أدبشعر

مدي ذراعيك

مُـدّي  ذراعَـيكِ نَـحوَ الـرّيحِ واحتَضِني

أنــفـاسَـهـا   فَــبِــهـا   أرسَــلــتُ   أَشــعــارِي

لا   تَــجــزَعِـي   كُــلُّــهـا  لــيــسَـتْ  مُــلـوثَـةً

طَــهّـرتُـهـا   مِــــن   هِــجـاءاتِـي  لِــكُـفّـارِي

نَـقّـيـتُها   مِـــنْ  دِمـــاءِ  الـمـارِقِـينَ  ومِـــنْ

نُــتـنِ   الــذيـنَ  طــواهُـم  حَـــدُّ  أظــفـاري

نَـفـثـتُ  فـيـهِا  حُــروفَ  الـحُـبِّ صـافِـيَةً

ودَفــقَ  شَـوقٍ  جَـرى مِـن عَـذبِ أنـهارِي

مُـــدّي  ذراعَــيـكِ  أبــقِ  الـعَـينَ مُـغـمَضَةً

حــتـى   أضُــمَّـكِ  حُـلـمـاً  بــيـنَ  أســوارِي

أسـقِـيكِ  صَـهـباءَ  وَجــدٍ  قَـطُّ مـا قُـتِلَتْ

تُـبـيـحُ  مَـكـنُـونَ  مـــا  تَـطـويهِ  أســراري

أُعـلِيكِ  قُـربي  عـلى مُـهرِي الـوَفِيِّ إلـى

آفــــاقِ   نَــجـمٍ  بِـــهِ  رَوضِـــي  وأوكـــارِي

أفـــتّـــتُ    الــغَــيــمَ   أوراقــــــاً   لأقـــرَأهــا

وتَــسـمَـعـيـنَ    أســاطِــيـري   وأخـــبــارِي

مَن أجلِكِ اجتَحتُ أرضَ الجِنِّ مُنتَصِراً

وفَــــوقَ   أطــوادِهِــم  دَنــــدَتُ  قِـيـثـارِي

قَـطَـفـتُ  أزهـــارَ  عِــشـقٍ  لا  مَـثـيـلَ  لـهـا

مَــزهَـرتُـهـا   لَـــــكِ   أســقِـيـهـا   بــأحـبـارِي

ومِـن  دُجـى بَـحرِهم أحـضرتُ واسِـطَةً

وحــولَ  جِـيـدِكِ  تَـدعُـو شَـوقِيَ الـوارِي

ضُـمّـي  ذراعَـيكِ  لا لـو شِـئتِ مـا الـتَقِيا

أنــــــا   هـــنــاكَ   بِــجِــسـمٍ   إنّـــمــا   نـــــارِي

اظهر المزيد

تعليق واحد

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
  • شعر

    متكأ

زر الذهاب إلى الأعلى