خالد صبر سالم

خالد صبر سالم

شاعر عراقي. عضو ملتقى رابطة الواحة الثقافية مدرس اللغة العربية كلية التربية جامعة بغداد درس في اعدادية الناصرية للبنين يسكن مدينة الناصرية
  • شعرصورة استعارةُ الأقنعةِ

    استعارةُ الأقنعةِ

    قـــدْ أتـعَـبَـتني لـعْـبـةُ الأقـنـعـةْ إذْ خــلـتِـهـا مُــجْـديـةً مُـمْـتِـعـهْ لـــنْ تـخـدعـي قـلـبي بـهـا، إنــهُ مـــا أحَـــدٌ حـــاولَ أنْ يَـخـدَعهْ لــعــبْـتِ أدْوارَ…

    أكمل القراءة »
  • شعرصورة كبْرياء العطش

    كبْرياء العطش

    قـتـلتِني ظـلـماً ولــمْ تـكـتفي فـرحْـتِ تـغـتالينَ لــي أحْـرُفي أهْـرَقتِ فوقَ الأرضِ حِبْري وقدْ أشـعَـلتِ نـيرانكِ فـي مُـتحَفي تـعْساً لـعُمْرٍ صُـنتُ…

    أكمل القراءة »
  • شعرصورة العاقبة

    العاقبة

    ما  عدت اُصغي فاصمتي يا كاذبةْ رأسـي  تـصَدَّعَ  بـالوعود الشاحبةْ مــرَّتْ   عـلـيكِ  مـراكبي  مـشتاقةً ورفـضْتِ  دومًـا  أنْ تـكوني الـراكبةْ أحـرقـتِ  رومـا  فـي  فـؤادي  كـلها ووقـفـتِ   هـازئـةً   بـنـاري  الـلاهبةْ لـمْ  تـقطفي  مِـنْ جنتي الأزهارَ بلْ عـندَ  اشـتعال  الـنار كنتِ الحاطبةْ وظـننتُ  أنـكِ  فـي الـغرام حريصةٌ مـا  كـنتُ  أحـسبُ أنْ تكوني لاعبةْ لـمْ  تـخسري فـي الحبِّ إلا أحْرفًا زوَّقــتِـهـا     بــبـراعـةٍ     ومُـداعَـبـةْ نـهـرًا  قـصَدْنا  عـدْتُ  مـنهُ  ظـامئًا وسَـبَحْتِ  فـيهِ  وكنتِ منهُ الشاربةْ فـي  بـحر  حـبِّكِ راحَ قـلبي مُبحِرًا والـمَـوجُ  يَـبلعُ  والـرياحُ  الـصاخبةْ لــمْ  يَـكتشفْ  إلا  الـصخورَ  بَـليدةً قــدْ   حَـطـمَتْ  أحـلامَهُ  ومَـراكبَهْ لـــمْ   يـلـتحِفْ   إلا  الـشـتاءَ  ولـيـلهُ فـيـهِ   أعـاصـيرُ   الـثـلوج   الـضـاربةْ…

    أكمل القراءة »
  • شعرصورة الشاعر

    الشاعر

    دَثــــرَ    الــلـيـلَ    بـالـنـدى   والأرَقْ ورَفــيــقـاهُ      حِــبْــرُهُ     والــــورَقْ طارَ فوقَ السحابِ يغوي شموسًا تـائـهاتٍ   واحْـتـالَ   حـتـى  سَــرَقْ عَـلمَ  الـبدْرَ  كـيفَ  يـبدو  جـميلاً؟ قَـبَّـلَ  الـلونَ  فـي  شـفاهِ  الـشفقْ وغــيـومٌ    تـــزورُهُ   فـــي   الـلـيالي إنْ   تــلاقـتْ   فــي  مُـقـلتيهِ  بَــرَقْ يَـحملُ  الـزيتَ،  لـو  خبا أيُّ نجْمٍ أمــطـرَ    الـزيـتَ   فـوقَـهُ   والألــقْ يُـرقِـصُ   الـلـيلَ   بـالغناء  ويُـمْسي فــوقَ   عـيـنيهِ   شَـهْـقةٌ   لـلـغَسَقْ   دربُــهُ   الـوهْـمُ   والـهوى  مُـبتغاهُ وجــنـونٌ    يــسـري   بــهِ   والـقـلقْ لـوَّنَ  الـصمْتَ  بالحروف وأعطى لـلـقوافي  مـا  خَـفَّ  لـفظاً  ودَقْ كـلـمـا    اسْـــوَدَّ   لـيـلهُ   بـهـمومٍ أسْـــرجَ    الـلـيـلُ    شَـيـبَـةً   فـأتـلقْ وإذا   مـــا   الـخـيـالُ  ذابَ  رقـيـقًـا…

    أكمل القراءة »
  • شعرصورة رثاءُ الشمعةِ الاخيرةِ

    رثاءُ الشمعةِ الاخيرةِ

    لـمْ  يـبْقَ فـي عـينيكِ منْ وَمضِ يـوحـي  بـحُـبٍّ  نـابـضٍ فـامْضي هـذي  الـبضاعةُ سـوقها كـسدَتْ وفـشـلـت  مــا  وُفـقـتِ  بـالـعرْضِ لــمْ  تـبْـحري  يـومـاً  إلــى جـزري وبـقـيـتِ  مـسْـماراً  عـلـى الأرضِ صـرخاتُ أوْجـاعي لك انتحرتْ ضـرَبَتْ بسَمْعِكِ صخرةَ الرَفضِ لــمْ  تـقـرَئي  فــي  نـظـرتي كـتـباً ظــلـتْ  يـتـرْجمها  لـظـى  نـبْـضي لــمْ  تـقـرَئيها  بــلْ  وقـفـتِ وفــي عـيـنـيكِ  إصْـــرارٌ  عــلـى  الـغـضِّ   قـدّمْـتُ  عـمْـري واحْـتراقَ دمـي لــكِ  راضـييْنِ  وأنـتِ لـمْ تـرْضي وبــقـيـتُ   نــهْــراً  تـسْـبـحينَ  بـــهِ ومـلـكـتـهِ   بــالـطـولِ   والــعــرْضِ نــهـراً  يــمـوجُ  وفـــاؤُهُ  ومــضـى في العشقِ مِنْ فيْضٍ ألى فَيْضِ لــكــنـنـي    لـــمّـــا   ظــمــئـت   لـــــه…

    أكمل القراءة »
  • شعرصورة ختام المسرحية

    ختام المسرحية

    خُـتِمَتْ  فـصولُ المسرحيّةِ فاذهبي مَــثّــلْـتِ   عــاشـقـةً   بــــدَوْرٍ   مُــتـعِـب للبيتِ عودي واستريحي مِنْ ضنى فـلـقدْ  رقـصْتِ وفـوقَ حـبْلٍ مُـرْعِب مـا  عـادَ وجـهُكِ خلفَ مكياج الهوى مُــتـواريًـا   فـلـتـحـذري  أنْ  تــكـذبـي مــا  كـنْـتِ  لـيلى الـعامرية فـاخجلي قــدْ  كــانَ  دورًا يـقـتضي أنْ تـلـعبي وأنــا  ابــنُ  صَـبْرٍ  لـسْتُ قـيسًا بـائسًا إنّ  (الـمُـلَوَّحَ)  لــم  يـكـنْ يـومًـا أبــي إنّـــــي  لأرفــــضُ  دَوْرَ  مــجـنـونٍ  إذا لــم  تـصعَدي  عـندَ الـجنون بـمركبي ***** لا  عــــاشَ  حُـــبّ  إنْ  تـكـبَّـرَ لـحـظـةً فـي  أنْ  يـصيرَ مَـحابرًا فـي مـكتبي إنْ  لــمْ  يُـفـتِّقْ فــي الـخريفِ ربـيعَهُ ويَـظـلُّ  يُـشرقُ  عـندَ وقـتِ الـمغربِ إنْ  لـمْ يـكنْ مـثلَ الـشغافِ مُـلاصِقًا نـبضاتِ  روحـي كالوريدِ يعيشُ بي *****…

    أكمل القراءة »
  • شعرصورة كبرياء القصائد

    كبرياء القصائد

    لا  ،  لــسْـتُ  وَقـافـاً عـلـى بـابـكْ مُـسْـتـجْـدِياً   لـفـتـاتِ  أطـيـابـكْ الـذنـبُ  ذنـبُ قـصائدي عَـزفتْ ألـــحـــانَ    لـهْـفـتـهـا   لإطـــرابــكْ جَـمَـعَتْ  شـتـاتَ  فـنـونِها  غــزلاً وتــركـتِـهـا   ســهْــرى   بـأعْـتـابـكْ هـانـتْ  لـديْكِ  حـروفها وغـدَتْ لــمْ  تـقـتربْ  حـتـى لأهْـدابـكْ!! قــدْ  صَـيَّـرَتكِ  مـلـيكةً ومَـضَتْ تــعْـطـيـكِ    أوْهـــامــاً   بـألـقـابـكْ *** تــأبــى   لــــدَيّ   الـكـبْـريـاءُ  بـــأنْ أبْـكي  لأكـسبَ عَـطفَ حُـجّابكْ مَـغْـرورةَ  الـخـطواتِ : فـلتثقي أنـــا  لـــنْ  اُقــبِّـلَ  ذيْــلَ  أثـوابـكْ هــلْ  فــي  لـقـاءٍ كـنتِ نـاعمةً؟! بـلْ  كـمْ  قـتُلتُ بـسيفِ إرْهـابكْ *** أفـكـلـمـا   أبْــصــرْتِ   بــــي  لــهَـبـاً أسْـعَـرْتـهِ  بـجـديـدِ  أحْـطـابكْ؟!…

    أكمل القراءة »
  • شعرصورة اللوحة والعنكبوت

    اللوحة والعنكبوت

      جُــثــثُ   الألــــوانِ والــفــنِّ  الـقـتـيـــــلْ فـــوقَ  لــوْحٍ  نـاتـئِ الـوَهْـم ِ نَـحـيـــــلْ وجـــــــنــــــازاتُ     خــــــيــــــالٍ     ورُؤى شـيَّـعـتـها  شـهْـقـةُ  الـلـيـلِ  الـطـويـــــلْ سَـــقــطَ الـــبُــؤسُ   عــلــى  أرْجــائِـهــــا واسْـتـبـاحـتها   ظــنـونُ  الـمـسـتحيلْ فـــــإذا   الأرضُ   شـــقــوقٌ  عــطِــشَـتْ مــثــلَ   أفـــواهِ  الــرجـاءِ  الـمُـسْـتقيلْ وإذا   الــزيــتـونُ   أضـــحــى  غــصْــنُـهُ كـعَـصـا  تـهـوي  عـلـى  جـسْـم  ٍنـحـيلْ أيـــــنَ   مــنــهـا   مَــنـظـرٌ   مُـعْـشـوشِـبٌ كـــانَ  فــيـهِ  الـنـهـرُ  مِــرآة  َ نـخـيلْ ؟!…

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى