أدبشعر

أسررت للبحر

أسـررتُ  لـلبحر  “قـلبي للهوى خُلِقا “

لا  ذنـبَ  لـلماء  إن  لـم يـفقه الـغرقا

مـعـي   سـلافـةُ   أشــواقٍ  أنــوء  بـها

وأتــرع   الـلـيل  حـتـى  يـستحيل  لِـقا

أمـي  تـخبّر:  كـان  الـشعرُ كـنتُ أنـــا

ومنطق الحرف (سوّى) مهجتي ورقا

أبـي  .. و يصمتُ، حتى قيل جئتُ به

مـن  عـالم الذر لم أستوحش الطرقا

انـا  خـلاصةُ  مـا  قـد  شـفّ عن شفةٍ

أودَت  بِـحُلمِيَ  مـا  إن بـانَ فـاحترقا

قـــد   عـلّـماني   بــأن   الـحـب  أولّــهُ

مــوتٌ  و  آخـرهُ  مـوتٌ  لـمن  عـشقا

لا  تـبكني  الـيوم فـالأطلالُ قد تعبت

مـن  الـوقوف و كم في ظلّها (افترقا)

لـم  نـفترق  نـحن  لـكنّ الـمدى مِزَقٌ

مـن  الـحنين  و قـد نستعذبُ المِزَقا

“إنـي  أحـبك”  مـصلوباً عـلى شغفي

و يرفع الحب من باسمِ الهوى نطقا

اظهر المزيد

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
  • شعر

    متكأ

زر الذهاب إلى الأعلى