينَةً فَـأَنـتِ  شَـتَـاتِي  وَالـمَـسَافَاتُ مُـجتَمَعْ دَعِـيـنِـي  أُدَارِي  فِــيـكِ  آثَـــارَ  خَـيـبَتِي…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    ظل الحب

    مَــا  زِلــتُ  أبـحـثُ  عَــن  ظِـلِّي فَـلَا أَجِـدُهْ هَـــذَا  هُـــو  الــحُـبُّ  دومًـــا  مَــوتُـهُ  أَبَــدُهْ هَــــذا  هُــــو  الــحُـبُّ  دَربٌ  فِـــي  نـهَـايَـتِهِ بَـــحــرٌ   تَـــبَــرأَ   مِـــــن   أَمـــوَاجِــهِ   زَبَـــــدُه أَمـــــوتُ   فِـــيــهِ   وَأحــيَــا  دُونَ  بُــوصَـلَـةٍ وَأرتــجــيـهِ   وَأوهـــــامُ   الــــوَرَى   سَــنَــدُه كَـآمِـرٍ  فِــي  سُـجُـونِ  الـكَـبتِ يَـجـلِدُ بِـال دُمـــــوعِ   كُـــــلَّ   أَســيــرٍ   فِــيــهِ  يَـنـتَـقِـدُهْ يَــومِـي  الــذِي  فَــرَّ  مِـنِّـي  صَــارَ مَـوعِـدهُ آتِــيــهِ   يَــسـبِـقُ   سَــبـتِـي  دَائِــمًــا  أَحَـــدُهْ أَقـودُنِـي  وَالـخُطَى  خَـلفِي وَخَـارِطةُ ال أَشــجَـانِ  تَـسـكُـنُ  أَمــسًـا  لَا  يَـــرَاهُ غَــدُهْ وَحـــدِي   أُفَــتِّـشُ  عَــنِّـي  فِــيـهِ  ضَـيَّـعَنِي عُــنــوانُــهُ   وَتَــنَــاسَـى   نِــسـبَـتِـي   بَـــلَــدُهْ رَأَيــتُــهُ  فِـــي  سُــطُـورٍ  لَا  تَــبُـوحُ  ســـوَى بِــالـسُـوءِ   تُــشـبِـهُ  شَـيـخًـا  عَــقَّـهُ  وَلَـــدُهْ نَـادَيـتُـهُ  قَــائِـلًا:  هَـــل  أَنــتَ.؟  قَـاطَـعَنِي بصفعة ال (هُسِّ) غَابَتْ فِي الفَرَاغِ يَدُهْ مُــسَـافِـرٌ   كَــظَــلامِ   الــلَـيـلِ  مِــــنْ  وَطَـــنٍ مَــيْــتٍ  إِلَــــى  وَطـــنٍ  مَـــا  زَالَ  يَـفـتَـقِدُه…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    الصعود إلى الأسفل

    أجــثـو  وسـاريـة  الأســى  تـقـف تـبـكي  الـذيـن  بـمـجدها هـتـفوا والـصوت  يـفترش السكون هنا والــذكـريـاتُ   الــيـأسَ  تـلـتـحفُ وقـصـائـدٌ  عـجـفاء  تـنـدب  مــن جــاؤوا  بـهـا  شـعرا ومـن نـكفوا والــبـحـر   تـفـعـيـلاته  انــهـزمـت والـحـرف  لا  يـحـكي ولا يـصف والـشـوق  يـهـدي  مـوجتي ظـمأً ورصـيف  بـحر الخوف يرتجف والـعـيد..  أيــن  الـعـيد؟ فـرحته فــي  فـجـوة  الـنـسيان  تـعـتكف وأنـــــا   وصــنـعـائـي   مــشـاعـرنـا كـالـصمت  أرض  مــا لـهـا طـرف يــا  قـبـلة  الـحـب الـتي ابـتعدت عـــن   وجـهـتـي  أيـــان  أنـصـرف يــمـمـت  شــطــرك  دون  راحــلـة ورجــعــت   بـالـخـذلان  أعــتـرف ووجــدتـنـي   أضــغـاث  مـلـحـمة فــي  أسـطـر  يـلـهو  بـهـا الـصلف…

    أكمل القراءة »
  • شعر

    وطن الذنب

    تَــبـكِـي وَلَـيـلُـكَ مُـقـفِـرٌ كَـنَـهَـارِكْ وَصَـدَى بُـكَائِكَ فِـي الـقُلُوبِ مَعَارِك يَــا مَـوطِـنَ الـذَنـبِ الـذِي نَـحيَا بِـه مَـالِي أَرَاكَ أَطَـلتَ فِـي اسـتِغْفَارِك…

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى